phases of the moon

رجوم الشياطين

تتميز كل حالات الذهان سواء كانت اضطرابا ضلاليا كذهان النبوة أو شيزوفرينيا وفصام التي لا يفهم العوام سواها أو اضطراب مزاج مصحوب بعلامات ذهانية أو علامات ذهانية في اضطراب ما بعد الصدمة أو حالة ذهان وجيز أو حالة شيزوفرينية الشكل تتميز كلها بوجود قدر من الانفصال عن الواقع تجعل تفكير المريض بعيدا عن الواقع وغارقا في التفسير الخرافي السحري للأمور.

ومن أكثر العلامات شيوعا لدى الذهانيين تفسيرهم للظواهر الطبيعية تفسيرا شاذا وغريب الأطوار.

قد يفسر الذهاني وجود النجوم من أجل تزيين السماء له ليعجبه المنظر. وقد يفسرها كمصابيح توقد من شجرة زيتون. وقد يفسر مراحل القمر على اساس انها صممت له ليعرف مواقيت الحج.

وقد يفسر غروب الشمس بدخولها في عين حمئة أو بسبب الليل الذي غشاها عاكسا السبب والنتيجة. فبينما غياب الشمس هو السبب في حدوث الليل يظن الذهاني أن الليل هو السبب في غياب الشمس لأنه غشاها والنهار هو السبب في ظهورها لأنه جلاها.

صناعة الدين

صنع الدين في معابد الكهانة. وبدأ الكهنوت بالظهور عندما اكتشف الانسان الزراعة وظهرت مستعمرات بشرية مستقرة. فنشأت جماعة تدعي وجود حياة في السماء وحياة بعد الموت وتمتهن التواصل مع الآلهة وتدعي معرفة ما تريده الآلهة.

وهذه خلاصة الدين. ادعاء معرفة ما فوق السحاب وما تحت التراب وما بعد الموت.

الكهنوت والعلم

بعيدا عن الكهنة حاولت البشرية فك طلاسم الطبيعة بطريقة البحث والملاحظة. وقد كان الكهنة بالمرصاد لكل إنجاز تقوم به البشرية حيث يتم اختطافه واستيعابه في منظومة الكهنوت الفكرية ثم نسبته للإله.

على سبيل المثال قسم البابليون القدامى حركة الشمس الظاهرية إلى 360 درجة وكل يوم يكافئ درجة فصارت السنة 360 يوما. ثم قسموها إلى 12 قسما كل قسم يتكون من 30 يوما. وقرنوها بالتجمعات النجمية الظاهرة كالحمل والدلو والحوت وغيرها.

أخذ الكهنوت هذه الفكرة ونسبها لله. وادعى أن عدد الشهور عند الله 12 شهرا يوم خلق السماء والأرض. ورغم أن البشرية اكتشفت لاحقا أن عدد ايام السنة أكثر من 360 يوما إلا أن الكهنوت لم يعد يفكر وقد رأينا الكاهن المؤسس للاسلام يخلط بين السنة الأرضية وبين حركة القمر ويجعل طول السنة 354 يوما في خطأ قاتل وذلك بحجة أن عدد الشهور هو 12 شهرا.

عدد الشهور هو الثابت الذي لا يتغير لديه. بينما الشهر ليس سوى قيمة اعتباطية اخترعها البشر مثلها مثل الاسبوع. والقيمة الثابتة هي اليوم الذي يمثل فترة دوران الجرم حول نفسه والسنة التي تمثل فترة دورانه حول نجمه أو جرم آخر أكثر كتلة منه بكثير.

السبع سماوات

واستمرت سرقة الكهنوت للمحاولات العلمية ونسبتها للآلهة التي اخترعوها كتفسير للوجود.

وضع بطليموس تصورا للكون اتضح بعد قرون أنه خاطئ. كان نموذجه يجاول تفسير حركة الكواكب السيارة والشمس والقمر والنجوم الثابتة.

تللخص نموذج بطليموس في وجود سبع كرات سماوية. كل سماء تحتوي على جرم.

تقع الأرض في مركز الكون. والشمس والقمر يجريان من الشرق للغرب كل في سماء وفلك. كما تدور الكواكب السيارة الخمسة كل واحدة في سماء ايضا. وتقع النجوم الثابتة خلف السماء السابعة.

القمر في السماء الأولى. عطارد في الثانية. الزهرة في السماء الثالثة. الشمس في الرابعة. المريخ في الخامسة. المشتري في السادسة وزحل في السابعة.

اختطف الكهنوت هذه الفكرة. حورها وعدلها لتناسب فكرته عن الإله والكون. وتم إضافة تفاصيل خرافية كهنوتية كعرش الله وأماكن إقامة الملائكة وومجلس الملأ الأعلى وأماكن تجسس الجن والعفاريت وهكذا.

وقرن الكهنوت هذه الفكرة الخاطئة بعد اعتنقها بأيام الاسبوع لأن الفكر الكهنوتي انتهى إلى أن الله خلق الكون في أسبوع كامل. والأسبوع تقسيم بشري اعتباطي خطفه الكهنوت ايضا لينسبه لله الذي قام بصناعة الاشياء في ستة ايام ثم جلس على الكرسي في اليوم السابع. ويمكن رؤية ذلك في تسمية الايام

السبت قرنه بالسماء السابعة وجرمها زحل

Saturday – Saturn

الأحد بالسماء الرابعة وجرمها الشمس

Sunday – Sun

الاثنين بالسماء الأولى وجرمها القمر

Monday -moon / Lunes – Lune

الثلاثاء بالسماء الخامسة وجرمها المريخ

Martes – Mars

الأربعاء بالسماء الثانية وجرمها عطادر

Miercoles – Mercury

الخميس بالسماء السادسة وجرمها المشتري

خميس – Jueves – Jupiter

 الجمعة بالسماء الثالثة وجرمها الزهرة

Venus – Viernes

بالنسبة للكهنوت الابراهيمي تم تحريف هذا النظام بشكل كبير حيث لم يعد واضحا كثيرا هذا الربط الكهنوتي بين الايام والأجرام والكرات السماوية.

وعندما اكتشف العلم أن نموذج بطليموس خاطئ وقدم كوبرنيكوس النموذج البديل حينها الذي غير وجه العالم قام العلماء ببساطة بتمرير نموذج بطليموس إلى الرف. جهد يشكر عليه لكنه خاطئ ولم يعد له قيمة.

لكن الكهنوت كان قد ألف سجعيات وعبارات تتكلم عن السموات السبع وتقوم بغرس هذا النموذج الخاطئ في عقول أتباعها. لم يعد بمقدور الكهنوت نبذ هذا النوذج الخاطئ لأنه صار مرتبطا بإلههم الذي صنعوه طبقا لمخيلاتهم.

فمحمد مثلا ألف سجعيات تقول أن الله خلق سبع سموات. الاعتراف بخطأ نموذج بطليموس وعدم وجود سبع سماوات يعني الاعتراف أنه كان كاذبا وأن النبوة ادعاء كاذب.

فأصر الكهنوت على نموذج بطليموس لأنه جعلوه نموذج الله. وبدأوا الترقيع والدجل على العوام للاستمرار في كذبة الدين.وتمسكوا بهذا النموذج الخاطئ وأنشأوا حوله طبقات من الترقيع والجدل واللف والدوران والبهلوانية اللفظية. اصحاب النموذج الأصليين يقولون لهم هذا خطأ لقد كان خطأ وهم يصرون أن العلماء لم يفهموا. منتهى الجنون

اليوم نعرف أنه لا توجد سماء لا واحدة ولا سبع وأن بطليموس أخطا وأخطأ معه الكهنوت. هناك فقط فراغ تسير فيه الاجرام الفضائية طبقا لقوانين الطبيعة.

الكواكب والكهنوت الاسلامي

محمد غلب عليه مرضه الذهاني وطغى على تعليمه الكهنوتي المبكر فأنتج مزيجا فريدا.

تمت صناعته ككاهن باكرا جدا حيث أخذه ابو طالب إلى الراهب بحيرى ابتداء من سن 12 عاما.

استمرت جلسات بحيرى حتى عجز أبو طالب عن السفر فتكفل بأخذه شخص اسمه ميسرة كان غلاما لخديجة. وبدا ميسرة طبقا لسيرة محمد ينشر عنه أخبارا خرافية كتظليل الغمام وتحرك الاشجار الخ الخ مما يشير إلى نية مسبقة.

وبعد بحيرى احتضنت خديجة وابن عمها النصراني ورقة بن نوفل محمد.

وبتأمل سجعيات القرآن يظهر لنا أن هناك شخصيات أخرى. فمثلا نجده يذكر إشارة قريش للذين تتلمذ على يدهم:

وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ

عند من درس؟ ذلك ما قام بإخفائه المنتصر بعدما اباد خصومه وكتب التاريخ وحده.

ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ

من علمه؟ ذلك ما قام بإخفائه المنتصر بعدما اباد خصومه وكتب التاريخ وحده.

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ

هذه أوضح. هناك شخص محدد غير عربي دار عنه الحديث. من هو هذا الأعجمي؟ ذلك ما قام بإخفائه المنتصر بعدما اباد خصومه وكتب التاريخ وحده.

لاحظوا أنه يعترف ضمنيا بالأمر. ويعترف أنه يعيد صياغة الكلام بلغته العربية. وكأن تحدث هذا الشخص بلغة عبرية مثلا ينفي تورطه. بينما نحن نتعلم بالانجليزية ونكتب لكم بالعربية فهل هذا ينفي أو يثبت شيئا؟ بناء الحجة لدى محمد كان مضطربا بسبب ذهانيته حتى أنه لم يدرك أن الكلام يمكن ترجمته من لغة لأخرى وأن معلمه إذا نطق بالعبرية مثلا وهو صاغ الكلام بعد ترجمته باللغة العربية فهذا لا ينفي أنه تعلمه من شخص أعجمي.هذه ترجمة أو إعادة صياغة لا غير.

لكن كما نرى يكاد المسيء أن يقول خذوني.

تاثير الذهان

إصابة محمد بالذهان جعله خرافيا اكثر من بقية الكهنة. فادخل تفسيراته الذهانية الغريبة على الظواهر الطبيعية بدرجة مخلة أكثر من بقية النظام الكهنوتي السائد في زمنه.

ومن ذلك تفسيره للكواكب. تفسير ساجع القرآن للكواكب علامة كافية لاثبات مرضه واثبات بشرية سجعياته بضربة واحدة.

الكواكب في مفهوم محمد

فشل محمد في ذكر حقيقة واحدة صحيحة عن الكواكب. وعندما تجهل شيئا فإنك حتما ستفشل في ذكره. لا يمكن لمن لا يعلم الشيء أن يقوله.

والقرآن عموما ليس كتاب علوم لأن مؤلفه لا يعرف العلوم. ولو كان من ألفه هو فعلا علام العلوم لكان كتاب علوم. القرآن كتاب سجعيات وإشارات غامضة مبهمة لأنه كتاب كهانة. والكهنة يجعلون كلامهم غامضا ومبهما وقابلا لألف تفسير وتأويل وطرق وسحب لكي لا ينفضح كذبهم ولتظل دائما هناك فرصة للترقيع والانكار

ساجع القرآن لم يفشل فقط في الإشارة لشيء واحد صحيح عن الكواكب بل ارتكب أخطاء قاتلة عنها.

قال أن الغرض من الكواكب هو فقط لتزيين السماء وللحفاظ عليها من تجسس العفاريت والجن الأزرق

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7)

زينة – وحفظا من كل شيطان مارد لعين.

ثم قال أنها مصابيح وفوانيس في سجعية أخرى. لم يكن يشبه بل كان يقول أنها فعلا مصابيح حاذفا كل أدوات التشبيه وطرق التشبيه ايضا حتى لا يقول قائل تشبيه بليغ أو كناية أو استعارة. لا شيء من كل هذا. بل فقط قال هي مصابيح فعلية.

وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12)

طبعا بسهولة نستيطع التأكد أنه ظنها فوانيس من اعتقاده أنها زينة. إنها مثل الفوانيس التي تزين السقف. هو سمى السماء سقفا. وسماها مصابيح. وقال هي زينة. زينا السماء بمصابيح. أنرت المنزل بمصابيح. لا فرق

هذا يوضح مفهومه لها بجلاء. ما لم يدركه أهل الترقيع هو أن محمدا مريض ذهاني وبالتالي افكاره غريبة وشاذة وتحتاج بعض الاختصاص لفهمها وهم لم يستطيعوا لأنهم لا يملكون ما يلزم إلى جانب إيمانهم الأعمى أن سجعياته هي من تأليف كائن فضائي يعيش فوق السحاب ويحرس مقره الرئيسي في نجم فيجا الهابط بالكواكب من الجن والعفاريت.

وفي سجعية ثالثة أكد محمد مفهومه المجنون هذا للكواكب قائلا:

وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ

زين السماء بمصابيح. هي فوانيس فوانيس. يؤكد لكم ولكنكم تختارون الترقيع. وجعلها رجوما للشياطين. هل فهمتم الآن؟

من لم يعرف حقيقة محمد بعد هذه السجعية فلن يعرفها أبدا وسيعيش ويموت موهوما ومخدوعا بافكار مريض ذهاني.

ويمكنك أن تتصور أن شخصا يظن عطارد مجرد مصباح لرجم حبطرش المبطرش رئيس الجان. والزهرة ترجم عاكضة الراكضة بنت ملك الجان. وزحل ونبتون واوروانوس.كلها فوانيس ترجم الجن والعفاريت.

أغرق محمد عالم الكهنوت في جو من الشعوذة والخرافة وغمر فيه قطيعا لا نهاية له فأنتج ما ترون.

وقود المصابيح

يختلف الاضطراب الضلالي كذهان النبوة عن الشيزوفرينا اختلافا جذريا. فالاضطراب الضلالي لا تضطرب فيه شخصية المريض ولا يتدهور أداؤه الاجتماعي والمهني ويمكنه أن يعيش بشكل عادي لا خلل فيه سوى في اعتقاد غريب واحد. وفي حالة محمد كان ذلك وهم العظمة باصطفائه واختياره ليكون المنقذ والبشير والنذير.

ولذلك عندما يكون ضلالات وأوهاما أخرى فإنها تكون ممنهجة ومرتبة ومترابطة مع بعضها على عكس الشيزوفرينيا. .

وتسمى هذه العلامة بالضلالات الممنهجة.

ولذلك لا بد من اكتمال صورة الكواكب التي كونها. فهي فوانيس ترجم الجن. وما دامت مصابيح للزينة ورجم الجن فمن أين توقد؟

المصباح يحتاج لوقود؟ فمن أين توقد هذه المصابيح التي تزين السماء؟

ولأنه ذهاني فقد وجد إجابة ذهانية. هناك شجرة مباركة لا شرقية ولا غربية زيتونة زيتها صافي وجميل يفسر صفاء الكواكب ومن هذا الزيت توقد هذه الفوانيس المصنوعة من الدر

لماذا ظنها مصنوعة من الدر وليس الزجاج؟ بسبب صفائها وتلألؤها. واضحة طريقة تفكيره

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ

كوكب دري يوقد من شجرة. كوكب يوقد من شجرة. تصوروا.

هذا المصابيح يوقد من شجرة زيتون. وقوده زيت الزيتون. الكواكب وقودها زيت الزيتون.

هل تعتقدون أن الشخص العاقل الذي يحترم دماغه سيحتاج شيئا آخر غير فكرة أن كوكب يوقد بزيت الزيتون ليعرف حقيقة محمد؟

هل تعتقدون أن من صدق أن الله يقول أن الكوكب يوقد بزيت الزيتون يمكنه أن يفهم الحقيقة؟ إذا تمكنوا من خداعه بهذا الشيء فما الخدعة التي لن يبتلعها؟ وما الكذبة التي لا يمكنهم الضحك على عقله بها؟ كذبة شخص يعيش في كرش الحوت مثلا؟ أو نملة تتكلم؟ وهدهد يخطب؟ وعذراء تحمل؟ وعجوز تحمل في سن اليأس؟ وعصا سحرية؟ وقالب فخار ينفخ فيه فيصير بشرا؟

من صدق أن الكوكب يوقد من شجرة زيتون ليس لديه الامكانيات الذهنية الكافية لمعرفة حقيقة الكهنوت ومرض مؤسسه. ببساطة لا يملكها

الضلالات الممنهجة

منهج محمد ضلالاته ورتبها. الكواكب مصابيح. توقد من شجرة الزيتون. وترجم العفاريت.

ولماذا ترجم العفاريت؟

محمد لم يفرق حقيقة ولم يعرف الفرق بين النجم والكوكب الشهاب. وعند رؤيته للشهب تولد لديه مشهد هلوسي ككل الذهانيين وهي أنها تطارد جنيا وعفريتا. فسرها تفسيرا ذهانيا كالعادة في هذا المرض. ولأن هذيانات الاضطرابات الضلالية ممنهجة فقد كون قصة متكاملة. الجن تحاول استراق السمع. لأنها ايضا تقوم بالوحي (وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ) وهي ايضا رسل الله (أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا) ويتم تنزيلها مثل الملائكة (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ) وتقوم بالتلاوة تماما مثل التاليات ذكرا (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ) كما تقوم بالتخابر وعمل جلسات مغلقة مع اليهود (وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ) وتمتلك خاصية الإلقاء مثلها مثل الملقيات ذكرا (تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ)

إذن كيف يفرق محمد أن ما يسمعه من أصوات هي أصوات الملائكة وليست أصوات الشياطين؟ كيف يحل هذه المعضلة؟

كما يفعل كل الذهانييين في حل معضلاتهم : الضلالات الممنهجة.

الأصوات التي يسمعها ليست أصوات الشياطين لأن الشياطين بعدما تم إرساله تم عزلها عن السمع بواسطة رجمها بالكواكب.

يقول مؤكدا هذه الفكرة الضلالية الغريبة لنفسه ومطمئنا لها أن الصوت ليس من الشياطين:

و مَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ

تولدت لديه ضلالة أخرى. آمن أن الشهب وجدت مع رسالته. فقبل رسالته كانت الجن تأخذ مواقعها للسمع ولا يوجد اية شهب لكن من الآن من يقعد للسمع يجد شهابا رصدا. كل هذا ليفسر أن الاصوات التي يعاني منها هي للملائكة وليست للجن.

 بطيعية الحال لم يكن يدري أن الشهب ظاهرة طبيعية لا تهتم بالاصوات التي سمعها ولا الضلالات التي تنشأ وأنها موجودة على الارض وعلى الكواكب الأخرى وقبل ظهور الانسان بمليارات السنين وكانت في الماضي أكثر وأغزر ملايين المرات من زمنه.

يقول مؤكدا هذه الفكرة الضلالية في سرد لبعض الاصوات التي نسبها للجن:

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا 

كانوا قديما يقعدون ولا توجد شهب رصد. أما الآن فهناك شهب ترصدهم وترجمهم.

جنون ما بعده جنون.

العلم مقابل الخرافة

الكلام الصحيح يعطيك نتائج. والكلام الخرافي لا يودي ولا يجيب.

فبينما نستطيع علميا حساب حركة كواكب النظام الشمسي وبعدها عن الارض واتجاهها ومكانها في الفضاء بالنسبة للأرض وابعادها الثلاثة ومواعيد ظهورها وغروبها وكل شيء عنها من دوران وانحراف وموقع عرضي وطولي وطول دورتها ومقاييس مدارها لا يملك القرآن إلا كلاما خاطئا خرافيا مثل مصابيح زينة فوانيس درية رجوما جن عفاريت ومن هذه الخرابيط الوهمية التي لا تودي ولا تجيب. كلام فاضي لا قيمة فيه ولا محتوى ولا شكل

التطبيق الشبكي التالي يحسب حركة الكواكب إضافة لبلوتو بدقة عالية ولاي فترة زمنية تريدها. يمكنك أن تحسب موعد طلوع وغروب المشتري بعد خمسين سنة وأين ستراه وزاوية اتجاهه وزاوية ارتفاعه وهكذا

أمر لو اجتمع الله وجبريل وبقية كائناته الفضائية الخرافية وكل أدعياء النبوة أن يأتوا بشيء من مثله ما استطاعوا


الكواكب


















الكوكب
محور السينات
محور الصادات
محور الارتفاع
البعد عن الأرض
المطلع المستقيم
درجة الزوال
درجة الارتفاع
زاوية الاتجاه
السمت



شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: