الإعجاز العلمي في الهندوسية

ظهرت صناعة الاعجاز العلمي في الكتب المقدسة بداية الأمر في أوساط الكهنوت المسيحي وبالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية. وكانت جماعة التصميم الذكي هي من أوائل الفرق الكهنوتية في صناعة الاعجاز

اقتبس الكهنوت الاسلامي كما ضخما من هذه الفرقة بالذات. وتقريبا كل حجج الكهنوت لتشويه نظرية التطور أخذت من هذه الجماعة إضافة إلى عدد من الترقيعات كترقيع معنى كلمة يوم بفترة في إصلاح خلق الكون في ستة أيام وكترقيع كرش الحوت الفندقي وترقيعات أخرى مشتركة 

صناعة الاعجاز في الكهنوت الاسلامي والتي بدأها مستغربون مثل سيد قطب وشحرور ولحقهم مصطفى محمود وموريس بوكاي أخذوا الكثير مباشرة من جماعة التصميم الذكي

ثم ظهرت طرق أخرى لصناعة الاعجاز الاسلامي. منها إعادة التأويل ولوي عنق الكلمات. ومنها فتح أقواس ووضع جمل تقديرية وافتراضية. ومنها اساليب قديمة كفبركة أحداث في سيرة الكاهن المؤسس

ومنها أيضا البهلوانية اللفظية ولعبة الكلمات الاكروباتية. حيث يعمد الكهنوت للكلمات الميتة غير المستخدمة مثل خنس وكنس وكفات ودحا ونقير وقطمير لصنع اعجاز حيث يسهل تمرير الكذبة بفبركة معاني جديدة لهذه الالفاظ الميتة أو مثل أن يعمدوا لكلمات صارت تستخدم في دلالات أخرى غير دلالاتها الاصلية زمن تأليف القرآن مثل كلمة ذرة مثلا التي تعني أصلا النملة الحمراء الصغيرة لكن مجمع اللغة في القرن العشرين قام باستخدامها لترجمة كلمة أتوم فصارت ملعبا سهلا للتدليس 

ولا يقتصر هذا الأسلوب من الدجل الكهنوتي على المسيحية والاسلام بل نجده في بقية الايديولوجيات الكهنوتية ايضا مثل الهندوسية 

 الهندوسية هي اقدم الديانات الحية تقريبا. وعندما يقول المسلم لا يمكن للكذبة أن تستمر 1400 عام يقول الهندوسي لا يمكن للكذبة أن تستمر 6000 عام

والمدهش أن الهندوس لديهم ايضا اعجاز علمي في كتبهم المقدسة التي ألفت قبل 6000 عام. دعونا نستعرض بعضها هنا لنتعرف أكثر على هذه الاساليب المشتركة بين الجميع. فيما يلي بعض الآيات المقدسة الهندوسية التي تعتبر إعجازا علميا. للتأكد من أية آية قم فقط بنسخ رقمها والبحث في جوجل

 

دوران الأرض

في كتاب ريج فيدا آية رقم

Rig Veda 10.22.14

يقول الكتاب المقدس

ahastÁ yád apádI várdhata kSÁH shácIbhir vedyÁnAm
shúSNam pári pradakSiNíd vishvÁyave ní shishnathaH
 

الترجمة

الأرض تتحرك مع أنها لا تملك لا يدا ولا رجلا , وكل الأجسام الموجودة على الأرض تتحرك معها , وهي تدور حول الشمس. 

في الحقيقة من بين كل الديانات هذه أقرب الآيات المقدسة للحقيقة. ذكرت بكل وضوح أن الأرض تتحرك. لم تقل رواسي من فوقها ولم تقل جعلنا الأرض قرارا. بل قالت تتحرك وبلفظ صريح لا يحتاج لتفسير وتأويل وطرق وسحب مثل كهنوت قريش. صحيح الكلام ليس علميا بالشكل المطلوب وخالي من الارقام والادلة الرياضية لكنه مطابق لحد كبير للحقيقة. يكفي أنها ذكرت بكل وضوح أن الأرض تدور حول الشمس. هذا القول يمكن اعتباره إعجازا حقيقيا منذ 6000 سنة عجزت كل الكتب السماوية الأخرى أن تقترب منه ولو عن مسافة ملايين الأميال

بالتأكيد الهندوسية صناعة بشرية مثلها مثل الاسلام والمسحية واليهودية لا فرق. لكن الأرجح أنها لم تؤسس على يد شخص مصاب بالذهان مثل محمد وربما المسيح ايضا

 

قوة الجاذبية بين الشمس والكواكب الأخرى 

في الكتاب المقدس ريج فيدا آية رقم

Rig Veda 10.149.1

يقول الكتاب المقدس:

savitÁ yantraíH pRthivÍm aramNAd askambhané savitÁ dyÁm adRMhat
áshvam ivAdhukSad dhúnim antárikSam atÚrte baddháM savitÁ samudrám
 

الترجمة

تمسك الشمس بالأرض وبقية الكواكب من خلال قوة الجاذبية فيدورون حولها مثلما يقوم مروض الخيل بتدوير الخيول الجديدة حوله وهو ممسك بزمامها  

مرة أخرى نرى اقترابا مذهلا من الحقيقة. ونرى ذكر الجاذبية التي لم تخطر قط على بال مؤلف القرآن. مؤلف القرآن لم يعرف حتى الفرق بين النجم والكوكب والشهاب. وعاش ومات ولم يعرف أن الأرض كوكب مثل المريخ ولا عرف أن الشمس نجم من النجوم. هناك فرق هائل بين جهل مؤسس الاسلام الذي ظن الكواكب زينة ورجوما للشياطين. بل ظن أن الكواكب مصابيح توقد من شجرة زيتونة. فرق مذهل قدره 5000 سنة. بل 5000 سنة ضوئية

قوة الجاذبية – دوران الكواكب حول الشمس – كون جاذبية الشمس هي الأساس في هذه الحركة. كلها معلومات علمية دقيقة جدا لم يعرفها العالم إلا  قبل قرون قليلة على يد كوبرنيكوس وكيبلر ونيوتن وبقية العلماء. ونجدها في كتاب الهندوس المقدس منذ 6000 عام. ويأتي من يقول أن قول ساجع القرآن دحاها وطحاها ورجوما للشياطين وتغرب في عين حمئة ليست دليلا ساحقا على جهل مؤلفه المطبق 

وفي الآية رقم

Rig Veda 8.12.28

يقول الكتاب المقدس:

اوه اندرا , بتكوينك لاشعتك القوية التي تملك قدرة الجاذبية والشد – الضوء والحركة. – أنت تبقي الكون كله في نظام من خلال قوة الجاذبية 

وفي الآيتين:

Rig Veda 1.6.5

Rig Veda 8.12.30

يقول الكتاب المقدس

أيها الإله أنت خلقت هذه الشمس وأنت قادر على كل شيء وأنت تمسك الشمس وبقية الأجرام الكروية وتجعلها كلها مستقرة بقوة الجاذبية 

وفي الكتاب المقدس أثرافا فيدا آية رقم

Atharva Veda 4.11.1

يقول

إن الشمس تمسك الأرض وبقية الكواكب

 

حركة الشمس 

في الكتاب المقدس يجورفيدا آية رقم

Yajur Veda 33.43

يقول

الشمس تتحرك في مدارها في الفضاء وتسحب معها الأجرام غير الخالدة مثل الارض عن طريق قوة الجاذبية 

وفي الآية

Rig Veda 1.35.9

يقول

الشمس تتحرك في مدارها الخاص لكنها تمسك الارض وبقية الاجرام السماوية عن طريق قوة الجاذبية وهذه الاجرام لا تتصادم مع بعضها

 

كتلة الشمس أكبر من بقية اعضاء المجموعة الشمسية 

في الآية رقم

Rig Veda 1.164.13

يقول الكتاب المقدس

الشمس تتحرك في مدارها الذي يتحرك هو بدوره, الارض وبقية الاجرام تدور حول الشمس بسبب قوة الجاذبية لأن الشمس أثقل منهم

 

مصدر ضوء القمر

في الآية رقم

Rig Veda 1.84.15

يقول الكتاب المقدس

átrÁha gór amanvata nÁma tváSTur apIcyàm
itthÁ candrámaso gRhé

الترجمة

القمر المتحرك دائما يأخذ شعاع ضوئه من الشمس 

وفي الآية رقم

Rig Veda 10.85.9

يقول الكتاب المقدس

sómo vadhUyúr abhavad ashvínAstAm ubhÁ varÁ
sUryÁM yát pátye sháMsantIm mánasA savitÁdadAt

الترجمة

قرر القمر الاقتران , فحضر الليل والنهار وأعطت الشمس منتجها للقمر

 

ظاهرة الكسوف

 بينما لم يعرف ساجع القرآن ولا مؤسسوا الديانات الابراهيمية كلها سبب الكسوف ولم تختلف الطقوس التي شرعت في الاسلام عن طقوس الوثنيين

يهرع الوثنيون للصلاة والنذور لكي تعود الشمس ويهرع المسلمون للصلاة لكي يفرج عنها. ولم يذكر شيء واحد حقيقي عن السبب. وطبيعي أنه عندما تجهل شيئا فلا يمكنك ذكره لأن ذلك مستحيل 

لكن الكتاب الهندوسي المقدس كان مذهلا في هذا الجانب حيث ذكر بدقة أن السبب هو قيام القمر بحجب ضوء الشمس

ففي الآية رقم

Rig Veda 5.40.5

يقول الكتاب المقدس

yát tvA sUrya svàrbhAnus támasÁvidhyad AsuráH
ákSetravid yáthA mugdhó bhúvanAny adIdhayuH

الترجمة

أيتها الشمس عندما يقوم ذلك الذي أعطيتيه ضوءك بحجبك فإن الأرض تصاب بالذعر من الظلام المفاجئ

 

المسافة بين الارض والشمس 

تقول إحدى الصلوات الهندوسية المعروفة باسم صلاة هانومن تشاليسا ما يلي:

“! जुग सहस्त्र योजन पर भानु, लील्यो ताहिमधुर फल जानू !

“Yug sahasra yojana par bhanu, leelyo taahi madhura phal jaanu”  

الترجمة

سافر هانومن من الارض للشمس مسافة قدرها يوج ساهسرا يوجانا

وهو رقم هندوسي تفاصيله كالتالي

اليوج 12000– والساهسرا  1000واليوجانا 8 أميال

 وعبارة يوج ساهسرا يوجانا تساوي

= 12000*1000*8

= 96000000 ميل

أي 153600000 كيلومتر. وهو رقم دقيق جدا. 153 مليون كم عند الهندوس. وهو قريب من بعد الارض عن الشمس في يناير الذي يبلغ 152 مليون كم. نسبة الخطأ اقل من 1%. أمر مذهل بالفعل

 

سرعة الضوء

ادعى الكهنوت الاسلامي أن القرآن ذكر سرعة الضوء وقد وضحنا خطأ ذلك والمغالطة الحسابية في موضوع مستقل  

وللكهنوت الهندوسي نفس الادعاء ايضا مع فرق أن الكهنوت الهندوسي ذكر السرعة بشكل مباشر وليس عن طريق اللف ولوي عنق الكلمات وأعطى رقما مباشرا. ليس هذا وحسب بل رقما دقيقا جدا تم ذكره مباشرة . ففي إحدى الصلوات الهندوسية المنسوبة ل سيانا تقول

“With deep respect, I bow to the sun, who travels 2,202 yojanas in half a nimesha.”

الترجمة

أنحني احتراما للشمس التي تسافر مسافة 2202 يوجانا في نصف نيمشا

اليوجانا يساوي تقريبا 8-9 أميال والنيمشا تساوي

16/75

من الثانية

و 2202 يوجانا في نصف نيمشا تساوي

185,794

ميل في الثانية أي

299000

كم في الثانية.

وهو قريب جدا من السرعة التي نعرفها الآن

299,792

كم في الثانية

شيء مذهل حقا. لا شك أن كهنة الهندوسية كان لهم اهتمام في العلم ووصلوا لمستويات تشبه مستويات الاغريق مع فرق أن الهندوس وصلوا لذلك تحت مظلة الكهانة وليس المنطق

لا شك أن هذه المعلومات من الكتب المقدسة للهندوس دقيقة بشكل مذهل إلا انها ايضا لا تخلو من أخطاء علمية متوافقة مع بشرية الاديان. لكن يبدو أن الهندوسية تم تاسيسها على يد اشخاص غير ذهانيين ويميلون للعلم ولذلك كانوا الاكثر اقترابا من بين كل المؤسسات الكهنوتية على وجه الارض للحسابات العلمية. ولا يخلو الكهنوت الهندوسي من الفكر الخرافي شأنه شأن الاسلام وبقية الاديان

إحصائية اللادينيين في الموقع

تحميل الجزء الثاني من كتاب ذهان النبوة مجانا

كيف تمكن مريض فصامي بجملة واحدة من اثبات تطابق الضلالات الشيزوفرينية والمعتقدات الدينية

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: