stylish woman touching green plant leaf in garden

المحيض

فشلت فرضية الخلق من فخار منفوخ فيه في تفسير أي ظاهرة من الظواهر البيولوجية. فلا يمكنها شرح لماذا يقوم مصمم ذكي بخلق حلمات ثدي للرجل؟ ولماذا يزرع الشعر في مناطق لا فائدة منها في الجسم لكنه ينشئ جينا لتساقطه من قمة الرأس حيث يفترض أن يبقى ليحمي من الشمس. كما لا يمكنها تفسير عملية الولادة الصعبة التي كانت نسبة الوفيات عند الأمهات تبلغ أكثر من 30% قبل تقدم الطب وإصلاحه لأخطاء المصمم.

كما لا تستطيع فرضية الخلق من فخار منفوخ فيه تفسير الأمراض الوراثية. لماذا يقوم المصمم الذكي بخلق جينات مريضة تنقل من جيل لجيل بعضها يسبب السرطان.

المحيض إحدى العلميات التطورية التي نقلت التكاثر عن طريق وضع الجنين خارج الجسم (بيض)إلى إبقائه داخل الجسم (حمل). وككل عملية تطورية كان لها إيجابيات وسلبيات. وعدم وجود ظاهرة بيولوجية واحدة خالية من السلبيات تنقض فكرة المصمم الكامل. فلو كان هناك مصمم كامل لكان هناك تصميم كامل.

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)

إجابة مؤلف القرآن عن سؤال الناس عن المحيض يكشف الأثر البارز للكهانة في صناعة الأديان والتفكير البدائي الخرافي الناتج عن ذهانية المؤلف للسجعيات.

فشل الفرضية الطينية للخلق

الدورة الشهرية هي حالة فسيولوجية دورية غرضها الطبيعي هو تجهيز الرحم للإناث في سن الانجاب من حوالي 13 – 45 سنة لاستقبال البويضة المخصبة كي ينمو الجنين. وكما نلاحظ هي عملية عمياء لا تفرق إذا كانت المرأة مزوجة أو مطلقة أو أرملة أو عازبة. برنامج تطوري في الحمض النووي يتم تنفيذه بطريقة تلقائية خاضعة للاحتمالات ككل العمليات الأخرى. لا يوجد سوى عالم احتمالي وجود المصمم الذكي فيه كعدمه. الاحتمالية تحكم كل شيء.

التصميم البيولوجي لهذه العملية هش جدا ومليء بالأخطاء. فلكي يتم حصول هذه العملية يجب أن يتغير مستوى عدد من الهرمونات مثل

FSH,LH,Estradiol,Progestrone, GnH

وهذا التغير الهرموني يسبب أعراضا عديدة تشكل معاناة مزعجة للمرأة. منها حالة عكر مزاج وصداع الشقيقة وآلام موضعية وانتفاخ في الجسم وشعور بالاعياء ووجع الثديين وأوجاع المفاصل وتغير الوزن.

يظهر هذا التغير عدم وجود أي مصمم ذكي. فلو كان هناك مصمم ذكي لكانت العملية ذكية. كان يمكنه جعل الدورة تحدث بدون كل الأعراض المرضية التي تصاحبها. أو كان بامكانه جعل الرحم يكون قادرا على استقبال الجنين دون الحاجة لعملية مزعجة وهشة ورديئة في عالم التصميم البيولوجي كهذه. أو كان على الأقل عمل لها تحديثات مع الزمن وأصلح العيوب. لكن الظاهر أن تويوتا ومرسيديس وسامسونج أفضل منه.

ولو صنعت مرسيدس سيارة تقوم كل شهر بتسريب الوقود والشرشرة في الشارع لقامت الدنيا على رأسها ولم تقعد وربما تفلس وتخرج من مضمار التصميم.

الشكل التالي يظهر التغير الهرموني الذي يحدث في كل دورة

مصدر الصورة: Textbook of medical physiology, 11th edition, Guyton & Hall

ويصاحب هذه التغيرات الهرمونية تغيرات في بطانة الرحم التي تنمو لتستقبل الرحم ثم تنهار فجأة وتتقشر.

مصدر الصورة: Textbook of medical physiology, 11th edition, Guyton & Hall

ويظهر الفرق جليا هنا بين التطور الطبيعي للمادة البيولوجية الذي أفرز مثل هذه العمليات وبين فرضية الطين المنفوخ التي يتبناها الكهنوت.

ففي فرضية الخلق من فخار منفوخ لا يوجد أي تفسير منطقي لهذه العملية الهشة وكان بإمكان كائن مطلق القدرة فائق الذكاء كامل الصفات أن يجعل الرحم يجهز لاستقبال الزيجوت بدون الحاجة لعملية معقدة وهشة كهذه.

ولو كان وراء العملية مصمم ذكي لما شهدنا هذه العملية تحدث للعازبات غير المزوجات ما دام هذا الخالق يعلم بالضبط وفي أي ثانية ودقيقة وساعة ويوم واسبوع وشهر سيخلق الجنين المعين!!!!!

فلماذا لم يقصر هذه العملية على هذا الشهر فقط. أو لماذا لم يقصرها على المتزوجات فقط إذا كان لا يستطيع معرفة الشهر بالتحديد. على الأقل سيعرف أن العازبة لن تحتاج. ولا المطلقة ولا الأرملة!!!!!!.

ولو كان هناك مصمم ذكي وراء بطانة الرحم لكان قادرا على جعلها تستقبل الزيجوت دون الحاجة للتقشر والتسرب والشرشرة

ولو كان هناك مصمم ذكي لعالج على الأقل مشكلة الأعراض المزعجة التي تصاحب تغير الهرمونات وتسبب إنهاكا نفسيا وعضويا للمرأة. هذا أقل شيء يمكن لمصمم ذكي أن يفعله.

لكن المصمم غير ذكي. المصمم هنا هو الانتقاء الطبيعي أما نافخ الطين فليس سوى خرافة حان الوقت لها أن تموت

هشاشة العملية

ومن هشاشة هذه العملية أن عدد البويضات المتوفرة محدود جدا. لم يستطع التطور إنتاج جهاز دائم مكون للبويضات مثل ما حدث مع الحيوانات المنوية. وذلك لأن العملية نشأت بسبب بداياتها في السلم التطوري عند الكائنات الأقل تطورا عن طريق الاختزال المادي حيث أن بويضة واحدة أدت الغرض مقابل عدد كبير من الحيوانات المنوية.

فالبويضات لدى المرأة تتكون كلها خلال المرحلة الجنينية. ويفقد الجسم الأنثوي القدرة على تكوين البويضات وما زال في الرحم. ومع أن الرجل يمكنه أن يقذف 200000000 حيوان منوي في كل عملية جنسية إلا أن المرأة تمتلك فقط 4000 بويضة في المبيضين طوال حياتها تولد بها. وفوق ذلك كل شهر يفشل الجسم في اختيار بويضة واحدة فقط للنضوج لأن الهرمونات لا تعرف كيف تؤثر فقط على بويضة واحدة فيتم نضوج حوالي 10 بويضات في كل شهر بالتناوب بين المبيضين. فقط بويضة واحدة تنجح في النمو الكامل وتصل لقنوات فالوب بينما يتم هدر البقية.

هذا الأمر يجعل المخزون الانثوي من البويضات ينفد باكرا. ففي حوالي عمر الــــــ 45 يبدأ المخزون في النفاد. ويتسبب هذا الأمر بعدد كبير من المشاكل الصحية. لأن مستوى الهرمونات ينخفض نتيجة لنفاد البويضات. ونقص الاستروجين يسبب خللا فسيولوجيا كبيرا في الجسم ومن هذه الأمور:

موجات التدفق الحارومن علاماته احمرار شديد في البشرة

 hot flushes

الشعور بضيق النفس

العصبية والانفعال

الشعور السريع بالتعب والإعياء

القلق

الإكتئاب

هشاشة العظام وانزلاق الغضاريف وتيبس المفاصل

جفاف المهبل

تصبح المرأة أكثر عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية.

يضطر الطب الحديث في الغالب لتصحيح هذا الخطأ التصميمي في المرأة باعطائها ما يسمى بالعلاج التعويضي

 Hormone replacement therapy HRT

كما أن اضطرار التطور إلى جعل الرحم يتخلص من بطانته ويكونها من جديد كل شهر أدى إلى وجود نسيج طلائي نشط الانقسام مما جعله عرضة أكبر من الأعضاء الأخرى للإصابة بالسرطان.

وسرطان الرحم وعنق الرحم هما أكثر السرطانات التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة ولكن سرطان المبيض يحدث كثيرا أيضا.

وكذلك سرطان الثدي.

وكل ذلك نتيجة التصميم الهش بسبب الاضطرار للانقسام المستمر للخلايا لتعوض ما يتم قشره خلال الدورة. ونلاحظ أن سرطانات الجهاز التناسلي وسرطانات الثدي ليست موجودة في الذكور كما هي في الإناث.

وهذا الفرق الكبير لا يمكن تفسيره اطلاقا بفرضية مصمم ذكي قام بنفخ الفخار بل يمكن فقط تفسيرها علميا عن طريق التطور وغياب المصمم العاقل.

التفكير السحري

إجابة الساجع أظهرت التفكير الخرافي الذي نشأ عن طريق التلقين الكهنوتي من عدة مصادر كورقة وبحيرى واليهود المعاصرين.

فعندما سألوه عن ماهية المحيض قال هو أذى. والأذى كلمة تطلق على النجاسات والاشياء الضارة فالبراز أذى والبول أذى وهكذا. وقد اعتبر الساجع أن المرأة نجسة وقت الحيض. ولذلك استخدم كلماته بدقة.

فقال ولا تقربوهن حتى يطهرن.

لا تقربوهن مجرد الاقتراب.لم ينه فقط عن معاشرتهن جنسيا بل عن الاقتراب منهن. فقال ولا تقربوهن حتى يطهرن. صحيح أن الاقتراب يصلح أن يستخدم كناية عن الجنس لكنه يحمل دلالات أكثر. تماما كقوله ولا تقربوا الزنى. فلم يقل فقط لا تمارسوا الزنى بل لا تقربوا.  النهي عن الاقتراب يعني النهي عن كل ما يمكن أن يؤدي للجنس مثل اللمس والمصافحة والتقبيل والعناق. إنهن نجسات فلا تقربوهن.مجرد الاقتراب

 كلمة حتى يطهرن تعني أنهن الآن غير طاهرات. وعكس الطهارة هو النجاسة. هن نجسات فلا تقربوهن حتى يطهرن. أي حتى تزول النجاسة

ونتيجة لاعتبار الساجع أن المرأة نجسة في فترة الدورة الشهرية قام بتحريم عدد من العبادات عليها. لم يترك الأمر اختياريا بل قام بتحريمه.

فحرم عليهن لمس المصحف. أو قراءة القرآن. لماذا يا ترى؟؟ لأنه لا يمسه إلا المطهرون. هن الآن نجسات. فلا يجوز أن يلمسنه أو يقرأنه لأنهن لسن من المطهرين أي هن من الأنجاس.

كما حرم عليهن الصلاة. وحرم عليهن الصيام. قد يكون الصيام والصلاة مصدر راحة نفسية لبعض النساء الموهومات بالدين وكان الأولى أن يترك الامر اختيارا إذا كان الغرض مثلا التخفيف عنهن لكن ذلك ليس الغرض. إن الساجع يعتبر الحيض نجاسة والمرأة الحائض نجسة ولا يصح أن نقترب منها ولا أن تمس المصحف أو تقرأ القرآن أو تصلي أو تصوم أو تطوف بالبيت حتى إذا أرادت ذلك وحتى لو كانت راحتها النفسية تكمن في قراءة القرآن أو الصلاة أو لمس الحجرالأسود أو الطواف.

إنه حرام لأنها نجسة. نجسة لحد أن خالق المجرات نهى عن الاقتراب منها مجرد الاقتراب.

هذا تفكير سحري خرافي نتج عن جهل البشر بآلية الدورة الشهرية واعتبر خروج الحيض عملا من أعمال الشيطان يجعل المرأة نجسة لا يحل الاقتراب منها.

بينما المحيض هو عملية بيولوجية طبيعية وما يخرج من المرأة هو خليط من الدم والانسجة الطلائية وليس نجسا بأية حال من الأحوال.

فشل ذكر الحقيقة العلمية

سئل مؤسس الكهنوت الإسلامي عن أمور عدة لم تكن آليتها معروفة في ذلك الزمن. وكانت تلك فرصة ذهبية لله لاثبات وجوده لو أجاب إجابة صحيحة.

سئل عن الأهلة مثلا. لماذا يظهر القمر هلالا ثم يتدرج ثم يعود. ولم يكن يدرك الكاهن أن ذلك هو ظاهرة بصرية لساكن الأرض بسبب تغير نسبة الجزء من المضاء المواجه للأرض خلال دورانه حول الأرض.

كما أنه لم يكن يعرف أن تلك الظاهرة موجودة بشكل طبيعي قبل ظهور الانسان على الأرض بـ 4 مليار عام.

فقال يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج. هذه الظاهرة التي لا تكترث بالحج والطواف حول مكعب أسود ولا بالبشر توهم الرجل أنها لغرض الحج والمواقيت.

فشل في ذكر الحقيقة البسيطة.

سئل عن الروح فقال هي من علم ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا. جواب مراوغ. يقول لهم ربي يعلم كل شيء وهو يعلم الروح وعندما يسألونه إذن قل لنا ما هي الروح دع ربك يخبرك بذلك يقول لهم هي من علم ربي وما أوتيتم.

كانت فرصة ذهبية لاثبات صدقه لو كان يعلم الجواب. لكنه لا يعلم وكان مضطرا للمراوغة.

وقد فشل في ذكرمعلومة صحيحة واحدة عن الأرض والشمس والقمر والنجوم رغم حديثه كثيرا عنها.

فشل أن يذكر أن الأرض كوكب من الكواكب يدور في الفضاء حول الشمس.

بل ظن الأرض جرم مكافئ للسماء تم فصله عنها. مع أن الأرض موجودة في الفضاء في مدارها حول الشمس مثلها مثل المريخ والزهرة وزحل والمشتري وبقية الكواكب ولم تفصل عن شيء إلا غذا اعتبرنا الشمس مفصولة عن الفضاء أو السماء كما توهم وكذلك كل نجم أو كوكب أو نيزك.

كما فشل أن يذكر أن الشمس هي نجم من النجوم.

بل ظن النجوم والكواكب مجرد فوانيس. زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد.

زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين. زينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا.

وهذه الفوانيس منها فوانيس مصنوعة من الدر وتوقد من شجرة. الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة !!!!! كوكب يوقد من شجرة!!!! 😊😊😊😊

 مصابيح توقد من شجرة. هذا ما توهمه وأخبر الناس به وفشل في ذكر حقيقة واحدة صحيحة.

وعندما سئل عن الحيض فشل في إعطاء إجابة صحيحة كما نعرفها اليوم وظن أنه نجاسة. لم يعرف شيئا عن الدورة الهرمونية. والغرض الحقيقي. والغرض التطوري الذي تخدمه هذه العملية. وماذا يحدث في بطانة الرحم. فشل فشلا ذريعا.

إلى درجة أنه اعتبر الحيض نجاسة بينما الدم الخارج نتيجة تعفن بكتيري أو سرطان متعفن كان يعتبره استحاضة وغير نجس

ساعد الجهل الذي عاشته البشرية وغياب المستشفيات النفسية في ذلك الزمن السحيق على نجاح عدد كبير من المرضى الذهانيين وتحويل هلاوسهم السمعية والصوتية إلى دين.

شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: