close up of leaf

سلب الذباب

وسائل الكهنوت في تجارة الإعجاز عديدة. لكن لعل اشهرها وأسهلها هي صناعة الإعجاز بأثر رجعي

في هذه الطريقة يقوم مختص الكهنوت في الإعجاز بمسح سجعيات القرآن باحثا عن جملة أو عبارة تذكر ظاهرة ما ثم يقوم بفبركة إعجاز مناسب لها سواء كان موجودا أو لا. وتختلف هذه الطريقة عن طريقة الإعجازبتحريف اللفظة أو بتغيير التفسير بكون الكاهن يكذب على العلم ايضا إما كليا وإما جزئيا. اي أن تحريفه للمعنى الصحيح لا يقتصر على السجعية بل ايضا على العلم. من أمثلة ذلك الادعاء أن النهار طبقة من طبقات الغلاف الجوي أو الادعاء أن طبقات الغلاف الجوي هي سبع وأن طبقات الأرض هي سبع وأن عدد الكواكب في الكون أو في النظام الشمسي هو 11 كوكبا.

وقد استخدمت هذه الطريقة في تدليسة إعجاز الذباب

يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73)

فحوى الإدعاء الكهنوتي

تدعي المؤسسة الكهنوتية أن الذباب يمتلك قنوات لعابية طويلة تفرز انزيمات سريعة الهضم بحيث أنها لو حطت على أي طعام فانها تهضمه في أجزاء من الثانية ولن يستطيع الانسان استرجاعه ولذلك قالت السجعية إن يسلبهم الذباب شيئا فلن يستنقذوه لأنه بمجرد وقوف الذباب على الطعام سيقوم بهضمه في لمح البصر ولا يمكن استرجاعه.

تمحيص الادعاء

دعونا نتفحص هذا الادعاء جزءا جزءا. قالت المؤسسة أن الذباب يملك قنوات لعابية طويلة. يا ترى طويلة بالنسبة لماذا؟ بالنسبة للزرافة؟بالنسبة للإنسان؟ أو للقطة؟ أو للفأر؟ أو للكلب؟

طويلة بالنسبة لماذا؟

وكم طولها يا ترى؟ كيلومتر؟ نصف كيلو متر؟ متر؟ 100 سنتيمتر؟ 10 سنتيمتر؟ كم هو حجم هذه القنوات اللعابية الطويلة جدا؟

وكم يبلغ طول الذبابة أصلا؟ هل الذبابة كلها بحجم غدة لعابية واحدة للقط؟

وهكذا تفوح رائحة الكذب والتدليس من أول عبارة. فالذبابة كلها لا تبلغ سنتيمتر في الطول فكم سيكون طول غدتها اللعابية وقنواتها؟ وهي طويلة مقارنة بماذا؟ بالبكتيريا والفيروسات مثلا؟

ثم أضاف كاهن الإعجاز أنها تملك إنزيمات سريعة الهضم. وطبعا لم يذكر هذه الانزيمات؟ هل هي الامايليز؟ أم اللايبايز؟ أم الببتدينايز؟

ما اسم هذا الانزيم سريع الهضم يا ترى الذي لا تملكه سوى الذبابة من بين كل الكائنات؟

الحقيقة هو لا يعرف. هو يفتري على العلم من أجل أن يصنع إعجازا.

الانزيم الرئيسي للهضم عند الذباب هو الامايليز وهو انزيم بطيء. ويوجد في كل الكائنات بما في ذلك لعاب الانسان. وهذا الانزيم وبقية انزيمات لعاب الذبابة لا يمكنه هضم أية كمية تستحق الذكر.

فلو وقفت ألف ذبابة على حبة أرز واحدة لمدة يوم كامل لما استطاعت هضمها. ولو وقفت ألف ذبابة على كسرة خبز واحدة فلن يختفي منها شيئ يستحق الذكر.

فما هو الطعام الذي لو حطت عليه الذبابة لجزء من الثانية فسيختفي بلمح البصر؟

هل يمكنهم عمل تجربة وتسجيلها بالفيديو لنرى الذباب وهو يخفي الطعام بطريقة سحرية؟

أمامي قطعة حلوى مكشوفة عليها ذباب منذ فترة طويلة ولم يختف منها شيء بعد ولو أراد أي شخص استرجاعها فلن يكون هناك أسهل من ذلك.

يمكن للكاهن التأكد بنفسه. ليضع صحنا به حفنة صغيرة من الرز مثلا وليسمح للذباب بالتجمع عليه كما تحب ثم ليعد لتفقده آخر النهار. ولينظر بنفسه هل نجح آلاف الذباب سلبه شيئا ذا قيمة يمكن ذكره والتعويل عليه؟

اذن ماذا ستفعل ذبابة واحدة. ما الذي يمكنها أن تسلبه من اهل مكة؟

ماذا يمكن للذباب أن يسلب

إن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه؟ شيئا مثل ماذا؟ ما الذي يمكن للذباب سلبه من البشر؟

هل يستطيع سلبهم صحن رز؟ أو قطعة بيتزا؟ أو قطعة لحم؟ ما الذي يمكن للذباب أن يسلب البشر؟

ما هي الكمية التي يمكن للذباب أخذها من أي شيء؟ أي شيء يحتاجه البشر على الاطلاق؟

هل يعني بذلك كمية طعام لا تبلغ حتى واحد بالمليون من حبة رز مثلا؟ هل هذه هي الكمية التي سيشعر البشر بسلبها وفقدانها؟

كم هي الحوادث التي حصلت حيث سلب الذباب شيئا من الانسان؟ هل هناك شخص واحد في تاريخ البشرية قام بتقديم شكوى من الذباب لأنه سلب منه شيئا ما؟ أي شيء؟

لا يمكن للذباب أن يسلب شيئا. هذا لا يحدث. ولم يحدث. ولن يحدث.

ارتكب مؤلف القرآن خطأ كبيرا هنا بادعائه شيئا لا يحدث. هذه صورة ذهانية لا يمكن أن تدور في دماغ شخص عاقل. فقط التفكير الذهاني يمكنه أن يغرق في عالم الوهم والخرافة ويتخيل الذباب وكأنه وحش اسطوري يمكن أن يسلب الناس أشياءهم.

للذبابة وجه آخر

لعبة الذبابة مغالطة كهنوتية وقع فيها مؤلف القرآن من نواح عديدة. لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له. هذه العبارة قدمت كدليل على صحة ادعاءات الساجع

الطريقة الصحيحة للبرهان تتمتع بقواعد أساسية ومعروفة مثل البرهان الرياضي المباشر والبرهان بنقض الفرض والبرهان الإحصائي وحساب الاحتمال الأكثر والفرضية البديلة وغيرها.

استخدم ساجع القرآن في لعبة الذبابة مغالطة منطقية فبدلا من اثبات أنه تواصل مع الله وتلقى تعليمات مباشرة منه وتحدث مع ملك من الملائكة قال لخصومه دليلي هو عدم قدرتكم على خلق ذبابة

أي أن عدم قدرة قريش على خلق ذبابة يقتضي أن محمدا نبي

أمانة عليكم هل هذا تفكير شخص سليم؟ هل يمكن لشخص عاقل أن يقدم حجة كهذه؟

هل خلل وخطأ هذه القضية يعمى على أي انسان عاقل يحترم ذكاءه؟

الربط بين ما لا يمكن ربطه اضطراب ذهاني. وهنا ربط محمد بين ما لا يمكن ربطه في علامة أخرى على اضطرابه العقلي.

يستطيع أي دجال أن يقول هذا. أحمد ابن قاديان نبي مرسل لأن الهنود لا يستطيعون خلق ذبابة.

الخميني نبي مرسل لأن الفرس لا يستطيعون خلق ذبابة.

إنسان السرداب الشيعي حقيقة واقعة لأن النواصب لا يستطيعون خلق ذبابة

أرأيتم مقدار سخافة هذا الهراء؟

الساجع استخدم طريقة ذهانية في اثبات مزاعمه. طريقة لا يمكن أن يستخدمها شخص بكامل قدراته الذهنية المنطقية.

إذا كان لدي اختلاف مع مجموعة حول من يخلق الذباب وأنا ادعي أن من يخلقها هو إلهي وهم يدعون أنه إلههم فليس لي أي حق ان اتحداهم أن يجعلوا إلههم يخلق ذبابة أمامي إلا بعد أن اجعل إلهي يفعل ذلك

يجب علي ان اثبت ان إلهي يفعلها ثم اطلب منهم ان يفعلوا مثلي

ما فعله الساجع كان مغالطة. لقد افترض أن إلهه يفعل ذلك دون أن يبرهن عليه. وبدل أن يبرهن على المطلوب اثباته افترضه جدلا ثم تحدى الآخرين. ثم ربط بين ما لا يمكن ربطه. فجعل عدم قدرتهم على خلق ذبابة دليل على تواصله بالسماء ولكنه لم ينتبه لعدم قدرته هو شخصيا على خلق ذبابة وكيف أنهم يمكنهم اعتبار ذلك دليلا على تواصل كهنتهم هم بالسماء؟ فما ينطبق عليهم هنا ينطبق عليه هو ايضا

فالقضية المنطقية هنا خاطئة. فعدم قدرة قريش على خلق ذبابة لا يقتضي أنه نبي. بل يمكن أن يكون مجنونا ويمكن أن يكون كاذبا ويمكن أن يكون دجالا وسيظلون غير قادرين على خلق الذبابة.عدم قدرتهم على خلق ذبابة لا علاقة له بمزاعمه ولا يرتبط بكونه صادقا أو كاذبا بأي وجه من الوجوه

هذا منطق ذهاني لا يمكن لعاقل التفكير به

الله وثن عربي

الله في نهاية الأمر وثن عربي تخيلي. في الحقيقة لم يكن تخيليا منذ البداية. كان الله هو رئيس مجمع الآلهة عند العرب القدامى. وكانت اللات هي زوجته. ولذلك الاسمان متشابهان الله مذكر واللات مؤنث.

يدل ذلك على اشتقاق لفظي موحد للفظة الله من كلمة تشير الى الإله.

ربما تكون هي إيل. تم تعريبها إلى إل. ثم إضافة ال التعريف. صارت اللــــ…. لتذكيرها صارت الله ولتانيثها صارت اللات.

يقول الشاعر الجاهلي يذكر آلهة المجمع الكبير:

وباللات والعزى ومن طاف حولها **** وبالله إن الله اعلى وأكبرُ

كان الله هو كبير المجمع. ساجع القرآن تحيز للذكر وجعله وثنا مخفيا لا تمثال له. وكل آلهة العرب مخفية وإنما التماثيل ترميز لها.

الآن هذه الإله الافتراضي الذي يحمل اسما عربيا الأقرب للمنطق أن العرب هم من خلقته واخترعته. ويأتي شخص يفترض أن اختراع العرب القدامى صحيح دون أن يبرهن على ذلك. ويدعي أن هذا الاله هو من خلق الكون وصمم الحياة.

دون أن يبرهن على شيء مما يدعيه.

ولا يكتفي بهذا. بل يطلب من خصومه أن يجعلوا آلهتهم تخلق ذبابة!!!

على أساس ان الهه يخلق كل يوم ذبابة. بينما هو أيضا عاجز أن يجعل إلهه يخلق ذبابة.

بنفس المنطق واجهه العرب. طلبوا منه أن يجعل إلهه يخلق شيئا أي شيء.

الفرق بيت تفكير الساجع وتفكير خصومه

ولنرى مدى ذهانية الساجع لنقارن بين طريقته وطريقة خصومه.

الساجع تحدى خصومه أن يجعلوا آلهتهم أن يخلقوا ذبابة. ثم اتخذ من عدم قدرتهم دليلا على صحة ادعائه بالتخاطب مع كائن فضائي مجنح في المغارة.

بينما عدم قدرة قريش على خلق ذبابة لا يعني سوى عدم قدرة قريش على خلق ذبابة. لا بد أن يكون البرهان من لب الادعاء. التخاطب مع السماء يجب أن يثبت بدليل مرتبط به.

عدم خلق ذبابة ليس دليلا على أنه مصيب وخصومه مخطئون بل هو دليل على انه عاجز عن تقديم دليل ذي مصداقية على ادعاء التخاطب مع كائنات فضائية مجنحة

ذهانيته لم تسمح له بالتفكير السوي فجاء بهذا القول المجنون : عدم قدرتكم على خلق ذبابة دليل على أني تخاطبت مع السماء. عبارة مجنونة لا يمكن أن يقولها شخص عاقل ابدا.

خصوم محمد أيضا قاموا بتحديه لكنهم لم يكونوا ذهانيين ولذلك طلبوا منه أمورا معقولة وفي نطاق قدرة البشر فما بالك بالآلهة المزعومة

طلبوا منه ان يجعل إلهه يفعل أشياء ممكنة وليس مستحيلة.

طلبوا منه أن يجعل إلهه يفجر من الأرض ينبوعا. امر بسيط جدا وفي متناول البشر ولا يحتاج ملايين السنين. وعجز الساجع. وبينما اعتبر الساجع أن عجزهم عن خلق الذبابة دليلا على صحة مزاعمه لم يستطع ان يفهم ان عجزه عن تفجير يبنوع دليل أكبر وأكثر قيمة وصدقا على كذب مزاعمه

طلبوا منه أن يجعل إلهه ان يبني بيتا من زخرف. طلب بسيط وفي متناول البشر

طلبوا منه ان يجعل إلهه ينزل القرآن مكتوبا في قرطاس بدل أن ينشد عليهم سجعياته إن كان فعلا هناك كتاب يوحى إليه وليس سجعا يؤلفه لهم بنفسه وينسبه لكائن فضائي

مقارنة مطالب العرب بمطالب محمد يوضح الفرق بين الانسان المنطقي والانسان الذهاني

الذهاني يطلب من الناس ما لا يلزم نفسه به ويستخدم حق التحدي لنفسه فقط ولا يلزم بها نفسه وتكون مطالبه غريبة الاطوار وتتمحور على نسبة ظواهر طبيعية تماما إلى كائن تخيلي وتظهر ذهانيتها بشكل واضح حيث يتم الربط بين ما لا يمكن ربطه والاستدلال بما لا يصح أصلا للاستدلال

المعنى الحقيقي للسجعية

ساجع القرآن لم يكن يشير للهضم ولم يكن يعرف شيئا عن الانزيمات وغيرها. يتم فتح اقواس واضافة جمل افتراضية وعبارات تقديرية لغرض الترقيع والتدليس. بينما هذه العبارات لا وجود لها من الأساس في كلام الساجع.

الساجع يعطي صورة تخيلية ذهانية. ماذا لو أخذ منهم الذباب شيئا وطار به بعيدا واختفى؟ هذه هي الصورة في رأسه ساهمت ذهانيته في تضخيم الذباب إلى وحش أسطوري

كان يعطي صورة مبالغة محددة ولكن ذهانيته جعلت التعبير غريبا جدا.

يريد القول لو أن الذباب أخذ منكم شيئا وطار فلن تستطيعوا أن تلحقوا به وتمسكوه وتسترجعوه.

الجهاز الهضمي للذباب

لا يملك الذباب جهازا هضميا مميزا كما يدعي الكهنوت.

يقوم الذباب بتقيء عصارة ضئيلة على الطعام ليتم هضم مقدار ضئيل يقوم بامتصاصه حيث لا يمتلك إمكانية ابتلاع الطعام وهضمه في الداخل. الكمية التي يمتصها ضئيلة بحيث لا يمكن إدراكها. ولذلك عمليا لا يمكن للذباب سلب أي شيء من الانسان.

 يستخدم الذباب انزيم الامايليز. هذا الانزيم موجود في معظم الكائنات. وهو موجود في لعاب الانسان. بالنسبة للإنسان هذا الانزيم وحده غير كاف لتزويد االانسان بما يحتاجه. هناك انزيمات أخرى اكثر فعالية. لكن بالنسبة للذباب ونظرا لقلة احتياجها فهو كاف.

لكنه لا يكفي لسلب الانسان شيئا يذكر. سيقف على الطعام ويشبع ويطير ولن تتغير من كمية الطعام شيئا.

الذباب يملك فقط الامايليز. مما يجعل طعامه مقتصرا على النشويات. يمكننا اخذ فكرة عن امكانياته اذا عرفنا اننا لا يمكن الاعتماد عليه وما يقوم بهضمه في الفم لا يذكر. هو ينفع الذباب لان احتياجها ضئيل جدا وغير ملحوظ لنا.

هناك انزيمات أخرى اسرع واقوى هضما مثل اللايبيز والبروتينايز والبيبيسن والبيبتدايز.

لا يمكن الانسان استرجاع ما سلبه الذئب اذا هجم على طعامه وأكل اللحم. أو الأسد او وحش آخر. أما ما أخذ الذباب فلن يشعر به احد. الذباب لا يمكنه سلب شيء من الانسان. لم يحدث أن سلب شيئا ولن يحدث. لم يشعر إنسان قط أن الذباب سلبه شيئ اي شيئ.

ليأخذ الذباب ما يريد فلن تتم ملاحظته أساسا. وما لا يمكن إدراك خسارته فلا يمكن خسرانه من الأساس.

الذباب ليس له جهاز هضمي متطور بحيث يمكنه اخذ الطعام للداخل وهضمه فيقوم بافراز الامايليز على الطعام خارج جسمه وينتظر حتى يحلل الامايليز النشا ويقوم بامتصاصه. هذا يشير الى جهاز هضمي بسيط وليس جهازا هضميا متطورا. وهذا ما حاول الكهنوت استغلاله وتفصيله على مقاس الاكذوبة.

وعكس أي كائن آخر يقوم بابتلاع الطعام وهضمه وتحطيمه حيث اذا حاولت استنقاذه فلن تستطيع لكونه تغير بالمضغ والهضم ابتداء من تجويف الفم الى المعدة وغيرها فانك يمكنك ان تطرد الذباب وتستنقذ الطعام لانه افرز عليه مواده ولم يبتلعه بعد حتى وكمية ما هضمه انزيمه الضعيف كمية ضئيلة تكاد تساوي الصفر لا يمكن ملاحظتها ولا تغير شيئا.

لقد افلس الكهنوت. وما عادت له إلا قشات واهية يتم قصمها وفقاعات خاوية يتم تفجيرها تباعا. لقد أخطأ الراعي فضل القطيع.

شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: