seaside

لو كان فيهما آلهة

النكوص حالة ذهنية تظهر في الاضطرابات الذهانية وليست حصرية عليها حيث يعود تفكير المريض إلى مستوى مرحلة طفولية سابقة. صبيانية التفكير عند الذهانيين تظهر عند بناء الحجة. يتقوقع مفهوم الدليل لدى المصاب بمحاولة إيجاد إجابة وحسب ولا يهم كيفما كانت هذه الإجابة ومهما كانت باطلة وسخيفة وغير صالحة. فمثلا لكي يثبت لك الذهاني أن في المنزل البعيد في نهاية الشارع شخص واحد يستدل بعدم سماع كلام دائر في المنزل. مع أنه يمكن أن يتواجد عشرون شخصا في المنزل ولا يسمع منه أي صوت. فيستخدم حجة صبيانية جدا ويعتبرها دليلا دامغا على وجود شخص واحد فقط لأنه لم يسمع اي كلام وحسب منطقه لو كان في المنزل شخصان لسمع حديثا يدور هناك.

وهكذا بنى استنتاجه على مقدمة غير صحيحة. فعدم سماع حديث لا يقتضي أبدا وجود شخص واحد. كما أنه لم يجهد نفسه القيام باستبعاد كل الاحتمالات الممكنة. فقد تكون الجدران عازلة للصوت وبالتالي لن يسمع اي صوت حتى مع وجود حديث هناك. وقد يكون هناك أكثر من شخص لكنهم صامتون لا يتكلمون في هذه اللحظة. وقد يكونون نائمين. وقد يكون سماع الصوت من داخل المنزل إلى محل تواجده مستحيلا بحيث أنه لن يسمع اي حديث

هذا المثال البسيط يوضح طريقة التفكير الذهاني الذي يتميز بتمحور توحدي حول أمر واحد ويصير كأنه ينظر من خلال نفق ضيق ولا يمكنه رؤية كل الأبعاد ولا استشفاف كل الاحتمالات الممكنة

ذهانية الحجة

اضطراب بناء الحجة لدى الذهانيين علامة شائعة جدا. وقد راينا في سجعيات القرآن الكثير من الأمثلة على ذلك

ومن هذه الأمثلة الدليل الذي قدمه لقريش على أنه لا يوجد إلا إله واحد هو إلهه هو طبعا. حيث قال

:

لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22)

لكي يثبت الساجع لقريش وجود إله واحد فقط استخدم مقدمة باطلة. لا يوجد فساد فيهما (السماوات والأرض) إذن يوجد إله واحد فقط

مع أن عدم وجود فساد ( إن صح هذا الادعاء ) يمكنه بشكل منطقي اكثر أن يكون دليلا على وجود أكثر من كائن يقومون بالتعاون والتنسيق والتنظيم وتوزيع الأدوار

انحصر تفكير الساجع انحصارا توحديا في شيء واحد غير صالح للاستدلال. ولم يستطع أن يستوعب كل الاحتمالات الممكنة

تبرز هنا علامة ذهانية أخرى وهي انحسار التفكير المجرد لحساب التفكير الحسي حيث قام بأنسنة الآلهة وعاملها وكأنها قبائل عبس وذبيان. كأنها قوم من بدو الجزيرة يفكرون مثل تغلب ووائل وسيتصارعون ويتخاصمون وليس كآلهة حكيمة في غاية العقل ومنتهى الحكمة والمنطق والسلوك السليم

مخزون ثقافته سيطر عليه. واعتبرأن للآلهة لها عقول مثل قبائل العرب في أيامه تتقاتل وتتصارع. ولم يستطع أن يستوعب أن مستواها العقلي المفترض إن كانت لها عقول مثل البشر سيكون احكم وأفضل ولأنها افتراضا تعرف المستقبل فلن تتصارع وسوف تنسق وتتعاون

بالنسبة له العلاقة بين الآلهة ستكون مثل العلاقة بين حزب الله وداعش أوعلي ومعاوية أوبني أمية وبني هاشم

لم يخطر بباله أن تكون علاقة تعاون مثل هولندا وبلجيكا أو أمريكا وكندا أو السويد والنرويج

لم يخطر بباله أن البشر ذات يوم سيتعاونون ضد فيروس كورونا وضد ايبولا وضد الايدز وضد السرطان. فأنشا دينا لا يقبل الآخر أخطر على البشرية من كورونا وايبولا والسرطان

شيوع الاضطراب

اضطراب بناء الحجة يملأ سجعيات القرآن. راينا ذلك في قوله ائت بها من المغرب حيث جعل بطل قصته يتحدى بما ليس قادرا عليه هو نفسه. تحدى بظاهرة طبيعية يمكن أن يدعيها اي كاهن وينسبها لإلهه وطلب شيئا هو لا يقدر أصلا على فعله. ويندرج هذا تحت الآلية نفسها : عدم القدرة على استيعاب المنظور المقابل والعجزر عن رؤية كل الاحتمالات الممكنة والانحصار بشكل توحدي ووسواسي في مقدمة واحدة غير صالحة للاستدلال

كما رأينا اضطراب الحجة حيث حاوره أناس لا يؤمنون بنزول اي كتاب من السماء ولا يصدقون الادعاءات الدينية الغريبة ويقولون له الله لا ينزل أي شيء لا كتب ولا غيرها فقال لهم بطريقة صبيانية هزلية

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى

أمام رد كهذا حتى الشخص العادي يستطيع أن يعرف أن الشخص الذي أمامه مختل القدرات العقلية. فهل هذا جواب شخص عاقل؟

ولو أن صاحب هذا الجواب كان يهوديا أو هندوسيا أو مسيحيا لضحك عليه المسلمون وسخروا منه سخرية شديدة ولكن لأنه مؤسس ديانتهم لا يجرؤون على رؤية جنونه واضطرابه ويندفعون في الترقيع والجدل والمراء

وفي الرابط التالي مثال آخر على اضطراب بناء الحجة لدى المريض الذهاني

هذا الاضطراب لاحظناه ايضا في قصة يوم السبت. فطبقا للقرآن يدعي اليهود أن الله استراح يوم السبت بعد إكماله صنع جرة الفخار التي تحولت بعد النفخ ابراكدابرا إلى آدم. ولذلك صاروا يستريحون هذا اليوم. لكن القرآن ينكر عليهم هذا فالله لم يسترح ولم يمسه لا لغوب ولا نصب ولا تعب ولذلك فاستراحتهم يوم السبت أمر خاطئ ويجب عليهم ألا يستريحوا وأن يعملوا فيه كبقية الأيام. لكن عندما عملوا فيه كما ينبغي واصطادوا الحوت الذي يلعب الغميضة ويعرف يوم السبت من غيره غضب الله عليهم وحولهم مسخيتم خنزريتم قرديتم. عذبهم على العمل يوم السبت الذي هو الأمر الصحيح ولم يعاقبهم على عدم العمل الذي بني على اساس خاطئ وهو أن الله استراح في هذا اليوم

لمزيد عن هذا الاضطراب في التفكير في الرابط التالي

ولاحظوا هذه الحجة التفسيرية التي أوردها موضحا عدم خروج بعض الناس معه لمهاجمة القبائل الأخرى واغتنام أموالها وسبي نسائها واستعباد أطفالها

وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ 46

تأملوا السجيعة جيدا. تعبير الشخص السليم عقليا لن يكون هكذا. سيكون لو أرادوا الخروج لأعدوا له عدتهم ولكنهم لم يريدوا. وبالتالي فهم مقصرون واختاروا عمدا عدم الخروج

لكن الساجع يقول لو أرادوا الخروج لأعدوا له لكن الله كان السبب في عدم حصول ذلك لأنه كره انبعاثهم وثبطهم وجعل من يقول لهم اقعدوا مع القاعدين

إذن هم غير مقصرين. لم يختاروا ما حدث. كان هناك قوة خارجية. إذن لماذا يغضب ويحتج ويصفهم بأنهم غير مؤمنين. الله ثبطهم فهل كان محمد يتوقع منهم أن يكونوا اقوى من الله ويتغلبوا على تثبيطه لهم؟

هناك ترقيعات معلبة جاهزة لهكذا جمل مضطربة لا تنطلي على طفل يضحك بها رجال الدين على العوام البسطاء السذج الذين يصدقونها ويرددونها مثل الببغاوات بدون أي تفكير في منطقيتها أو تحقق

اضطراب بناء الحجة يظهر ايضا بوضوح عندما يقوم الساجع بالاستدراك أو الاستثناء في مواضع كثيرة كما نرى في الرابط التالي

لو كان فيهما

لو كان فيهما. ما المقصود بقوله فيهما؟ يمكننا الاستنتاج من السايق أنه يقصد السموات والأرض.

وهذا يظهر لنا بدائية المفهوم البشري للكون على زمن الساجع. فهو يظن الأرض كبيرة بشكل مكافئ لسماء. لم يكن يعرف أنه لا يجوز المقارنة بين السماء والأرض لأن الأرض لا تساوي شيئا. هناك فقط أكثر من 4000 كوكب مكتشف للآن بطبيعة مشابهة للأرض ترشحه لأن تكون عليه حياة. لم يدرك الساجع أن الأرض كوكب مثل المريخ ومثل الزهرة ومثل المشتري. ظن أن الكون يتكون من جزئين متكافئين : السماء والأرض وقليل من الفوانيس بينهما. السموات والأرض وما بينهما. في طول القرآن وعرضه تجده يعامل الأرض كأنها أكبر من المشتري واكبر من زحل. وأكبر من الشمس. وأكبر من النجوم. وأكبر من المجرات لولا أنه لم يعرف ما هي المجرات ومات وهو يؤمن أن النجوم والكواكب مجرد فوانيس صغيرة توقد من شجرة زيتونة وأنها تتقفز خلف الجن والعقاريت وترجمهم

الأرض مجرد كوكب يدور حول الشمس مثل الزهرة والمريخ. الزهرة أقرب للشمس والمريخ أبعد والأرض تقع بينهما. فكيف يعتبر الساجع المريخ والزهرة في السماء لكن الأرض لا؟ إذا كان المريخ في السماء فالارض في السماء. إلا أنه لا يوجد سماء بالمعنى الذي تصوره الساجع بل هناك فضاء مترامي الاطراف والارض موجودة فيه في مدار حول الشمس مثلها مثل بقية الكواكب. لكن الساجع لم يدرك هذا ولم يدرك قط شيئا حقيقيا واحدا عن الكون. حتى لفظة كون لم يعرفها إطلاقا

ماذا يقصد بفساد؟

وكطبيعة الكلام الذهاني الغامض المبهم المبتور لا نعرف ماذا يقصد بفساد. هل يقصد به المآسي والحروب والكوارث الطبيعية وغير الطبيعية والجفاف والزلال والبراكين؟

فهذه كلها موجودة وبالتالي حجته باطلة؟ ملايين البشر يموتون بالمجاعة سنويا. ملايين يموتون بالجفاف. ملايين يموتون بالحروب. ملايين يموتون بالأمراض والفيروسات

أم يقصد به مجرات تصطدم بمجرات؟ ومستعرات عظمي تنفجر فتدمر كل ما بجوارها؟ وأنظمة نجمية تتبعثر غبارا كونيا؟ ونيازك تدمر كواكب كاملة؟ فهذه الأمور كلها موجودة إن كان هذا ما يقصده بكلمة فساد وبالتالي حجته باطلة وقد اثبت الحجة على نفسه وفضح زيف ادعاءاته

أم هل يقصد بالفساد انكسار قوانين الطبيعة. فالشمس كما هي والقمر كما هو وهكذا

إذا كان يقصد أن وجود إله واحد فقط اقتضى ثبات قوانين الطبيعة فهو يثبت بهذا كذب ادعاءاته.

فصحيح أن قوانين الطبيعة ثابتة لكن ثباتها يثبت بشرية القرآن وكذب مزاعمه. ادعى القرآن ان قوانين الطبيعة كسرت نفسها لتسمح لعذراء بأن تلد. ولعجوز أن تحمل. ولنملة أن تتكلم. ولعصا أن تتحول إلى ثعبان بطريقة سحرية ابراكدابرا. ولبشر أن يتحولوا لقرود وخنازير. ولراعي غنم أن يتكلم مع كائنات فضائية مجنحة في مغارة. ولمائدة دسمة تمت طباختها في الفضاء الخارجي لعيون اليهود. ولعصا تشق البحر وتجعله يابسة. ولبطل هوليودي يدخل النيران ويخرج سليما. ولهدهد يلقي خطبا عصماء. ولرجل يتحكم بالجن والرياح. ولميت يقف على العصا حتى تقوم الأرضة بأكلها. ولعرش يتم نقله بتمتمات سحرية من اليمن لفلسطين

ولبقرة صفراء فاقعة تحيي الموتى ولجبل طائر نتق فوقهم وحمار تم تجميع عظامه بعد 100 سنة وعاد حيا ينهق ولرجل نام مائة عام وفتية ناموا 300 سنة إلى آخر القائمة الطويلة من الخرافات التي يزعم أن قوانين الطبيعة كسرت نفسها لتسمح بحدوثها

إذا كان عدم الفساد هو ثبات قوانين الطبيعة فقد ادعى هو شخصيا وجود هذا الفساد وبالتالي اثبت دون أن يشعر وجود أكثر من إله لأنه جعل الدليل على ذلك وجود الفساد في السماوات والأرض

في الحقيقة الكلام الذهاني غامض ومبهم. ويستعصي على الفهم بسبب أن المريض الذهاني يعاني اصلا من خلل في التواصل اللفظي والتفاهم مع الآخرين. ولهذا السبب لا نعرف ما يقصد بكلمة فساد ولا حتى هو يعرف ليشرحها لهم مما اضطر مؤسسة الكهنوت لإنتاج عدد هائل من التفاسير والتآويل في محاولة منها لفهم كلام غير صالح للفهم أساسا لأن مؤلفه مضطرب ذهاني يعاني من خلل واضطراب التواصل اللفظي مع الآخرين.


شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: