من أين جاء الله

هتلر اسمه هتلر بالالمانية وهتلر بالعربية وهتلر بالانجليزية. بوتين اسمه بوتين بالروسية وبالعربية وبالانجليزية وبكل لغات الأرض.

لكن الله اختلف اسمه باختلاف اللغة. الله عند العرب إيل عند الآشوريين يهووه عند اليهود ديوس عند الاسبان جاد عند الانجليز خدا عند الهنود.

السبب الوحيد المنطقي هو أن الانسان القديم كان يحرف الاسماء لتناسب لغته لكن هذا التحريف لا يحدث الآن

فكيف ظهر لفظ الله وكيف صار هو إله الاسلام؟

بعد اكتشاف الانسان للزراعة قبل حوالي 10000 سنة بدأت التجمعات الحضرية في الظهور وحدث تطور كبير في نمط الحياة من مجمواعت صيادين ورعاة إلى تجمعات سكنية مستقرة سمحت بظهور القرى والمدن والممالك.

هذا النمط سمح بظهور التنوع بين الناس فلم يعد الصيد والرعي هما وظيفة كل شخص من أجل العيش بل صار هناك مزارعون وهناك حكام وجنود وبدأ يظهر نوع من التخصص والمهارات المتنوعة.

وسمح ذلك بظهور الكهنوت المنظم. إذ ظهرت مجموعة من الناس صنعت الآلهة ثم ادعت أنها تستطيع التواصل معها ولب العون منها.وتطورت مهنة الكهانة. وارتبط الكاهن بالملك ارتباطا وثيقا وكان الكاهن أحيانا هو الملك نفسه

كان الإله إيل هو كبير الآلهة في كثير من حضارات الشرق الأوسط كالآشوريين والكنعانيين

وأخذ قدامى العبرانيين الإله إيل وجعلوه إله اليهود. وبدلا من وجود إله آخر للشر تم اختراع فكرة الشيطان لتحل محل إله الشر.

وبدل وجود إله للمطر وإله للرعد وإله للخصوبة الخ تم اختراع الملائكة لتكون مساعد الإله في هذا الأمر فكان جبرا-إيل وإسرافـــــــ- إيل وميكا-إيل

اختراع اليهود لكفرة الملائكة كطريقة لتحويل الآلهة الأخرى إلى معاونين تفسر لماذا اسماء الملائكة باللغة العبرانية حتى عند المسلمين

صار يضاف كلمة إيل لآخر الكلمة ليدل على أنه مساعد تابع للإله إيل وليس إلها بحد ذاته

الله عند العرب

العرب كان لهم نفس فكرة الحضارات المجاورة. فكما كان إيل كبير آلهة الكنعانيين كان ايضا كبير آلهة العرب. وكان يتم تحوير الأسماء عند العرب لتناسب لغتهم. فكما يصير جوزيف يوسف ويصير جاكوب يعقوب ودايفيد داوود وسولمون سليمان صار إيل الله.

الله هو اللفظ العربي لكلمة إيل . الله وإيل وإله ثلاث كلمات تحمل نفس المعنى لدى العرب.

وكان هناك إلهة تحمل نفس الاسم لدى العرب هي اللات. الله المذكر واللات المؤنث

اعتنق العرب هذه الفكرة قبل ظهور الاسلام بمئات السنين.

قال أوس بن حجر يحلف باللات

وَبِاللاتِ وَالْعُزَّى وَمَنْ دَانَ دِينَهَا

 وَبِاللَّهِ إِنَّ اللَّهَ مِنْهُنَّ أَكْبَر

الله منهن أكبر. كانت العرب تقول الله أكبر.

الله اكبر هي تثبيت لكون الله هو كبير الآلهة عند العرب

القرآن وفكرة الله قبل الاسلام

بتأمل سجعيات محددة في القرآن نجده يثبت فكرة الله ككبير للآلهة. فكرة كبير الآلهة وردت في قصة ابراهيم ايضا. كما نجد أن العرب كانت له إله اسمه الله وهو كبير آلهتها. الفكرة التي سماها مؤلف القرآن بالشرك في صدد إلغائه لبقية الأوثان وإبقائه على وثن واحد غير مرئي 

أ أنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم ؟ قال : بل فعله كبيرهم فإسألوهم إن كانوا ينطقون

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ – العنكبوت 61

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ- العنكبوت 63

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ- لقمان 25

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (87) – الزخرف

إذن الله إله عربي قبل الإسلام. وكان الناس تتسمة بعبدالله كعبدالله بنأبي وعبدالله بن جدعان ووالد مؤلف القرآن

 مؤلف القرآن التقط كبير آلهة الوثنيين وقضى على الآلهة الأقل منه. وكان لدى الوثنيين آلهة مرئية مثل مناة والعزى وهبل وآلهة غير مرئية مثل اللات والله

محمد اختار الإله غير المرئي كبيرهم وألغى بقية الآلهة. الأديان الابراهيمية هي ايضا أديان وثنية بوثن واحد غير مرئي

ما هي المصادر الأولى لله؟

قد لا يعدو الأمر كونه لغويا. الله هو النطق العربي لكلمة إيل كما أن يوسف هو النطق العربي لكلمة جوزيف وقد ورد إيل بلفظ إل في القرآن

لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً – التوبة 10

لكن هناك مصادر تشير إلى ظهور اسم الله إلى الديانات الوثنية في بلاد الرافدين

أول ظهور لكلمة الله كان في ملحمة أتراهاسيس الأكادية التي تحكي أسطورة خلق الكون والحياة وعن الطوفان

يرد الله كأحد الآلهة التي تمت عبادته في ألواح هذه الملحمة التي ترجع الى 1700 سنة قبل الميلاد

الله في الألواح تم وصفه بأنه إله العنف والثورة. الله كان إلها وثنيا عراقيا قديمة للعنف والثورة

تبدأ الملحمة بشرح كيف أن كل الآلهة عملت بجهد مضني تحت أمر إنليل أو إيليل

لكن الآلهة ثارت وكان أحدها الإله الله

هذا المقطع من الألواح يصف كيف قام الله باقناع بقية الآلهة للثورة ضد انليل:

Then Alla made his voice heard and spoke to the gods his brothers,’ Come! Let us carry Elil, the counselor of gods, the warrior, from his dwelling. Now, cry battle! Let us mix fight with battle!’

لم يكن الله إذن سوى إله اخترعه الوثنيون القدامى في معابد كهنة بلاد الرافدين والتقطه العرب ليكون كبير آلهتهم ثم جاء محمد فجعله إله الإسلام

المصدر: الظل الآخر- من اصدارات الصفحة – تحت الاعداد

شارك في إحصائية اللادينيين

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: