وإنا لموسعون – خطأ وترقيع

صناعة الإعجاز

من اشهر أساليب المؤسسة الدينية في صناعة الإعجاز اسلوب التلاعب اللفظي. وطرقه كثيرة. منها أن يبحث الكهنوتي عن كلمة في النص الديني صارت ميتة وغير مستخدمة ولا يعرفها الناس ويقوم بإعطائها المعنى الذي يريده لكي يجعل من النص متوافقا مع العلم. أمثلة على ذلك كلمة دحاها وخنس كنس و كفات ويكور وغيرها.

ومن الطرق أن يبحث الكهنوت عن كلمة تغيرت دلالتها للفظية واصبحت تستخدم بمعنى آخر يختلف عما كانت تستخدم له زمن تأليف النص. ومن الأمثلة على ذلك كلمة سيارة التي كانت تعني قافلة في الماضي. وكلمة ذرة التي معناها الأصلي هو النملة الحمراء. وما زالت تستخدم بهذا المعنى في اليمن والسعودية لكن لا يعرفها بقية العرب. وقام مجمع اللغة في عشرينيات القرن الماضي باختيارها لترجمة كلمة أتوم. فقام الكهنوت بإيهام الناس أن القرآن يعرف أتوم. ومثال آخر كلمة حشرة. حشرة معناها الاصلي هو صغار دواب الأرض مثل الوبر والفأر والارنب والقوارض. قام مجمع اللغة باختيارها لترجمة كلمة

Insect

مما وفر مادة دسمة لدى الاسلام فرع السقيفة للسخرية من الاسلام فرع السرداب الذي يقول أن الأرنب من الحشرات. الأرنب ليس من الحشرات بالمعنى المستحدث للحشرات الذي يصنف الارنب في الثدييات. لكن الارنب فعلا من الحشرات طبقا للعربية الفصحى السائدة ايام محمد بمعنى الكلمة الأصلي.

ومن طرق الكهنوت في التلاعب اللفظي أنه يكون للفظة اكثر من معنى ويكون معنى النص يطابق أحد هذه المعاني فيقوم الكهنوت بالغاء كل المعاني الاخرى ويختار معنى واحدا فقط يوافق فبركتهم رغم أنه قد يخالف سياق النص والمعنى الحقيقي المقصود

ومن أمثلة تغيير دلالة الألفاظ كلمة مُوْسِع (بدون تشديد). التي تعني بالفصحى الاصلية مقتدر وقوي. تم تحرفها لتطابق كلمة مُوَسِّع (بتشديد السين) من أجل صناعة الاعجاز

الادعاء الكهنوتي

وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ (47) وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ (48)

يقول الكهنوت إن قوله وإنا لموسعون تشير إلى توسع الكون. وهذه حقيقة علمية فمن ادرى راعي غنم بهذا؟

مصدر اعجاز تمدد الكون عند الكهنوت

نشأت في عشرينيات القرن ال20 في الولايات المتحدة حركة مسيحية أطلق عليها اسم جماعة التصميم الذكي. أخذت منظومة الكهنوت الاسلامي كل ادعاءات جماعة التصميم الذكي. هذه الجماعة التي تقمصت ثوب العلم خسرت معركتها في بلدانها ورفض قبول تدريس ادعاءاتها كعلم ولم ينجح احد منهم في اقناع مجلة علمية واحدة بنشر مقالة واحدة لهم. لأن ما يفعلونه مجرد خداع وكذب وليس كلاما علميا. الكهنوت الاسلامي ايضا ليس لديهم مقال واحد مقبول في مجلة علمية موثوقة. وسوف نقارن بين الادعاء الديني والنموذج العلمي عن الكون الذي يسود كل المصادر العلمية في هذا المنشور لاحقا

ويرجع لجماعة التصميم الذكي في الولايات المتحدة ادعاء ورود تمدد الكون في الكتاب المقدس. يستند الادعاء على مقطع في سفر اشعياء

Isaiah 42:5:

(Thus saith God the LORD, he that created the heavens, stretching them out; he that spread forth the earth, and that which cometh out of it; he that giveth breath unto the people upon it, and spirit to them that walk ……..

الترجمة

يقول الرب الذي خلق السموات قائما بتوسيعها وسطح الأرض وما يخرج منها ..الخ

سرق الكهنوت الاسلامي المعاصر هذه الفكرة ونسبها للقرآن بدل الكتاب المقدس لكن محمد في الحقيقة لم يعتنقها. لم يقصد بموسعون نفس معنى العبارة التوراتية بل اراد أن يتبجح بقدرة الله وقوته.

مع ذلك كان محمد كان يعرف التوراة والانجيل جيدا رغم ادعائه الأمية.تلقى محمد التوراة والانجيل عن طريق بحيرى وورقة وآخرين. تردد على بحيرى لمدة 12 عاما من عمره تحت إشراف عمه ابي طالب في البداية ثم تولى ميسرة غلام خديجة مهمة إكمال جلساته مع بحيرى فيما بعد. ثم احتك محمد بورقة بن نوفل بعد زواجه من خديجة لمدة 15 عاما حتى مات ورقة وحزن عليه محمد حزنا شديدا. وكان ورقة مسيحيا ينتمي للميسحية النسطورية. رغم ذلك يظن الكثيرون أن تردده على بحيرى وجلساته مع ورقة كانت مجرد شرب كاس شاي وتبادل أطراف الحديث عن الفتيات

المغالطة الكهنوتية

تكمن المغالطة هنا في إعطاء كلمة ُموْسِع نفس معنى كلمة مُوَسِّع. بينما كلمة مُوْسِع تعني قوي ومقتدر. وعندما قال عبارة وانا لموسعون لم يعد يتحدث عن السماء ولا يشير إليها بل عن قوته وقدرته : بنينا السماء بايد وإنا لاقوياء مقتدرون. ذلك مثل قول شخص ما : والمنزل بنيته بروعة وإني لمبدع. أو كقول أحدهم والسيارات صممناها بشكل مذهل وإنا لعباقرة رائعون. هي عبارة فخر وتبجح.إنا لموسعون تعني وإنا لمقتدرون. ذلك بوسعنا. إني موسع = بوسعي أن أفعل ذلك = بمقدوري. سنرى البرهان اللغوي من المعاجم الموثوقة في الفقرات التالية.وقد كانت هذه المقطوعة تمثل تطاير افكار شديد يتميز بالانتقال من فكرة الى فكرة بسرعة لاهثة راكضة. وهذه هي سمة السجعيات المكية حيث كان يعاني الساجع من نوبات هوس فوق اضطراب الضلالة المعروف بذهان النبوة.

يمكن ملاحظة التطاير التفكيري ببساطة بقراءة السجعيات السابقة واللاحقة:

وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (46) وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ (47) وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ (48) وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49) –

من قوم نوح الى السماء إلى التبجح بالقدرة إلى الارض إلى زوجين من كل شيء

الدليل اللغوي على المغالطة الكهنوتية

من  مختار الصحاح 

 :  و س ع وَسِعَه الشَّيْءُ بالكسر يَسَعُه سَعَةً بالفتح والوُسْعُ والسَّعَة بالفتح الجِدَة والطَّاقة. (لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ من سَعَتِهِ) أي على قَدْر سَعَته. وأَوْسَعَ الرجُلُ صار ذَا سَعَة وغِنًى. ومنه قولُه تعالى (والسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بأَيْدٍ وإنَّا لَمُوسِعُونَ) أي أَغْنِيَاءُ قَادِرُون ويُقال أَوْسَعَ اللهُ عليك أي أَغْنَاك

يؤكد ذلك تفسير الطبري

حدثنا ابن حُمَيد، قال: ثنا مهران، عن سفيان( وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ ) قال: بقوة. وقوله( وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ) يقول: لذو سعة بخلقها وخلق ما شئنا أن نخلقه وقدرة عليه. ومنه قوله( عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ ) [البقرة: 236] يراد به القويّ.

ويورد مختار الصحاح ايضا الفرق بين يوسِع بدون تشديد ويوسّع بالتشديد:

و التَّوْسيع خلاف التضييق تقول وَسَّعَ الشيء فاتَّسَعَ و اسْتَوْسَع أي صار وَاسِعا و تَوَسَّعُوا في المجلس تفسحوا و يَسَعُ اسم من أسماء العجم وقد أدخل عليه الألف واللام وهما لا يدخلان على نظائره نحو يعمر ويزيد ويسكر إلا في ضرورة الشعر وقرئ واليَسَع والَّليْسَع بلامين

إذن مُوْسِع مشتقة من السعة والوسع وهي غير مُوَسِّع من التوسيع. هذا هو الدليل اللغوي فهل يبقى بجواره أية قيمة للسفسطة والادعاء والاصرار على الخطأ والمكابرة


تاريخ الكون الحقيقي

في اللحظة صفر كان الكون في منتهى الصغر ومنتهى الحرارة ومنتهى الكثافة. ثم انتشرالزمكان في كل الاتجاهات. لتكن

D

هي المسافة التي انتشر فيها الزمكان في كل الاتجاهات في لحظة معينة. وليكن

a(t)

هو عامل الانتشار. وهو عامل يتغير مع الزمن

t

إذن تصبح المسافة التي ينتشرها الزمكان في زمن قدره

t

هي

D = Δx.a(t)  → 1

وبأخذ المشتقة الأولى للطرفين نجد ألتالي

v = Δx.a´(t) → 2

v

تمثل السرعة ونحصل عليها باشتقاق المسافة بالنسبة للزمن

a´(t)

هي مشتقة

a(t)

الطاقة الكلية تساوي مجموع طاقة الحركة وطاقة الوضع(الجاذبية). طاقة الحركة تمد مادة الكون بالسرعة الكافية للانتشار وطاقة الوضع تمده بقوة جاذبية معاكسة في الاتجاه

قانون حفظ الطاقة يقول

طاقة الحركة + طاقة الوضع = قيمة ثابتة. نكتب ذلك بالصورة التالية

½mv²  – GMm/D = k1 → 3

بالتعويض ب 1 و 2 في 3 وقليل من الجبر

 Δx².a´(t)² – 2GM/Δx.a(t) = k1 → 4

الكتلة تساوي الحجم في الكثافة وبالتعويض في 4

Δx².a´(t)² – (2G*4/3*π*D³*ρ)/Δx.a(t) = k1

Δx².a´(t)² – (2G*4/3*π*Δx³.a(t)³*ρ)/Δx.a(t) = k1

Δx².a´(t)² – (8G*π*Δx².a(t)²*ρ)/3 = k1 → 5

وبقسمة 5 على

Δx²

a´(t)² – (8G*π*a(t)²*ρ)/3 = k1/Δx²

a´(t)² – (8G*π*a(t)²*ρ)/3 = k → 6

وبالقسمة على

a(t)²

a´(t)²/a(t)² – (8G*π*ρ)/3 = k/a(t)² → 7

هذه إحدى معادلات فرديمان

هذه المعادلة تعطينا شكل كوننا طبقا لقيمة الثابت

k

إذا كان موجب القيمة فهذا يعني أن طاقة الحركة أعلى من طاقة الجاذبية وسوف يستمر الكون بالانتشار بسرعة متزايدة . هذا النموذج المفتوح اللانهائي للكون بمعامل انتشار متزايد.والآن يتراكم الدليل على أنه ليس نموذج كوننا

وإذا كانت قيمته سالبة فهذا يعني أن طاقة الجاذبية ستصبح أعلى من طاقة الحركة وسوف ينكمش الكون. وهذا هو النموذج المغلق النهائي. والدليل العلمي إلى الآن لا يدعمه

وإذا كانت قيمته تساوي الصفر فهذا يعني أنه سيكون هناك توازن بين طاقة الحركة وطاقة الجاذبية (طاقة الوضع الكامنة) وينتج عنه النموذج اللاانحنائي وهو نموذج مفتوح لكن بمعامل انتشار سيتباطأ. وهذا يعني أن الكون سيستمر بالانتشار لكن سرعة الانتشار ستقترب من حد معين دون أن تصله وبالتالي سيستمر كوننا إلى ما لا نهاية مع تباطؤ انتشاره. ويشير الدليل من الملاحظات العلمية إلى أن هذا النموذج هو الصحيح. وتصبح المعادلة رقم 7 كالتالي

a´(t)²/a(t)² – (8G*π*ρ)/3 = 0

a´(t)²/a(t)²  = (8G*π*ρ)/3 → 8

الحد الأيسر ليس سوى مربع ثابت هبل 

في المعادلة 7 الثابت

k

 يعبر عن فارق الطاقة ويمكن أن يكون اي شيء. في معادلات النسبية العامة تم استبداله بـ الثابت كابا وتم اعطاؤه علامة سالبة لأنه سيعبر هنا عن انحناء الزمكان. نظرية الجاذبية في النسبية العامة تختلف عن نظرية الجاذبية لنيوتن. حيث تعتمد الجاذبية عند نيوتن على كتلة الاجسام والبعد بينها. بينما في النسبية العامة تعتمد الجاذبية على درجة انحناء الزمكان.

إذن في معادلات النسبية العامة الثابت كابا يعبر عن شكل الكون. كلاسيكيا كان يعبر عن كثافة الطاقة. ولذلك كابا يحمل اشارة محددة في النسبية العامة وتصبح المعادلة رقم 7 كالتالي:

á(t)²/a(t)² = 8ΠGρ/3 – Κ/a(t)²→⑩

– κ is for curvature

كاپا يمثل انحناء شكل الكون. إذا كان كابا = الصفر فإن الكون لا انحنائي ومفتوح ولا نهائي. الطاقة التي تدفع الكون للانتشار تعادل الطاقة التي تدفعه للانكماش. ولذلك سيستمر الزمكان بالانتشار مع تباطؤ تسارع الانتشار  مقتربا من الصفر دون أن يصله. هذا الكون ليس له نهاية وسيبقى للأبد. النتائج التي ظهرت من رصد اشعة المايكرويف الكونية تدعم هذا النموذج. هذا هو النموذج المرجح علميا في الوقت الحالي

إذا كان كابا يساوي -1 فإن شكله قطع زائد و الطاقة التي تدفع الزمكان للانتشار أكبر من الطاقة التي تدفعه للانكماش. هذا النموذج يتسارع بشكل كبير وهو مفتوح ولا نهائي. لكن الكون سيتمزق إلى جسيمات صغيرة في نهاية المطاف دون أن تكون له نهاية. نتائج خلفية المايكرويف لا تدعمه

إذا كان كابا يساوي +1 فإن شكله كروي و الطاقة التي تدفعه للانتشار أقل من الطاقة التي تدفعه للانكماش. هذا الشكل مغلق وكروي ونهائي. سيعود الكون للانكماش إلى نقطة صغيرة جدا. نتائج خلفية المايكرويف لا تدعمه

الآن دعونا نمضي خلف المعادلات حيثما تقودنا. دعونا نرى كيف تصبح في حالة كان كوننا تحت هيمنة المادة.

في هذه الحالة لاي جزء من الكون  تصبح الكثافة روه تساوي الكتلة على الحجم. لنأخذ جزءا مكعبا من الكون في أي لحظة حيث نختاره ليكون طول ضلعه هو معامل الانتشار. كثافته تساوي التالي

ρ = M/a(t)³

نعوض بقيمة روه في المعادلة 10

á(t)²/a(t)² = 8ΠGM/(3a(t)³) – Κ/a(t)²→⑪ 

الآن سنأخذ بعين الاعتبار ان الدليل من خلفية اشعاع المايكرويف الكوني يجعل قيمة كابا صفر وبما أن

8ΠGM/3

هو مقدار ثابت فيمكننا أن نرمز له بالرمز

c

سنكتفي بكتابة

a

بدلا عن

a(t)

وهكذا

تصبح المعادلة 11 كالتالي

á²/a² = c/a³

بأخذ الجذر التربيعي للطرفين

á/a = c/a³/²

  تصبح المعادلة كالتالي 

∂a/∂t = c/√a

√a∂a = c∂t

بتكامل الطرفين

a³/² = 2/3 ct + c1

وبملاحظة أن المتغير الوحيد في الطرف الايمن هو

t

نجد

 a ∝ t²⁄ ³

أي أن انتشار الزمكان وتباعد المجرات يتناسب طرديا مع الجذر التكعيبي لمربع الزمن

ويمكن تمثيل ذلك بيانيا كالتالي

t

الآن نعرف من قياسات الاشعاع الماكروويف الكوني أن الكون في آلاف السنين الأولى من عمره كان تحت هيمنة الأشعة. نتجت هذه الاشعة عن طريق تلاشي المادة والمادة المضادة في الاجزاء الاولى من الثانية من عمر الكون. كانت هذه الاشعة عالية التردد في نطاق تردد جاما وبسبب انتشار الزمكان كبر الطول الموجي لتصبح هي اشعة الخلفية الكونية المايكروويفية

سنأخذ مكعبا طول ضلعه مرة أخرى هو عامل الانتشار

   a

نعرف من نظرية الكم أن طاقة وحدة الاشعاع تساوي

E = hc/λ

    E∝ 1/λ                                                                                  

وبما أن

λ∝a

إذن

E∝1/a

E = N/a

                                                                                       ثابتN

كثافة الطاقة =

ρ = N/a* 1/a³ = N/a^4

نعوض في المعادلة 10

á²/a² = 8πGN/3a^4  – κ/a²→⑫

باعتبار نتائج اشعاع الخلفية الكوني والرمز للمقدار الثابت في اليمين بالرمز

C

تصبح المعادلة كاالتالي

á²/a² = C/a^4

وبحل المعادلة التفاضلية كما فعلنا سابقا

    á/a = C/a²    

∂a/∂t = C/a

a∂a =C∂t

  a² = 2Ct + c2

a∝√2  

أي أن انتشار الزمكان وتباعد المجرات يتناسب طرديا مع الجذرالتربيعي للزمن

ويمكن تمثيل ذلك بيانيا كالتالي

دعونا نرسم البيانين معا

نلاحظ أن سرعة الانتشار تزايدت من الفترة التي هيمنت عليها الاشعة الى الفترة التي هيمنت عليها المادة.

كما نرى أن البيان يتسطح مع الوقت أي أن السرعة تتناقص. وهذا يشير إلى أن انتشار الزمكان يسعى نحو قيمة محددة لن يتجاوزها. لكن القياسات اثبتت أن هذا الانتشار حاليا يتسارع. فلماذا يحدث هذا؟ وكان الجواب في الطاقة المظلمة

انتشر الكون في كل الاتجاهات تحت تأثير الاشعة  بتناسب طردي مع مربع الزمن ثم واصل الانتشار تحت تأثير المادة بتناسب طردي مع الجذر التكعيبي لمربع الزمن

مع تزايد التباعد بين المجرات ستاتي مرحلة تسيطر فيها الطاقة المظلمة. الطاقة المظلمة هي طاقة الفراغ التام. الكثافة في الفراغ التام قيمة ثابتة لا تتغير مع الزمن

اي يصبح تسارع الانتشار تسارعا خطيا

الآن دعونا نحل المعادلات من منظور الديناميكا الحرارية ونوجد معادلات الحالة. ومعادلات الحالة هي المعادلات التي توضح العلاقة بين كثافة الطاقة والضغط

كما فعلنا مسبقا لنأخذ جزءا مكعبا  من الكون بقدر ما نريد بحيث يضم المجرات. ما مقدار الضغط التي ستبذله المجرات على جدران هذا الجزء؟

المجرات لا تتصادم مع الجدار ولا تتحرك للأمام والخلف. هذا يعني أن مقدار الضغط يساوي الصفر

لكن الحال يختلف في حالة سيطرة الاشعاع. فالفوتونات تتحرك في كل الاتجاهات وترتد وتولد ضغطا

في فترة من الزمن الجزء المكعب الذي أخذناه من الكون سيزيد في كل الاتجاهات بفارق حجم يساوي

∂V

ويكون مقدار الشغل المبذول = القوة في المسافة وبمواصلة المعادلات حيثما تقود نجد

work = FD = PAD = P∂V

مقدار الشغل جاء من طاقة الفوتونات. الفوتونات خسرت طاقة مع الزمن. يمكن المتابعة كما يلي

∂E = – P∂V → ⑬

لكن الطاقة الكلية في مكعبنا تساوي كثافة الطاقة روه في حجم المكعب

E = ρV.

باشتقاق الطرفين

   ∂E = ρ∂V + V∂ρ  → ⑭

وبالتعويض في 13

– P∂V = ρ∂V + V∂ρ

بإعادة ترتيب الحدود

V∂ρ = -(P + ρ)∂V→ ⑮

وباستخدام حقائق فيزيائية : الضغط يساوي القوة على المساحة والقوة تساوي تغير عزم الحركة مع الزمن وطاقة الفوتون تساوي عزم حركته في سرعته نصل للتالي

P = F/A = ∂p/A∂t = pc/DA = E/V

لكن الحد الأخير الطاقة على الحجم ليس سوى كثافة الطاقة. إذن الضغط في بعد واحد يساوي كثافة الطاقة. لكن الضغط يبذل في الابعاد الثلاثة لأن حركة الفوتونات تتم في كل الاتجاهات وهذا يعطي النتيجة التالية

P = ρ/3

الضغط يساوي ثلث كثافة الطاقة عندما يكون الكون تحت هيمنة الاشعاع. لنعمم النتيجة

  P = wρ → ⑯

عندما يكون الكون تحت هيمنةالمادة كما رأينا أعلاه فإن

w=0

وعندما يهيمن الاشعاع فإن

w = 1/3

وبالتعويض بـ 16 في 15 نجد التالي

V∂ρ = -(wρ + ρ)∂V

V∂ρ = -(w + 1)ρ∂V

∂ρ/ρ = -(w+1)∂V/V

وبتكامل الطرفين

∫∂ρ/ρ = -(w+1)∫∂V/V

ln(ρ)= -(w+1) ln(V) + ρ˳

ρ˳ ثابت

. وبعمليات جبرية بسيطة نجد 

ρ = ρ˳/ V^(w+1)

ونعرف أن

V = a³

ρ = ρ˳/ a^3(w+1)  → ⑰

وبالتعويض في 10

á²/a² = 8πG/3 *  ρ˳/a^3(w+1)→ ⑱

عندما

w=0

فإن الكون تهيمن عليه المادة. وهذا ينطبق على زمننا حاليا. وعندما

w=1/3

فإن الاشعاع هو المهيمن. وهذا ينطبق على الفترة التي تلت الانفجار العظيم إلى حدود 10000 إلى 400000 سنة

لكن ماذا عندما يكون

w = -1

عوض عن ذلك في المعادلة 18 وتذكر أن قيمة كابا حسب نتائج الاشعاع الكوني المايكروويفي هي الصفر وستجد أن كثافة الكون مقدار ثابت لا يتغير مع الزمن ولا يتأثر بتغير حجم الكون. وهذا ينطبق على طاقة الفراغ التام. كثافة ثابتة لا تتغير. عندها ستمثل المعادلة حالة الكون عندما تهيمن الطاقة المظلمة. وهو مستقبل كوننا الحتمي مع استمرار تباعد المجرات بسرعة متزايدة توفرها حاليا الطاقة المظلمة التي تكون أكثر من 73% من كتلة الكون

المعادلة 18 معادلة تفاضلية. وباعتبار قيمة كابا تساوي الصفر فإن حلها سيكون كالتالي

a = ce^(√8πGρ˳/3)t

معامل انتشار الزمان يتزايد أسيا مع الزمن. هذا يعني أنه يتسارع. وهذا التسارع توفره طاقة الفراغ التام المعروفة بالطاقة المظلمة

الطاقة المظلمة والقدرة على التكوين التلقائي للمادة

الطاقة المظلمة هي طاقة الفراغ التام. وقد أثبتت تجارب الفراغ التام أن طاقة الفراغ التام في حالة تذبذب دائم. حيث تظهر جسيمات تحت ذرية وتتلاشى على الدوام. هذه الجسيمات عبارة عن مادة ومادة مضادة. عندما تفترق يظهر جسيم مادة مقابل جسيم مادة مضادة. وعندما يلتقيان يتحولان إلى طاقة. هذا التذبذب الكمومي هو عبارة عن تحول طاقة الفراغ إلى صور متعددة منها المادة. هذا السلوك في الحقيقة يفسر ظهور الكون. كان دائما هناك تذبذب كمومي. ظهور وتلاشي في حلقة تحول الطاقة من صورة لأخرى. عندما توفرت ظروف معينة بزيادة المادة عن المادة المضادة بمقدار كوارك واحد لكل بليون كوارك تلاشت المادة المضادة مع ما يكافئها من المادة وهذا الفائض من المادة استمر ليكون كوننا

في تجارب الفراغ التام لا يتبقى فائض. لكن إذا أمكن أن ندخل جسيمات فسوف يتبقى فائض ونحصل على مادة جديدة من لا شيء. يحدث الحصول على مادة جديدة من لاشيء عند حدث الأفق في الثقوب السوداء حيث يحدث التحول التلقائي لطاقة الفراغ إلى جسيم مادة وجسيم مادة مضادة. يمكن لأحد الجسيمين الدخول في الثقب الاسود وبالتالي عدم القدرة على العودة والالتحام بالجسيم الآخر ليحدث التلاشي. يتبقى الجسيم الآخر وبالتالي يتكون جسيم من المادة

هذه الحقيقة التي أثبتت في تجارب الفاغ التام في العام 1997 كان لها نتائجها الكبيرة في تاريخ البشرية. للمرة الأولى يتم الاثبات علميا أن المادة لا تحتاج إلى خالق. وأنه يمكنها التكون تلقائيا. وإذا تكون جسيم واحد تلقائيا فإن بالامكان أن يتكون مليار جسيم آخر. وبالامكان أن تتكون أكوان كاملة. الكون لا يحتاج إلى خالق من الأساس. ركز ستيفن هوكينج على هذه الحقيقة في كتابه التصميم العظيم. كما شرحها باستفاضة لورانس كروس في كتابه كون من لا شيء

خلاصة النتائج العلمية تعطينا حقيقتين مهمتين: الأولى هي أن كوننا مفتوح الشكل لا انحنائي على المدى الكبير ولا نهائي وسيستمر للابد مع تباطؤ سرعة الانتشار حيث تقترب من الصفر وتصله في مقدار لا نهائي من الزمن. والحقيقة الثانية أن الكون تكون من تذبذبات كمومية في الطاقة المظلمة ولا يحتاج لخالق لتفسير ظهوره

ومع هذه النتائج يعود العبء على دعاة الأديان لاثبات وجود الخالق وتبرير سبب افتراض وجوده دون دليل وتبرير الحاجة لوجوده من الاساس. علميا لم يعد هناك أي داعي لتخيل وجود كائن مجهول الماهية واقناع انفسنا بوجوده لتفسير الكون والمادة. الكلام الكهنوتي الانشائي المرسل لا قيمة له. لا بد من دليل علمي قائم على التجربة والمعادلات الرياضية ليكون موثوقا. الكلام الانشائي والافتراض دون التقيد بالدليل أمر سهل جدا يفعله الهندوس والمجوس والوثنيون والشيعة والسنة واليهود والمسيحيون. وهو لا يعدو كونه افتراضات لا قيمة لها كلها. ولم يعد لها داعي

كما نرى الفرق كبير جدا بين الحقائق العلمية المدعومة بالدليل الرياضي والتجريبي وبين القصص الدينية الساذجة التي لا تختلف عن قصص ألف ليلة وليلة وتعطي تصورا بدائيا ساذجا للغاية

التصور القرآني للكون

الكون كلمة لم يعرفها مؤلف القرآن ولا توجد لا في القرآن ولا في السنة. الصورة التي تخيلها نتجت من ملاحظة العين المجردة وموروث اليهود وثقافة العرب السائدة في زمنه

كل ما قاله هو أن هناك سبع سماوات وسبع أرضين تفصل بينهما مسافة تسخر فيها السحاب. والنجوم والكواكب مصابيح توقد من شجرة زيتونة وترجم العفاريت. والقمر ينير في كل السموات السبع والشمس تسرج في كل السموات السبع وتدخل في عين حمئة. والسماء لها ابواب عندما تنتفح ينزل ماء منهمر. والأرض في تصور محمد ليست موجودة في السماء وتدور حول الشمس مثل المريخ بل يظن الارض منفصلة عن السماء لكن القمر الذي هو مرتبط جاذبيا بالارض وتسحبه معها حول مدارها في السماء حول الشمس غير منفصل وموجود في السماء

تصور محمد للسماء لا يختلف  كثيراعن التصور اليهودي

مقارنة بين الحقيقة العلمية وبين التصورات الكهنوتية للكون

دعونا نقارن بين الحقائق العلمية وبين القصة الدينية عن الكون والحياة عن طريق الجدول التالي

قصة القرآن

الحقيقة العلمية

كان الله عرشه على الماء. لا يعرف محمد كيف أوجد نفسه بنفسه من العدم وما ماهيته وما هي الظروف التي سمحت بظهوره

ما قبل الايام الست

كان الكون على شكل طاقة لا تفنى ولا تخلق. تموجات كمومية في الفراغ التام. المقدار الكلي للطاقة السالبة والموجبة يساوي صفر. لا يوجد ماء ولا زمكان ليضع أحد فوقه أي عرش

ما قبل البداية

بدأ خلق الأرض. كل السموات والمجرات والنجوم ليست موجودة. محمد لا يعرف كيف. فقط بدأ خلق الارض قبل كل شيء

اليوم الأول

البداية

كان الكون في منتهى الصغر في منتهى الكثافة وفي منتهى الحرارة. كل مادة الكون وطاقته متركزة في نقطة واحدة متناهية

الزمن صفر

يواصل خلق الأرض

يستمر اليوم الأول

حقبة بلانك. تذبذب كمومي. تظهر الجسيمات وتختفي في زمن أقل من ثابت بلانك

10^-43

ثانية

ما زال الله يخلق الارض. لا يوجد شيء آخر. بقية الكون مجرد دخان لا يعرف محمد كيف. ربما أنهى صنع مكة الآن

يستمر اليوم الأول

حقبة بلازما الكواركـــ-جلونات. كل الكون في صورة طاقة وكوراكات ولبتونات. الزمكان ينتشر في كل الاتجاهات. طاقة الفراغ تتحول إلى صورة مادة ومادة مضادة وهما تتالشيان وتتحولان إلى طاقة

10^ -35

ثانية

ما زال الله عاكفا على صنع الأرض

يستمر اليوم الأول

تفوقت المادة العادية على المادة المضادة بمقدار كوارك واحد لكل مليار كوارك. تلاشت كل المادة المضادة مع مقدار مساوي من المادة ونتجت طاقة مكافئة نرصدها الآن على شكل موجات مايكرويف كونية. CMBR.

10^-11

ثانية

ما زال الله عاكفا على صنع الارض

يستمر اليوم الأول

الكون في صورة بروتونات ونيوترونات والكترونات حرة وطاقة.الزمكان ينتشر

10^-5

ثانية

ما زال الله عاكفا على صنع الارض

يستمر الكون الأول

ظهور نوايا ذرات. ما زالت الحرارة لا تسمح بتكون ذرات

0.001

ثانية

ما زال الله عاكفا على صنع الارض

يستمر اليوم الأول

الكون في صورة طاقة والكترونات حرة وجسيمات تحت ذرية ونوايا تحتوي على بروتونات ونيتورونات. ظهرت نوايا الهيدروجين وقليل من الهليوم والليثيوم

300 ثانية

أكمل نصف الأرض

بقية اليوم الأول

تواصل تكون النوايا. الكون معتم لا يمكن للفوتونات النفاذ. محبوسة بين حساء الالكترونات. توجد نوايا هيدروجين وهيليوم وليثيوم. الحرارة لا تسمح بتكون ذرات

300 ثانية حتى 400000 سنة مكافئة

أكمل خلق الأرض

اليوم الثاني

بدأ خلق الجبال والأقوات من نبات وماء وحيوانات وغيره

اليوم الثالث

أنهى خلق الجبال والأقوات من نبات وماء وحيوانات وغيره

اليوم الرابع

الارض والجبال اكتملت. بقية الكون كله دخان. لا مجرات ولا نجوم ولا شيء. النبات ظهر قبل الشمس والجبال تكونت قبل الشمس والارض قبل كل شيء آخر في الكون. بدأ توسية السماء إلى سبع سموات

اليوم الخامس

أكمل صنع السبع سماوات. خلق النجوم ومنها الشمس في السماء الدنيا فقط وجعلها رجوما للجن والعفاريت تمنع التجسس

اليوم السادس

يتسلى مع الملائكة. يلعب بالطين. محمد لا يعرف ماذا يقول.

 

حرارة الكون اقل من 3100 كيلفن. سمح بتكون ذرات الهيدروجين. تكونت النجوم

400000 -حتى مليارسنة

محمد لا يعرف ماذا يقول. يظن عمر الكون كم الف سنة

 

المجرات تتكون. التفاوت البسيط في درجة الحرارة والخلفية الكونية سمح بتكتلات.الارض ما زالت معدومة

مليار سنة

محمد لا يعرف ماذا يقول. يظن عمر الكون كم الف سنة

 

الكون مكتمل الأركان. معظم المجرات موجودة. الارض ما زالت معدومة

5

مليار سنة

محمد لا يعرف ماذا يقول. يظن عمر الكون كم الف سنة

 

الكون مكتمل الاركان. لم يهد هناك شيء لتتم تسويته سبع سماوات. المجرات موجودة والجيل الثالث من النجوم. الكون ليس دخانا.بداية النظام النظام الشمسي. الارض ما زالت معدومة. الشمس تتكون. يتكون 1000 كويكب أولي تدور حول الشمس

8.5

مليار سنة

محمد لا يعرف ماذا يقول. يظن عمر الكون كم الف سنة

 

كويكب أولي في مدار الارض الحالي يتكون  من الغبار والصخور والحصى الكوني في القرص الجزيئي للنظام الشمسي.

9

مليار سنة

محمد لا يعرف ماذا يقول. لا يدري كيف تكون القمر. يظن كل شيء تم تصميمه بسلاسة

 

كوكويكب أولي آخر يصطدم بالارض ويتكون نظام الارض – القمر. ظهور الارض للوجود. بقية الكون مكتمل الاركان

9.2

مليار سنة تقريبا

محمد لا يعرف ماذا يقول. يظن الارض اكتملت في اول يومين. لا يعرف ان هناك مشاكل وانها لم تكن جاهزة للحياة. فشل في ذكر أي شيء من هذه الحقائق

 

ما زالت الارض كتلة منصهرة ساحنة من المعادن. لا توجد جبال ولا نبات ولا أقوات. الشمس اكتملت قبل الجبال والنبات. بقية النجوم مكتملة ونعيش الجيل الثالث قبل الجبال والنبات وأقواتها

9.5

مليار سنة

محمد لا يعرف ما يقول. فشل في ذكر أي نوع من الخلايا الاولية كالبكتيريا والفيروسات. اذا كنت تجهل شيئا فستفشل حتما في ذكره

 

الدليل الاثري على أول أنواع الحياة على الارض. لا يوجد بعد اوكسجين ولا نبات

10

مليار سنة

لا يعرف هذه المعلومة. يظن كل شيء خلق مسخرا جاهزا قبل كل الكون

 

أول ظهور للكائنات متعددة الخلايا

12.8

مليار سنة

لا يعرف ذلك. كما جهل بداية الارض ككرة منصهرة سائلة جهل تحولها لكرة جليدية

 

تجمدت الارض بالكامل وتحولت إلى كرة جليدية

قبل 770

مليون سنة من الآن

لا يعرف شيئا عن ذلك

 

العصر الكامبري. ظهور أنواع متعددة من اشكال الحياة

قبل 535 مليون سنة من الآن

لا يعرف شيئا عن ذلك. لم يخطر له قط على بال. ظن كل شيء صنع مصمما مسخرا جاهزا

 

ظهور أول الكائنات الفقارية بعمود فقري حقيقي

قبل 530 مليون سنة من الآن

لا يعرف شيئا. ظن النباتات والاقوات (مصادر الغذاء) صنعت في اليوم الثالث وبقية الكون ما زال دخانا قبل الشمس والمجرات والنجوم

 

بدأت النباتات تستعمر اليابسة وتهمين عليها

قبل 450 مليون سنة

لا يعرف عنها شيئا

 

أول الكائنات التي تتحرك بأربعة أرجل

قبل 397 مليون سنة

لا يعرف عنها شيئا. لو عرف لألف سورة الديناصور

 

أسلاف الديناصورات

قبل 300 مليون سنة

لا يعرف. ظن الخنازير مسخت من بشر

 

أوائل الثدييات

قبل 180 مليون سنة

لا يعرف شيئا. ظن الغراب يدفن موتاه ويعلم البشر كيفية ذلك

 

ظهور أوائل الطيور

قبل 150 مليون سنة

كيف له أن يعرف ذلك. لم يدرك حتى وجود ثدييات مارسوبيلية مثل الكنجر

 

انفصال الثدييات المشيمية من الثدييات المارسوبيلية

قبل 140 مليون سنة

لا يعرف شيئا

 

انقراض الديناصورات

قبل 65 مليون سنة

لا يعرف شيئا. يظن القرود ظهرت بعد الانسان عن طريق تحويل محموعة من اليهود من بشر الى قرود

 

ظهور أوائل القرود- الهابلوراين والستريبسيراين

قبل 63 مليون سنة

لا يعرف

 

ظور قردة الاورانجوتان

قبل 14 مليون سنة

لا يعرف

 

ظهور الغوريللا

قبل 7 مليون سنة

لا يعرف. ظن البشر وجدوا من شخصين فقط مصنوعين من جرة فخار

 

أول الكائنات الشبيهة بالبشر – تتحرك على رجلين

قبل 6 مليون سنة

لا يعرف. يؤمن بجرة الفخار

 

الانسان الحديث

قبل 200000 سنة


ملاحظات

1

أطلق الكهنوت المعاصر معجم المعاني الالكتروني عام 2010 وجعل يضع فيه المعاني المفبركة بحيث يذهب القارئ ليبحث فيجد نفس المعنى الكهنوتي. لذلك يجب الانتباه والبحث في لسان العرب او مختار الصحاح أو البحر المحيط أو القاموس المحيط أو القاموس المنير أو اي قاموس تم تأليفه قبل عصر الانحطاط والحكم العثماني

لسان العرب متوفر على الانترنت وكذلك مختار الصحاح

2

ينكر بعض المسلمين من باب المراوغة والترقيع بعض احداث سيرة محمد. بالنسبة لنا نحن نأخذ المعلومات من أوثق مصادرهم. وإذا كانوا يملكون سيرة أخرى صحيحة فليأتوا بها. أما أن ينكروا السيرة الوحيدة ويؤلفوا أحداثا من رؤوسهم فهذا سخف. هم لا يملكون أية قيمة استدلالية ليؤلفوا أحداثا يصنعونها في مخيلاتهم

لهؤلاء نقول شكرا لكم أنتم انجزتم المهمة بدلا عنا. السيرة هي الدليل الوحيد المتوفر على أن محمد شخصية حقيقية وليست وهمية. ليس هناك نقش يذكره مثل حمورابي يمكننا التأكد منه بالعمر الكربوني. ولا توجد رقعة من جلد الغزال مكتوب عليها السيرة الصحيحة لنتأكد منها بالعمر الكربوني. بل حتى القرآن لا توجد لديهم نسخ على الرقاع والعظام من زمن محمد المزعوم يمكن التأكد منها بالعمر الكربوني. اقدم النسخ الكاملة تعود للعصر العباسي. إذا كانت السيرة مفبركة وكاتبوها مشكوك في مصداقيتهم فالنتيجة الوحيدة هي أن القرآن والسيرة و شخصية محمد اكاذيب تم فبركتها في العصر العباسي

كون السيرة مشكوك فيها يعني أن مؤلفها مشكوك في مصداقيته وبالتالي النتيجة ببساطة هي أن محمد شخصية خيالية من اختراع ابن هشام والطبري وابن اسحاق وغيرهم

إذا كان لديكم دليل آخر على شخصيته ابرزوه لنتأكد من حقيقته. هكذا ببساطة. نحن سنخاطب المؤمنين بكون محمد شخصية حقيقية من باقي الطوائف الاسلامية. بالنسبة للقرآنيين انتهت اللعبة. عليهم ابراز دليل غير السيرة يثبت وجود شخصية محمد ويثبت تأليف القرآن في زمنه المزعوم. دليل حقيقي كنقش اثري او مخطوطات عن سيرته الصحيحة يتم تاكيد عمرها بالكربون الاشعاعي

3

  معامل الانتشار a

tتمثل الزمن

G ثابت الجاذبية

M كتلة المادة الموجودة في الكون

E الطاقة

ρ الكثافة

v السرعة

V الحجم

P(كبيرة) الضغط

p (صغيرة)عزم الحركة

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل كتاب ذهان النبوة 2 مجانا

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: