green grass covered ground near body of water under gray cloudy sky

الرقم سبعة في الدين والاساطير

التفكير السحري أو الخرافي هو نوع من التفكير الطفولي منشأه ميل الدماغ البشري لإيجاد تفسير للأحداث قبل نضوج العمليات الفكرية اللازمة للوصول إلى تفسير منطقي صحيح

ولذلك يوجد التفكير الخرافي في الاطفال. ويوجد في الناس متدنيي الذكاء. ويعود كحالة نكوص في الاضطرابات الذهانية.

والمثير للانتباه أن الأديان تمتلئ بالتفكير الخرافي. وربما يعود السبب إلى قدم ظهور الكهنوت الذي تكون منذ عرف الانسان الزراعة وسكن في تجمعات حضرية حيث ظهرت مجموعة من الناس تفسر لهم لماذا لم ينزل المنطر هذا العام ولماذا لم ينتج الزرع ولماذا اصابهم الوباء ولماذا خسروا معركتهم مع الأعداء.

وصنع الكهنوت الآلهة كتفسير وإجابة لهذه التساؤلات. وبالتالي كانت فكرة الإله فكرة نابعة من تفكير خرافي سطحي اعتمد على جهل البشرية بآلية حدوث الأمور الطبيعية.

التفكير السحري يمكن تعريفه في الطب النفسي بثلاثة أمور أساسية 1. بالاعتقاد بوجود علاقة سببية بين أمور لا دليل على وجود أية علاقة بينها و2. إنتاج كائنات غيبية لا دليل على وجودها لسد الفجوات المعرفية و3. إعطاء الحروف والكلمات والإشارات قدرات على تنفيذ أحداث في الحياة

وبالتالي نجد أن كل الأديان كانت نتيجة للتفكير السحري. ولهذا السبب نستطيع تفسير اعتناق الأديان لمعتقدات غريبة الأطوار وخرافية مثل الشياطين والجن والملائكة والولادة العذرية وتكلم النمل وتخاطب الهدهد وتطور العصا من خشب إلى ثعبان بفعل سحري وهكذا

ومن نتائج التفكير السحري في الأديان بروز أرقام سحرية معغينة مثل الرقم 12 والرقم 7

جذور الرقم 7

وقصة الرقم سبعة لم تبدأ فقط من التوراة بل بدأت مع حضارات بالرافدين. والأرجح أن اليهودية أسسها مجموعة من الكهنة العبرانيين عن طريق تبني اساطير بلاد الرافدين مثل قصة ادبو الذي تشابه قصة آدم وملحمة اتراهاسيس وجيلجاميش حيث نجد تطابقا مع طوفان نوح كما نجد تشابها بين موسى وقصة سرجون الأكدي.

ويبدو أن الافكار الخرافية انتقلت من ثقافة لثقافة ومن دين لدين في منطقة الشرق الاوسط حتى وصلت لمؤسس الإسلام

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ3

الله هو الاسم العربي لترجمة إيل إله العبرانيين الأول قبل يهووه والذي ينسب له جبرائيل وميائيل واسرافيل وإسرائيل الخ. وقد ظهر الإله إيل في بلاد الرافدين والشام قبل اليهودية بفترة وكان كبير آلهة الآشوريين.

كما ظهر اسم الله كإله في ملحمة اتراهاسيس ايضا وكان الله في اتراهاسيس هو إله العنف والثورة

ونجد في اتراهاسيس أن الله كان يوصف أنه لديه القدرة للمحاورة والمجادلة. نقرأ هذا المقطع من الملحمة الذي يتحدث عن خلق الانسان

Alla who has the capacity to reason,Alla they slaughtered

في النسخة القرآنية من قصة الله نجده قام بخلق الارض واسموات في ستة أيام وفي اليوم السابع استوى على العرش. لا تختلف جذريا عن القصة العبارنية بقدر ما تختطفها وتعدلها بما يتناسب تصوره للإله الذي يجب ألا يتعب ويستريح لكن يمكنه أن يجلس على العرش ويستوي جالسا

ظهر الرقم سبعة في القصة الأساسية للكون والحياة.فما سر الرقم سبعة؟؟وكيف نشأ الاعجاب به؟

احتل الرقم سبعة اهمية كبرى لدى القدماء. ومن الرقم سبعة جاء التقسيم الزمني اسبوع. كما جاء من الرقم السحري الآخر 12 التقسيم الزمني شهر.

اسبوع وشهر تقسيمان زمنيان لا يحملان اي معنى رياضي او فيزيائي ولا يستخدمان في الفيزياء والرياضيات والحسابات الفلكية.

يستخدم اليوم لانه يحمل معنى فيزيائيا فهو الفترة التي يكمل فيه اي جرم مثل الكواكب مثلا دورة كاملة حول نفسها

والسنة هي الفترة التي يكمل فيها الجرم دورة كاملة في مساره حول جرم آخر. فمثلا سنة الارض هي 365 يوما تقريبا وسنة القمر هي 27.4 يوما تقريبا.

ومن هذه القيم تم اشتقاق باقي التقسيمات الزمنية الصحيحة مثل الساعة والدقيقة والثانية.

اسبوع هو مجرد تقسيم بشري اعتباطي أنشأه الانسان البدائي لتاثره بالرقم السحري سبعة الذي ترعرع في معابد الكهنة الاولين. ومثله ايضا الشهر. 

ولع مؤلف القرآن بالرقم سبعة

احتل الرقم سبعة حيزا كبيرا من تفكير مؤلف القرآن فذكره في عدة مواضع.

منها ما سبقه اليها قدامى الكهنة كاسبوع الخلق مثلا او سبع سمواوات او سبع ارضين الخ.

ومنا ما كان من ابتكاره مثل:

سبع سنابل…البقرة 261..

سبع بقرات..يوسف 43

سبع سنين..يوسف 47

سبعة ابواب …الحجر 44

سبعا من المثاني…الحجر 87

سبع طرائق..المؤمنون 17

سبعة ابحر ..لقمان 27

سبع ليال..الحاقة 7

وهكذا

سحرية الرقم سبعة واساطير سومر 

بدا السومريون قصة الكهانة والتنجيم وسحرية الرقم سبعة ولحقهم البابليون وباقي حضارات بلاد الرافدين

لعل البداية ارتبطت بملاحظة الانسان البدائي للسماء حيث وجد أن هناك سبعة أجرام يمكنه أن يراها تسير ويتغير مكانها بينما البقية عبارة عن نجوم ثابتة وهي : الشمس والقمر وعطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل. ولأنها في السماء فقد ارتبطت بالآلهة

اعتقد السومريون أن هناك مجمعًا من سبعة آلهة يقررون المصائر، تشمل

1- “آن ” AN إله السماء وهو يعتبر الأب الأول لكل الآلهة وسيد الآلهة السبع مقررة المصائر، وهو متزوج من “كى ” إلهة الأرض، فيحيط بزوجته في الأفق من جميع الجوانب، ويسقط عليها المطر فتنبعث الحياة منها وكان مقر عبادته مدينة أورو OUROK.

2- “كى ” KI أو “جى ” GI إلهة الأرض وزوجة “آن ” إله السماء،

3- “أنليل ” AN – LIL إله الهواء، وهو ابن “آن ” و”كى”،

4- “أنكى ” AN-KI إله الماء، ويُدعى أيضًا “إنجى ” ودُعى في الأكادية “إيا “

5- “نانا ” NANA إله القمر، ودُعى في الأكادية باسم سين، وكان يُعبد في أور حاران، ومقر عبادته الرئيسي في “أور “.

6- “أوتو ” UTO إله الشمس، وهو الإله السامي “شماسَّ”، وهو ابن “نانا ” إله القمر، وكان مقر عبادته في سيبارولارسا “.

7- “أينانا ” ENANA إلهة كوكب الزهرة.

هذه الآلهة السبعة العظام. منها انبثقت سحرية الرقم سبعة. لقد ارتبط باغلى واهم مقدسات الانسان البدائي.

ورغم تحوير الالهة الابراهيمية لمفهوم الاله الا انها احتفظت بسحرية الرقم

الرقم سبعة عند البابليين 

قصة الخلق البابلية احتفظت ايضا بهذا الرقم السحري

قصة الخلق البابلية ممتدة مباشرة من السومريين وقد سطرت على سبعة الواح

يبدو الرقم سبعة مقصودا ربما

احتفظت بنفس العدد من الآلهة الكبار 

البابليون هم أول من اكمل علم التنجيم. هو من وضعوا الزودايك والابراج

اسطورة الخلق البابلية اينوما ايليش سطرت في سبعة الواح للباحثين

واشتهرت بابل بميثولوجيا جلجامش (Gilgamesh)

وفي جلجامش عن قصة الطوفان والسفينة(اسطورة نوح في الاديان الابراهيمية) نجد ما يلي

(، واكتمل بناء الفلك في اليوم السابع ….. زَلزلت رعود الإله أدد السماء وحولت كل نور إلى ظلام وتحطمت الأرض كما تتهشّم الجرّة وارتفعت المياه حتى غطّت قِمَم الجبال ، وانتحبت الإلهة عشتار بصوتها الشّجيّ تندب البشر : واحسرتاه لقد عادت أيام الفوضى الأولى وعاد البشر إلى طين . ومضت ستّة أيام وسبع أمسيات ولم تزل زوابع الطوفان تَعصف . ولما حلّ اليوم السابع خفّت شدّة الزوابع وهدا البحر وسكنت العواصف . وغيّض عباب الطوفان وتَطلّعت  فوجَدْت السكون في كل مكان وكل البشر قد عادوا إلى طين……) الى القول:( وسكبت ماء مقدّسًا على قمّة الجبل ، وأقمت سبعة قدور للقرابين وكدّست تحتها القصب وخشب الأرز والآس ، فتنسّم الآلهة شذاها وتنسّموا عرفها الطيّب) 

وفي بابل ، كان الشعب يتوقف عن العمل في 7 و 14 و 21 و 28 من كل شهر . ويمكن أن ذلك مصدر يوم الاستراحة الأسبوعي

وتؤمن بابل أن العالم تعرّض سبع مرات للطوفان ، وأن آلهة المصير سبعة ، وأن جهنم يحكمها سبعة قضاة . وكان العدد سبعة في بابل تعبيرًا عن أعظم قوّة ، وعن كمال العدد

وورد في ميثولوجيا جلجامش أن شجرة الحياة التي تحمل سبعة أغصان . ويقول كتاب إينوخ (Enoch) إن شجرة معرفة الخير والشر ، وهي شجرة كرمة ، تقع بين سبعة جبال

وفي الميثولوجيا البابلية اتَّحدت عشتار بنجمة الزهرة ورمزها نجمة ذات أشعة سبعة ، وهي ابنة سين إله القمر

وجاء في الميثولوجيا البابلية ايضا

“إنهم سبعة ، إنهم سبعة ، أكرر مرتين هم سبعة . وُلِدوا في جبال الغرب ، ونشأوا في جبال الشرق . إنهم يسكنون في شقوق الأرض ويظهرون في الصحاري ، ويُحَسّ بهم في السماء والأرض ، ولكنهم غير معروفين بين الآلهة الحكماء ، وأسماؤهم غير موجودة في السماء وعلى الأرض” .  

الرقم سبعة واساطير فارس 

تم خلق الكون في ستة مراحل ثم المرحلة السابعة لاستواء الإله

يقول الدكتور كارم محمود عزيز إن أهورامزدا خلق ” أولًا السماء، وثانيًا الماء، وثالثًا الأرض، ورابعًا النباتات، وخامسًا الماشية، وسادسًا الإنسان، وكانت المرحلة السابعة لأهورامزدا نفسه (تكافئ الاستواء على العرش في القرآن والاستراحة في التوراة)

سبعة في الآكاديّة

 تقول الآكاديّة بوجود سبعة مُرسَلين أرسلهم إيا خالق الرجال

آشور

في الأيقونوغرافيا الأشورية ، تجلس عشتار على عرش قائم على عربة تَجرّها سبعة أسود. وتذكر الميثولوجيا أنه كلما مرّت عشتار في باب طبقة من الطبقات السماويّة ، كان ينزع عنها بعض ملابسها ، إلى أن وصلت إلى السماء السابعة عريانة . وهناك كانت تَبقى زمنًا تذوي فيه الحياة وينقطع التوالد ويموت الحب الجنسي . وبعد زمن كانت تعود فتستعيد ملابسها على طريقها صُعدًا إلى أن تَظهر في الربيع بحلّة زاهية الألوان . وترمز هذه الميثولوجيا إلى موت الطبيعة في الشتاء وعودتها إلى الحياة في الربيع .

لاحظ فكرة السموات السبع وقدمها في الاساطير البشرية.

الرقم سبعة عند اليونان

يرمز العدد سبعة عند اليونان إلى الكمال ، وهو العدد الذي يجمع رمزيا الأرض بالسماء ، والمبدأ النسائي بالمبدأ الذكوري ، والعواصف المظلمة بالنور . إنه العدد أبولو (Apollo) ، فهذا الإله ولد في اليوم السابع من الشهر ، وعمَّده أخيل (Achilles) تحت اسم “القيصر ، الإله السابع ، إله البوابة السابعة” . كانت اعياده تقع دائما في السابع من الشهر ، وكانت قيثارته تتألف من سبعة اوتار . عند مولده ، دار الإوزّ المقدس سبع مرات بالأناشيد حول الجزيرة العائمة .

وترسم الأيقونوغرافيا اليونانية سيبيل (Cybele) إلهة الأرض متوجّة بنجمة لها سبعة أضلع ، وهو رمز لسلطتها على دورات التطور البيولوجي الأرضي (معجم الأساطير ص. 81) . وتروي الميثولوجيا قصة هالسيون (Halcyone) ، ابنة إيلوس وزوجة سييكس. يمنع إيلوس الرياح أن تهب قبل سبعة أيلم وبعد سبعة أيام من الانقلاب الشتوي ليتمكّنا من التفريخ ، ولذلك فإن أيام هاليسون هي أيام هدوء (معجم الأساطير ص. 37)  .

وجاء في إلياذة هوميروس (Homer) أن أغاممنون (Agamemnon) ، قائد حصار طروادة ، أقسم أن يعطي أخيل (Achilles) ، في حال النصر ، سبع فتيات طرواديات ، ويمنح أرغوس سبع مدن قوية .

وتصور الأيقونوغرافيا الإغريقية الإله ديونيزوس (Dionysos) في هيئة ثور ، تصطف فوقه سبعة نجوم تشير إلى العدد القمري المقدس . وقد كرّست الكلاسيكية اليونانية السبعة رمزا للعذرية ونَسَبَتْه إلى بالاس (Palace) . وقال هيزيودس (Hesiod) إن اليوم السابع مقدس . ورأى فيه فيثاغورس عدد الكمال . ومنحت الفلسفة الإغريقية لقب “السبعة” إلى سبعة فلاسفة كبار هم : صولون ، طاليس ، شيلو ، بيتاكوس ، بياس ، كليوبيل ، وبيرياندرس .

ويقول هيبوقراطس : “إن السبعة” بفضائله الغامضة يمنح الحياة والحركة ويؤثر في الكائنات السماوية” .

وجاء في الميثولوجيا أن نيوبي (Niobe) ، ابنة تنتالوس وزوجة ملك طيبة أمفيون ، أنجبت له سبعة صبيان وسبع بنات (معجم الأساطير ص. 181)  .

وتخبر الميثولوجيا عن الميناتور (Minotaur) ، وهو مخلوق عجائبي . وكان الميناتور لا يتغذى إلا بلحوم البشر ، وخصوصا لحوم أسرى الحرب ، كما كانت له وجبة دورية من أهالي أثينا التي فرض مينوس على اهلها جزية قوامها سبع فتيان وسبعة فتيات تقدم طعاما للميناتور (معجم الأساطير ص. 169)  .

وتحكي الميثولوجيا عن البليادات (Pleiades) ، بنات أطلس من بليوني ، وهنّ سبع حوريات : ألسيوني ، سيلينو ، الكترا ، مايا ، ميروبي ، ستيروبي ، وتايجيتي ، وقد وضعهنّ زوس في السماء عندما أحبهنّ أوريون ولاحقهنّ (معجم الأساطير ص. 206) 

شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: