فليلقه اليم بالساحل – 3

سلسلة مقالات تناقش العلامات الذهانية في قصة موسى

اطلعنا في الجزء الاول والثاني من المقال على علامات الشذوذ الذهاني في لغة قصة موسى. ونتابع تحليل القصة من منظور الشذوذ اللغوي الذهاني هنا وفي أجزاء لاحقة. لمعرفة أنواع الشذوذ اللغوي في الذهان يمكنكم الاطلاع على هذه الدراسة بالنقر هنا

الحلقات المفقودة

يتميز القصص الذهاني بوجود مقاطع مبتورة وفجوات تجعل فهم القصة مستحيلا دون فتح قوسين وإضافة جمل لسد الفجوات وملئ الفراغات. قصة موسى في سورة القصص تحقق هذه العلامة

فلما بلغ أشده …..وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15)   

 (عومل فرعون في القرآن كاسم لشخص معين وليس لقبا يقابل كلمة ملك أو سلطان مثلا يعني فرعون اسم رجل- هذا ليس موضوعنا هنا وتمت تغطيته في مقال آخر ضمن سلسلة أخطاء القرآن)

من أحداث القصة إلى الآن نعرف أن موسى تم تبنيه من قبل فرعون وقامت أمه بارضاعه. تسلسل الأحداث المنطقي يقتضي نشأة موسى في قصر فرعون أو خيمته كما يبدو أن محمد تصورها ويكون فتى مدللا. سيرضع موسى من أمه سنتين على الأغلب ويعود إلى أبيه من التبني لكن تواجهنا عبارة دخل المدينة على غفلة من أهلها؟

لا يوجد معنى منطقي لهذه العبارة. اية مدينة هذه؟ طبعا القرآن بالنسبة للجغرافيا والتاريخ منتهي الصلاحية فلا جغرافيا صحيحة فيه ولا تواريخ وكل من الزمان والمكان مشوش فيه بطوله وعرضه. وهذه إحدى مواضع التشوش. فأية مدينة يقصدها؟ لا نعرف. ولماذا يدخلها على حين غفلة من أهلها وكأنه لص أو مجرم متخفي؟ ايضا معلومات ناقصة مبتورة كعادة القصص الذهاني. لا نعرف. المفروض أن المدينة هي عاصمة فرعون وهو فيها فتى مدلل لا يحتاج للدخول خلسة وعلى غفلة من الناس. وتتابع الأحداث وكأن موسى كان منفيا في مغارة بعيدة وعاد خلسة

وجد فيها رجلين يقتتلان. لاحظ التبسيط الشديد والتنظيم المفصل على المقاس للأحداث. يريد الساجع إيجاد سبب لهروب موسى فيجعله في أول دخول للمدنية يذكر في القصة يقابل رجلين يقتتلان

 هذا من شيعته وهذا من عدوه؟ موسى تربى في قصر فرعون كابن لزوجة فرعون وقرة عين لها. وفرعون التقطه من اليم ولا يعرف نسبه. فكيف عرف موسى أن هذا من شيعيته وهذا من عدوه؟ الشيء الواقعي أنه يعلم العكس. الطبيعي هنا أن ينسب نفسه للمصريين وليس لليهود حتى يأتي حدث ما ويعرف فيه الحقيقة. لكن بسبب علامة خلط الأزمان والاسقاط الرجعي ظهر موسى وكأنه يعرف ماضيه ومستقبله كله في علامة بارزة متكررة في القصص الذهاني

 سردنا أمثلة أخرى على ذلك في موضوع الاسقاط الرجعي في القصص الذهاني

 إذن بشكل غريب عرف موسى شيعته من عدوه. ليس هذا فقط. بل عرف اليهودي أن موسى الذي يفترض أنه ابن فرعون هو يهودي من شيعته وسوف ينصره على المصري الفرعوني

 ولذلك استعان اليهودي بصديقه موسى. في علامة واضحة للاسقاط الرجعي. فالمفروض أنه حتى الآن لا يعرف اليهودي أن موسى منهم لأنه ابن فرعون أو متبناه. لكن ظهر وكأنه يعرف. اسقط الساجع معرفته واستبق الأحداث. تماما كما فعل في قصة ابليس الذي قبل أن تخلق حواء وقبل أن يدخل آدم الجنة وقبل أن يأكل من الشجرة وقبل أن يحكم عليه بالنزول إلى الارض وتقرير الموت والبعث قال انظرني إلى يوم يبعثون 

علامة الاسقاط الرجعي تتشابه مع علامة التثبيط للأمام. في الاسقاط الرجعي يسقط الراوي أفكاره على أبطال القصة بحيث لو كان يعرف شيئا عن أحداث القصة يجعل شخصيات القصة يعرفونها. فمثلا وهو يروي مرحلة طفولة موسى سيظهر شخصيات روايته وكأنهم يعرفون أنه نبي قبل مرحلة نبوته

تشوش الزمان 

 فوكزه موسى فقضى عليه – بوكزة واحدة موسى قتل الرجل. تظهر المبالغة. لكن الذهانية تظهر في تصرفه وكأنه قد تلقى الوحي وعرف قصة الشيطان حيث كرر نفس المنطق الديني وهو لم يصر نبيا بعد فقال هذا من عمل الشيطان. يظهر الكلام موسى وكأنه نبي يعرف كل أمور الدين ويردد نفس كلام المتدين تماما وهذا قبل حادثة النار والتكلم مع الله

 يظهر ذلك جليا في قوله:

قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ (17)

 لا يمكنك أن تفهم أن موسى لم يتلق الوحي بعد. اختلط الزمن على الساجع. وكما رأينا الجغرافيا والتاريخ مضروبان في العمق لدى ساجع القرآن. لا توجد تواريخ في القرآن لاي حدث ولا توجد في الغالب معلومات جغرافية دقيقة

  تستخدم الأماكن والأزمنة استخداما مشوشا أقل دقة من الفلولكلور الشعبي حتى

 وبعد أن استغفر ربه الذي لم يعرفه بعد وشكره وحمده اصبح فتى فرعون المدلل خائفا يترقب في المدينة وكأنه كان معروفا أنه يهودي وليس ابن فرعون وكأنه كان هناك شهود رأوه وهو يقتل المصري 

وبشكل ذهاني لا يحدث إلا في القرآن تكرر الموقف اليوم الثاني بحذافيره. صدفة احتمال تكرارها في مدى الحياة واحد في المليار تكررت خلال 24 ساعة فقط 

 فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ (18) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَامُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ (19) 

موسى هذا كائن متوحش فقط يريد أن يبطش؟ لماذا لا يسأل عن سبب الخصام؟ لماذا لا يحاول أن يحل الخلاف؟ فقط مبرمج على أن يبطش

 لما أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني

 التركيبة اللغوية للكلام تدل على أن الذي قال هو عدوهما… لماأراد صالح أن يطرد عمروا قال له أتريد أن تطردني…. عمرو هو الذي قال

 واضح جدا من السياق… لما اردات زينب أن تقتل فاطمة قالت لها أتريدين قتلي …… فاطمة هي التي قالت 

 لكن أهل الترقيع احتاروا. فجعلوا القائل هو صديق موسى. وقالوا لأن موسى قال له هل إنك لغوي مبين. ولو كان هو المقصود لكانت صياغة السجعية كالتالي: فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ الذي من شيعته يَامُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ…. لأنه لا يجوز هنا اضمار القائل كون السياق يتحدث عن العدو

 لكن أهل الترقيع لم يتقبلوا من الساجع أن يجعل الغريب يعرف تفاصيل الأحداث. بينما هذا شائع في القصص الذهاني بسبب الاسقاط الرجعي إذ تضيع الفواصل ويتصرف كل ابطال القصة وكأنهم يعرفون كل الاحداث حتى المستقبلية منها

 ولذلك كان الترقيع غريبا جدا. كيف بالشخص الذي يستعين به لقتل خصومه يقول له كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا ان تكون جبار وألا تكون من المصلحين؟

 الشخص الذي يستعين به على القتل يستنكر عليه القتل؟ القصة مختلة كما نرى ولا منطقية لها من كل الجوانب

Advertisements
Advertisements

ضلالة الفارس المنقذ 

ثم تبتر القصة ولا ندري ما حدث. تعود علامة الحلقات المفقودة. ولا يتضح من الذي قال اتريد أن تقتلني. ولا يتضح ماذا فعل موسى. لكن فجأة وبطريقة سحرية جاء رجل من أقصى المدينة يسعى

وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَامُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20) 

 كيف عرف قوم فرعون أن موسى هو القاتل بسرعة البرق ولحقوا يتآمرون ويجمعون؟ وكيف عرفوا أنه يهودي والمفروض أنه ابن فرعون من التبني؟ وكيف صارت المعلومات التي لا يعرفها أحد طبقا للقصة وكأن الكل يعرفها من زمن طويل؟ 

 وتظهر علامة ضلالة الفارس المنقذ. وهي ضلالة شائعة مترابطة مع ضلالة الرسالة. غالبية المرضى الذين يعانون من ذهان النبوة مثل أنهم المهدي المنتظر أو المسيح أو أنهم أنبياء إلى يومنا هذا يكابدون ضلالة مرافقة وهي أنه سيظهر قائد كبير ويؤمن بهم

 اشهر مثال على هذا اليمني المعروف باسم الناصر بن محمد اليماني الذي يدعي أنه المهدي المنتظر ويتابعه ما يقارب 200000 شخص حيث كان ترافقه ضلالة أن الرئيس اليمني الراحل صالح سوف يؤمن به وتظهر دعوته حتى أنه أنكر مقتل الرئيس صالح لفترة من الوقت لأنه كان موعودا كما يقول أن صالح سيسلمه إمامة اليمن

 اعتقد أن الذين كانوا يتابعون موقعه على الفيسبوك وعلى الانترنت التي يديرها أتباعه وهم كثر يتذكرون هذه الحادثة بوضوح    

وقد كابد الساجع هذه الضلالة في مكة. تخبرنا سيرته أنه كان يحلم بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام ليكون الفارس المنقذ. لكن لا نهتم بالسيرة كثيرا ونكتفي بالقرآن. فقد تم ذكر ضلالة الفارس المنقذ حوالي خمس مرات في القرآن المكي فقط  

 قال في سورة يس : وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى قال يا قوم اتبعوا المرسلين

 والثانية في هذا الموضع اليتيم من قصة موسى حيث لم يكررها مرة ثانية أبدا في قصة موسى غير هذا المكان

 لكن ظهر رجل آخر بعد عودة موسى إلى فرعون في سورة غافر ظهورا يتيما ليكون المنقذ: وقال رجل مؤمن من قوم فرعون يكتم إيمانه ….الخ 

ثم ظهر الفارس المنقذ في سجعيات محمد بصيغة من عنده علم الكتاب مرتين. مرة في تخاطب محمد مع قريش في سورة الرعد:

ويقول الذين كفروا لست مرسلا قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب

 ومرة أخرى في قصة سليمان السحرية إذ قام الذي عنده علم الكتاب باحضار عرش بلقيس بتعويذة ابراك دابرا

 اختفت ضلالة الفارس المنقذ من سجعيات محمد بعد هجرته للمدينة وتخلصه من الضغوط التي هي سبب رئيسي في تولد المزيد من الهلاوس والضلالات

إحصائية اللادينيين في الموقع

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: