photo of woman looking at the mirror

المرآة الصادقة

قال العفيف الاخضر عن القرآن أنه مرآة طبية صادقة لمؤلفه. ولأن المريض الذهاني يمكن تشخيصه بشكل كاف من خلال كلامه دون الحاجة لاية فحوصات ولو حتى فحص جسدي فإن القرآن يكفي لتشخيص مؤلفه.

فكرة الناس عن الأمراض الذهانية تنحصر فقط بالشيزوفرينيا. وساجع القرآن حقيقة ليس مصابا بالشيزوفرينيا ولذلك يستبعدون مرضه لأنه لا يشبه ذلك المجنون في الشارع رث الملابس مجعد الشعر الذي يحكي مع نفسه طوال الوقت ويتفرج في الشجرة المقابلة دون حراك.

اضطراب الساجع مختلف عن الشيزوفرينيا ومن شروطه ومعاييره ألا تكون هناك معايير من معايير الشيزوفرينيا.

عانى ساجع القرآن من ذهان النبوة. وهو اضطراب ضلالي أحادي أو قليل الوهم ويعرف بالانجليزية بالتالي

Delusional disorder , grandiose type

سأوضح علاماته من الـ

DSM5

واترك الباقي لكم للبحث والتحقق والتمحيص.

ومن الأشياء التفريقية في تشخيص الاضطراب الضلالي التي يجب ان يتم استبعادها هو أن تكون هذه العلامات مجرد تنوعات طبيعية. أي استبعاد أن الشخص سليم. بالاضافة إلى استبعاد علامات الشيزوفرينيا. لا يمكن تشخيص الاضطراب الضلالي إلا إذا تم استبعاد الشيزوفرينيا واستبعاد أن تكون تلك علامات تنوع طبيعي في التفكير. أي إذا حققت العلامات مقاييس محددة ومعرفة تعريفا علميا. مثلا إذا آمن شخص إيمانا راسخا لا يتزحزح أنه تواصل مع كائن فضائي وعجز عن تقديم دليل يقنع من يشكك بالأمر. هنا يتحقق معيار تشخيصي ممحص علميا وهذا المعيار ينفي أن يكون هذا الإيمان الراسخ تنوعا طبيعيا كما يحدد مساره التشخيصي بأخذ بقية العلامات وتحليلها

وساجع القرآن ليس مريضا بالشيزوفرينيا او الفصام. ساجع القرآن مثله مثل أحمد قاديان وهتلر وستالين وراسبوتين والقذافي وبولس وجعفر الصادق ومؤسس البهائية والمسيح يسوع وجنكيز خان وغيرهم.

مرض ساجع القرآن هو اضطراب الضلالة أحادي الوهم. وهو مرض لا يعرف عنه العامة والمثقفون شيئا. مرض لا يعرفه الا النخبة من الأطباء والمتخصصين في المجال نفسه. الطب النفسي تخصص ومهنة نخبة وليس كل شخص يمكنه فهم الأمر. مثله مثل اي علم تخصصي آخر. لا يمكن للشخص العامي فهم فيزياء الكون ولا يمكن للشخص العامي الحكم على شعر نزار قباني أو المتنبي أو فهمه الفهم الصحيح. التخصص يفرق هنا

ورمزالاضطراب الضلالي (كذهان النبوة أو الاصطفاء أو ذهان الغيرة أو ذهان المؤامرة ) في التصنيف العالمي للامراض ICD-10

هو F.22

دعونا نراجع معايير هذا التشخيص

معايير تشخيص الاضطراب الضلالي

ما يلي هي معايير تشخيص هذا المرض من ال DSM5:

A. The presence of one (or more) delusions with a duration of 1 month or longer.

B. Criterion A for schizophrenia has never been met.

Note: Hallucinations, if present, are not prominent and are related to the delusional theme (e.g., the sensation of being infested with insects associated with delusions of infestation).

C. Apart from the impact of the delusion(s) or its ramifications, functioning is not markedly impaired, and behavior is not obviously bizarre or odd.

D. If manic or major depressive episodes have occurred, these have been brief relative to the duration of the delusional periods.

E. The disturbance is not attributable to the physiological effects of a substance or another medical condition and is not better explained by another mental disorder, suc as body dysmorphic disorder or obsessive-compulsive disorder.

أنواع الاضطراب الضلالي:

Grandiose type: This subtype applies when the central theme of the delusion is the conviction of having some great (but unrecognized) talent or insight or having made some important discovery.

Erotomanie type: This subtype applies when the central theme of the delusion is that another person is in love with the individual.

Jeaious type: This subtype applies when the central theme of the individual’s delusion is that his or her spouse or lover is unfaithful.

Persecutory type: This subtype applies when the central theme of the delusion involves the individual’s belief that he or she is being conspired against, cheated, spied on, followed, poisoned or drugged, maliciously maligned, harassed, or obstructed in the pursuit of long-term goals.

Somatic type: This subtype applies when the central theme of the delusion involves bodily functions or sensations.

ساجع القرآن تشخيصه هو

Delusional disorder, grandiose type

اضطراب الضلالة نوع ضلالات العظمة.

المعيار الأول

طبقا للـ دي اس ام 5

A. The presence of one (or more) delusions with a duration of 1 month or longer.

وجود ضلالة (وهم) او اكثر استمرت لمدة شهر أو أكثر.

ما هي الضلالة:

الضلالة هي الايمان الغيبي الراسخ بشيء ما لا دليل قاطع على صحته ويكون هذا الشيء غريبا عن الواقع غير متوافق مع الأمور الطبيعية التي يعرفها الناس.

أحيانا تكون الضلالة غريبة الطور لا تحصل إلا في الأوهام وأحيانا تكون مستساغة مجتمعيا. من الضلالات الغريبة الطور التخاطب مع الملائكة وايمان المريض انه شخص مميز تم اختياره لحمل رسالة للبشرية أو أنه سافر لآخر السموات وقابل الله أو أن الشياطين استمعت له وانطلقت تبشر برسالته في عالمها.

هذه ضلالات غريبة لا تحدث في الواقع.

ساجع القرآن عانى من أكثر من ضلالة. أهمها ضلالة العظمة بأنه من تم اختياره من قبل السماء. وأنه افضل شخصية في الكون بعد الله. وأن الله والملائكة يصلون عليه. وأنه صفوة ولد آدم. وأنه المصطفى للتواصل مع السماء وإنقاذ البشرية. وانه الشفيع يوم القيامة.

وغير هذه الضلالة الواضحة عانى ساجع القرآن أيضا من ضلالات الغيرة فنهى أصحابه من زيارة بيته ونهى نساءه ان يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض كما فرض عليهن ان يقرن في بيوتهن ولا يتبرجن تبرج الجاهلية. يمكن القول انها غيرة مرضية لم تصل لحد الضلالة.

عانى ساجع القرآن من ضلالات الإشارة أيضا. كان يظن الناس تتغامز وتتلامز عليه وتسخر وتستهزئ منه عندما يمر ويظن المنافقين يقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله ويظن اليهود تتخابر عليه من وراء ظهره وتخلوا بالشياطين وهكذا. أجلى بني النضير بسبب صوت سمعه وضلالة خطرت بباله وهي أنهم يخططون لإلقاء حجر فوق راسه إذا جلس في مكان محدد. كما أهلك بني قريظة بسبب ضلالة أنه تآمروا عليه وهموا بالتعاون مع خالد بن الوليد وهو أمر لم يحدث.

عانى من ضلالات المؤامرة وزرعها في نفوس اتباعه الى اليوم فالكل يتآمر عليهم ويريد تدميرهم ولن ترضى عنه اليهود والنصارى حتى يتبع ملتهم.

نهى عن التحدث سرا لأنه آمن أنهم يقولون في أنفسهم شيئا سيئا عنه

آمن بالسحر والشعوذة والنفث في العقد وأنهم سببوا له المرض بالنفث في العقد

يظهر الارتياب الذهاني في كلامه بشكل لا يمكن مداراته

أورد قصصا لا يمكن أن تصدر من شخص عاقل آمن فيها بحدوث أمور لا تعبر إلا عن تفكير ذهاني سحري

آمن بالهلاك سمعا. والهلاك سمعا ضلالة لا تحدث إلا في اضطراب واحد : الذهان

تفسيره للأحداث اليومية الطبيعية يتماشى مع النموذج الذهاني ويختلف عن النموذج السليم اختلافا كليا ويتميز بعدم الثبات الداخلي وتغيير القاعدة تغييرا تبريريا جدليا فقط

المعيار الأول وكيف اقتربت منه وكيف ما درت حوله ستجد أن ساجع القرآن يحققه.

عدم انتباه الناس لخرافية ضلالات ساجع القرآن يعود لشيء واحد: قيام مؤسسة الكهنوت بترويج ضلالة النبوة على أنه أمر طبيعي وغرس الفكرة في أدمغة الأطفال منذ الصغر.

مثلها مثل فكرة الجن والسحر والشعوذة والعين. لا يتمكن من غرست الخرافة في ذهنه كأمر طبيعي وهو طفل لم ينضج تفكيره على التمييز لاحقا. كما لا يتمكن أصحاب الذكاء المتدني من تمييز الخرافة من الواقع.

المعيار الثاني:

B. Criterion A for schizophrenia has never been met.

Note: Hallucinations, if present, are not prominent and are related to the delusional theme…

المعيار الثاني لتشخيص اضطراب الضلالة هو عدم تحقق معايير الشيزوفرينيا في أي فترة من تاريخ المرض او حياة المريض ابدا. أي ألا يكون المرض هو الشيزوفرينيا.

اضطراب الضلالة مختلف عن الشيزوفرينيا او الفصام. وعند وجود أدنى علامة تشير للشيزوفرينيا ينتفي هذا التشخيص.

وكما ذكرنا ساجع القرآن ليس مصابا بالشيزوفرينيا أو الفصام. بل باضطراب الضلالة.

هذا ما لا يدركه الكثير من المثقفين عن مرض ساجع القرآن. ساجع القرآن لا يعاني من الشيزوفرينيا. مرضه مختلف

الهلاوس قد توجد وقد لا توجد في اضطراب الضلالة. في حالة محمد وجدت منذ بدأ يسمع الحجر والشجر يكلمه ومنها هلاوس الآيات الشيطانية الشهيرة.

والهلاوس هي ادراك حسي حدث دون مؤثر خارجي. الهلاوس حادث لا محدث له.

الهلاوس قد تكون سمعية إذا سمع الشخص صوتا لا محدث له. صوت لا يسمعه أحد غيره ولا يمكن أن يسمعه أحد غيره.

وقد تكون الهلاوس بصرية وشمية ولمسية.

 و عندما توجد الهلاوس في اضطراب الضلالة تكون قليلة ومرتبطة بموضوع الوهم. في حالة ساجع القرآن الهلاوس هي الوحي. وهي متمركزة على محور الضلالة

هلاوس ساجع القرآن سمعية بشكل أساسي. إنه سماع صوت الملائكة. صوت لا يسمعه أحد غيره. كما عانى ساجع القرآن من هلاوس بصرية في بداية مرضه كرؤية ملك بـ 600 جناح ورؤية كائن فضائي في الغار وفي الأفق اذ دنا فتدنى فكان قاب قوسين او ادنى وعند سدرة المنتهى ورؤية شياطين تخطف الخطفة عندما كان يرى الشهب وهكذا. توجد مشاهد هلاوسية بارزة في القرآن.

 وهلاوس الوحي مرتبطة ارتباطا كليا بوهم النبوة والرسالة والاصطفاء.

سمع ساجع القرآن أيضا الشجر والحجر يسلم عليه. رأى ساجع القرآن جنودا تحارب معه لم يرها أحد غيره. رأى ملكا في المغارة. رأى شبحا في اختبار خديجة الشهير. اختفى هذا الشبح الذي لم تره خديجة اطلاقا عندما كشفت خديجة عن فخوذها كما يروي لنا أتباع الساجع.

المعيار الثالث للتشخيص:

C. Apart from the impact of the delusion(s) or its ramifications, functioning is not markedly impaired, and behavior is not obviously bizarre or odd.

وهو من أهم المعايير التفريقية. يجب ألا يتاثر كثيرا أداء المريض في الحياة الاجتماعية والعملية والشخصية وألا تتدهور شخصيته وألا يكون سلوكه مستغربا بشكل واضح.

عكس الشيزوفرينيا التي يضطرب فيها الأداء الوظيفي والاجتماعي للمريض.

في اضطراب الضلالة كذهان النبوة يظل المريض قادرا على النقاش. والجدال. وبناء الجيوش. والزواج. والعمل. وتأسيس الجماعات. والقيام بالنشاطات.وإنشاء دولة

ويجب ألا يكون سلوك المريض غريب الاطوار أو خرافي بشكل واضح.

يعني سلوك المريض لا يكون واضحا ان صاحبه مريض نفسي ويظهر كسلوك معقول.

رغم أن تفكير المصاب باضطراب الضلالة يكون غريبا وخرافيا لكن سلوكه يكون مقبولا ويراه الشخص العادي سلوكا طبيعيا.

هذه العلامة المهمة لاضطراب الضلالة هي ما تجعل العوام لا يفهمون أن ساجع القرآن مريض ويستبعدون مرضه لأنهم يتوقعون العكس تماما كما يتوقعون من الفصام.

يتوقعون أن يكون سلوكه جنونيا مثل مريض الشيزوفرينيا.

ساجع القرآن تزوج وأنشأ أسراعديدة وكون جيشا وحارب اعداءه وانتصر واسس منهجا لاتباعه.

نعم حدث هذا. وهذا يوضح ما هو تشخيص ساجع القرآن. بينما يعتبره العوام وغير العارفين بهذا التشخيص أمرا ينفي عن ساجع القرآن صفة المرض. لكنه كما نرى علامة من علامات اضطراب ضلالة النبوة التي عانى منها ساجع القرآن وشرطا أساسيا لتشخيصها. لكي نشخص اضطراب الضلالة يجب أن تكون قدرة الشخص على الأداء الوظيفي اجتماعيا ومهنيا سليما. ويجب ان تكون شخصيته ثابتة وغير متدهورة.

المعيار الرابع:

D. If manic or major depressive episodes have occurred, these have been brief relative to the duration of the delusional periods.

إذا حدثت نوبات اضطراب مزاج فان نسبة مدتها الى المدة الاجمالية لفترة المرض الكلي تكون قليلة.

ساجع القرآن فعلا عانى نوبات اضطراب مزاج. تخبرنا سيرته عن أنه انعزل عن الناس فترة طويلة. حزن وكاد يلقي بنفسه من أعالي الجبال. اعتكف في غارة مظلمة. كما تخبرنا سجعيات القرآن ان ساجع القرآن نهى عن الفرح وقال مالهم يضحكون ولا يبكون وقال ان الله لا يحب الفرحين.

كما ان هناك سورا من القرآن تتميز بمقاطع شديدة السجعية قصيرة لاهثة متلاحقة ومتطايرة الأفكار كسورة النجم وسورة القمر وسورة المدثر والمزمل وهي سور قصص تأليفها تتطابق تماما مع نوبات الهوس.

هذا ما يميز كلام المريض في نوبات هوس العظمة.

وواضح أن هذه النوبات اقتصرت على بداية مرض ساجع القرآن باضطراب ضلالة النبوة. هذه النوبات اختفت في المدينة. ولذلك تغير شكل القرآن وطريقة تأليفه من جمل سجعية قصيرة متسارعة ولاهثة الى مقاطع طويلة منهكة ومتهالكة تعتمد على القافية النونية أو الميمية.

الجدير بالإضافة أن الضلالات تنقسم الى نوعين: ضلالات مستساغة وهي الضلالات التي يمكن ان تحدث في الواقع ولا يعرفها الطبيب الا بمساعدة شخص آخر يعرف المريض. مثال على ذلك عندما يتوهم المريض ان مديره في العمل يتكلم عنه بالسوء وينوي فصله. فهذا امر ممكن حدوثه. ولا يمكن معرفة الحقيقة في الموضوع الا من خلال الآخرين.

والنوع الثاني غير مستساغ. أي غريب وخرافي. مثل ان يقول عامل نظافة ان السي أي ايه يراقبه بالاقمار الصناعية. او ان غزاة فضاء من المريخ تلاحقه.

ساجع القرآن عانى من النوعين ولكن بدرجات مختلفة. ولتعرف حقيقة ضلالات ساجع القرآن تخيل ان جارك جاء إليك وقال لك:

لقد تم اختياري من قبل السماء لاكون المنقذ والمخلص وخير ولد آدم. وقد أوصل هذه الرسالة لي كائن فضائي لديه 600 جناح نزل علي في المغارة. وقد سافرت الى آخر الكون على ظهر بغلة مجنحة. وقد ارسل الله 5000 ملك مسوم تقاتل معي.

وامثلة أخرى كثيرة.

اذا كان المتكلم جارك تستطيع ان ترى مدى خرافية هذه الأفكار.

أما إذا حدث وغرس في عقلك منذ طفولتك من قبل أناس تثق فيهم كوالديك ومدرسك أن جارك هذا يملك قدرات خارقة والسماء تخاطبه وهو المنقذ والمخلص فلن ترى خرافية الخرافي ولا سخافة السخيف وسيتمكن غسل دماغك المبكر من اختطاف قدرتك المنطقية.

هذه هي نماذج من الضلالات غير المستساغة التي عانى منها ساجع القرآن. وبسبب غسل الدماغ المبكر الذي يحرمك من القدرة على دراستها منطقيا تصدقها وتؤمن بها ايمانا غيبيا ولا ترى حقيقة خرافيتها.

كما يؤمن الشيعي بوجود إنسان السرداب الخالد ويرى السني أن تلك خرافة. والحقيقة الايمان بانسان السرداب الخالد لا يختلف عن الايمان بالبغلة الطائرة او مخاطبة كائن فضائي مجنح في الغار يحمل اسما عبرانيا ويتحدث العربية الفصحى ويجيد نظم السجع باللغة العربية.

وكما رأينا معايير تشخيص اضطراب الضلالة صارت واضحة ومحددة علميا بشكل موثوق.

ساجع القرآن يحقق هذه المعايير بشكل كافي لتشخيصه.

المعايير المتوفرة في ساجع القرآن والتي يعكسها كلامه وسجعياته القرآنية تجعل كون ساجع القرآن شخصا سليما نفسيا أمرا مستحيلا.

الكلام في هذا الموضوع يطول. لكن من يريد ان يعرف الحقيقة عليه أن يقرأ أكثر ويبحث أكثر ويتأكد بنفسه.

ومن يريد الاستمرار في الايمان الغيبي بما تم تلقينه إياه بدون دليل فليس عليه ان يتعب نفسه بشيء.

شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: