كيف يصنع الإعجاز العددي

(الشكر لمدونة العلم يكذب الدين حيث أخذنا منها الكثير هنا) 

يعتمد الإعجاز العددي في القرآن على أدوات قديمة استخدمها المشعوذون والمنجمون. ولا غرابة في ذلك لأن الدين هو تطور حدث مع الزمن للكهانة والتنجيم. ومن هذه الأدوات ما يسمى بحساب الجمل والطرح والإسقاط والتجفير 

وباستخدام نفس الأسلوب الكهنوتي نستطيع أن نفعل أي شيء. أي شيء على الاطلاق. فلو قلنا أننا نريد أن نثبت أن محمدا هو إبليس فما علينا إلا أستخدام هذه الوسائل الكهونتية نفسها واختيار السجعيات المناسبة 

يستخدم الكهنوتي لغة رنانة طنانة مثل الأرقام لا تكذب . من أدرى راعي غنم بهذا؟ ردوها علي إن استطعتم إلى آخره. وبدل أن يثبت حجته بشكل منطقي يستخدم زخرف القول وبهرج العبارة ليبهر من أمامه

دعونا نردها عليهم فبالتأكيد نستطيع ونقلب السحر على الساحر ببساطة وسنستخدم نفس الالفاظ الطنانة الرنانة ايضا

 

الاعجاز 1 

سنبدأ بمحمد. وبالتحديد من سورة محمد.

هذه السورة هي السورة رقم 47 ويبلغ عدد آياتها 38 آية.

 فإذا جفرنا رقمي 47 نجد 7+4=11

 واذا جفرنا رقمي 38 نجد 8+3=11

فما هو سر رقم 11؟؟

 دعونا نذهب للآية رقم 11 في نفس السورة سنجدها تتكون من 11 كلمة.

 كلمة خاتم النبيين تتكون من 11 حرفا.

أمر مذهل حقا لكن ما سر هذا الرقم؟ واماذا هو مرتبط بمحمد هكذا؟

  لنعرف ذلك سنذهب الذي تكرر 11 مرة في القران

لا تقعوا من هول المفاجأة. لأنها مدوية.انه السيد إبليس. تكرر اسم ابليس 11 مرة بالتمام والكمال. إبليس هو الاسم الذي تكرر في القرآن 11 مرة؟ الرقم 11 مرتبط بابليس ارتباطا وثيقا كما هو مرتبط بمحمد. هو رقم ابليس. ورقم محمد ايضا كما ظهر من سورة محمد لكن دعونا لا نستعجل ونر بقية السور

الغريب والمذهل حقا إلى الآن أن الاعجاز العددي يثبت أن محمد هو إبليس

لكن لو كان محمد هو إبليس فسيوجد في مواضع كثيرة وإلا كانت مجرد صدفة

لنتابع البحث وقبل أن نبحث عن اندماج أكثر بين محمد وإبليس سنبحث عن بعض خواص الرقم 11 

محمد وإبليس إذن توحدا في الرقم 11 في سورة محمد فقط إلى الآن

الاسم الذي تكرر 11 مرة هو ابليس فما ه الصفة التي تكررت 11 مرة؟

انها كلمة مجنون نعم مجنون 

هل هذه مجرد صدفة؟؟ أما أن من ألف القرآن كان شيطانا داهية وأراد وضع دليل لمن أراد التحري عن الحقيقة بين السطور وخلف الكلمات المندسة وفي الأرقام الحسابية التي لا تخطئ؟؟ 

لا تستعجلوا ربما مجرد صدفة ولن تتكرر مرة أخرى 

دعونا الآن نبحث عن المهنة التي تكررت 11 مرة ؟؟ 

انها كلمة ساحر بصيغة المفرد. تكررت 11 مرة

شيء لا يصدق.

هل يعقل انها مصادفات.تجفير رقم سورة محمد هو 11 وتجفير عدد آيات سورة محمد هو 11 و ابليس 11 مرة ومجنون 11 مرة وساحر 11 مرة

اليست هذه هي الصفات التي شخصتها قريش بدقة عالية!!!

هل يريد القرآن ان يقول أن محمد هو ابليس وهو ساحر وهو مجنون كما شخصه النضر بن الحارث وغالطونا بعدما قتلوه وأخفوا كل أثر له ما عدا ما سمحوا بروايته؟؟

لن نستعجل. ربما مجرد خمس مصادفات مع أنه مستبعد جدا أن تتكرر المصادفة خمس مرات. المصادفة سميت هكذا لأنها تأتي مرة واحدة في الغالب. ولكن لن نتعجل على أية حال. ما زلنا في الاعجازالعددي رقم واحد فقط.

 

الاعجاز 2

سورة محمد اشارت الى ان محمد هو ابليس في الاعجاز السابق

هناك سورة ثانية ذكر فيها اسم محمد. وطبيعي أن كل السور التي ذكر فيها اسم محمد وطيدة الثقة مع حقيقته وحقيقة جوهره بالتأكيد لأنها ذكرت اسمه

سنتطرق لها جميعا طبعا. لا نريد ان نستعجل الحكم ونظلم الرجل.

ذكر اسم محمد في سورة الفتح في الاية 29

ورقم سورة الفتح هو 48

عدد ايات سورة الفتح هو 29 آية.

 واذا جفرناها نجد 9+2=11

الرقم الإبليسي مرة أخرى. عدد مرات ذكر ابليس

هذا أمر مدهش فعلا.

السورة الثانية التي ذكر فيها محمد عدد آياتها تجفيره يعطي 11 رقم ابليس؟؟

وفي أية آية ذكر اسم محمد؟

ذكر بالتحديد في الآية 29 من هذه السورة حيث يشير رقم هذه الآية بالذات إلى إبليس؟؟

لم أعد أظن أن هذه مصادفة فهل ما زلتم تظنون ذلك؟؟

11 هو عدد ذكر كلمة ابليس في القرآن. وعدد مرات ذكر مجنون وكلمة ساحر.

والمفاجأة الطامة أنه ليس هذا فقط.

والمثير للدهشة والاستغراب والعجب العجاب ان جمع رقم السورة(48) مع عدد اياتها(29) يعطينا 77

وهو عبارة عن حاصل ضرب الرقم 11 في الرقم 7

7*11

و العدد 11 هو عدد مرات ذكر ابليس في القران. نعرف ذلك جيدا الآن.

لكن ماذا عن 7؟ هل هو رقم عدد رمي إبليس بالحصى في الحج؟

كلا ليس هذا فحسب

سبعة هو عدد حروف كلمة الشيطان. ا ل ش ي ط ا ن

ما هذا يا سادة ؟ في كل حرف يذكر فيه محمد في القرآن يظهر لنا من ثناياه الشيطان

مرة اخرى محمد هو ابليس الشيطان بدمه ولحمه وشحمه 

إذا كانت كل هذه مصادفات فإنها تفوق كل مصادفات الكون. 

هل تؤمنون يا مسلمين الآن بالصدفة المحضة؟. لطالما اتهمتم غيركم أنهم يؤمنون بظهور الكون بالصدفة ولكن هذه المصادفات بدأ عددها يفوق عدد مصادفات ظهور الكون. 

على العموم ظهر لنا أن محمد هو الشيطان فقط في سورتين ذكر فيه اسمه وسنذهب لنتحقق من بقية السور التي ذكر فيها فقد يظهر فيهما أن محمد ليس إبليس ويحصل تعادل 

إذا كانت هذه مصادفات فهي لن تتكرر بالتأكيد

لكن إذا كان محمد هو إبليس فسوف تتكرر بالتأكيد فهو لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى وسنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق

 قد نسنتنج أن من كان يأتي لمحمد في المغارة ويملي عليه السجعيات ويدعي أنه جبريل هو في الأساس إبليس ولم يكن بامكان محمد معرفة الفرق لأنه لا يعرف جبريل أصلا ولذلك وضع إبليس حقيقة الأمر في الاعجاز العددي الذي يستحيل أن يكون من صنع البشر؟ أم لكم رأي آخر ولديكم برهان فأتوا ببرهانكم إن كنتم صادقين

😂😂😂😂😂😂 

محمد ذكر في سور اخرى ودعونا نرى هل تكرر ذلك كل مرة ام انه كان في هذه المواضع فقط. لنتمهل ولا نستجعل في الحكم

 

الاعجاز 3 

ذكر محمد في موضعين آخرين

في سورة الاحزاب في الاية رقم 40

وعدد كلماتها 17

و في ال عمران الاية 144

وعدد كلماتها 27 آية 

وتدوي المفاجأة. اذا جمعنا عدد كلمات الايتين 17 + 27 يكون الناتج 44. وهو من مضاعفات العدد 11 مثل 77 سابقا

هو عبارة عن

4*11

و العدد11 كما نعرف هو عدد ذكر كلمة ابليس في القرآن

و عدد ذكر كلمة ساحر في القرآن

و هو عدد ذكر كلمة مجنون.

ولكن ما سر الرقم 4؟

لن تصدقوا النتيجة المذهلة هذه. مفاجأة مدوية من العيار الثقيل.

4  عدد مرات ذكر كلمة شاعر في القرآن.

شاعر هكذا بصيغة المفرد. إن محمد شيطان وشاعر.

شاعر. ساحر. مجنون. هو الشيطان. محمد و ابليس شخص واحد

 هذه ليست اتهامات أو تخرصات. هذه نتائج حسابية واعجاز عددي في طي القرآن. هذه مبرهنات قرآنية. براهين عددية محفوظة للأبد.إنها الرياضيات والرياضيات لا تكذب. أرقام دقيقة وليست إنشاء مرسلا

 وللتذكير ابليس يسكن في مكة بالقرب من الكعبة حيث تتم مداعبته بسبع حصوات بعدد حروف اسمه. وبالمقابل يتم الصلاة نحوه في مكة يوميا خمس مرات بعدد مرات ذكر محمد وأحمد الوجه الآخر من العملية الشيطانية التي أحد وجهيها إبليس والآخر هو ما أخبرنا عنه الاعجاز العددي كما رأيتم  

هذه لغة الأرقام. الرياضيات التي لا تجامل ولا تنافق ولا تكذب

شاعر وساحر ومجنون الصفات التي حددها مؤلف القرآن أمام خصومه. وكأنه يقول الحقيقة أمام أعينكم ابحثوا جيدا. وهناك صفة رابعة هي صفة كاهن سيأتي دورها فارتقبوا إني معكم من المرتقبين

سيتمسك المؤمن الموهوم الذي طغى الشيطان على قلبه أن كل هذا لا يمنع ان يكون الامر مجرد صدفة محضة

 لكن إن كنتم ترون بصدق فإن احتمال الصدفة صار مستحيلا مع تكرار النمط في كل مواضع ذكر محمد في القرآن. كلها بلا استثناء تشير الى مستر إبليس

فهل هناك براهين دامغة أخرى ودلائل قاطعة أخرى؟

 

الاعجاز 4

حساب الجمل:
حساب الجمل عبارة عن شعوذة نشأت في معابد الكهنة وازدهر في العصر العباسي.  
وهي كالتالي
ا  1 ح 8  س  60 ت 400
ب 2 ط 9 ع 70 ث 500
ج 3 ي 10 ف 80 خ 600
د 4 ك 20 ص 90 ذ 700
ه 5 ل 30 ق 100 ض 800
و 6 م 40 ر 200 ظ 900
ز 7 ن 50 ش 300 غ 1000

تعرفوا عليه اكثر هنا:

اسم (محمد ) ، حسابه وفق ( حساب الجمل هو 92

م + ح + م + د = 40 + 8 + 40 + 4 = 92

إذن العدد 92 هو حساب جمل اسم محمد
نقوم بتجفيره 9 + 2 = 11

11 مرة اخرى كما ترون

ابليس مرة اخرى ظهر ايضا عند حساب كلمة محمد.العدد 11 هو رقم ابليس. عدد مرات ذكر ابليس في القرآن

انا شخصيا لم يعد بامكاني تصديق تبرير مجرد مصادفة

انتهت اللعبة حقا هنا

 

الاعجاز 5

ومن أسرار الترتيب القرءاني في سورة الكهف :
الإحكام في العدد

 309 :
العدد 309 هو العدد الوارد في: (وَلَبِثُوا۟ فِى كَهْفِهِمْ ثَلَٰثَ مِا۟ئَةٍۢ سِنِينَ وَٱزْدَادُوا۟ تِسْعًۭا (الكهف
 العدد 309 عبارة عن حاصل ضرب العدد 3 في العدد 103

 3*103

فما سر الرقم 103؟؟وما سر الرقم 3؟ 

نعود لأسم محمد ونجمع الرقم 92 وهو حساب اسم محمد مع رقم ابليس وهو 11 وهو تجفير اسم محمد ايضا  نجد المجموع ( 103 )

لا يمكن لا يمكن لا يمكن مستحيل.الأرقام لا تكذب. ردوها علي إن استطعتم

 ما هذا؟؟ هل هذه مصادفة ؟ أين علماء الاعجاز العددي؟؟

هل تعرفون ايضا ما هو 103؟الذي ورد عن جمع حساب جمل محمد مع تجفيرها الذي هو ايضا رقم ابليس؟

يا للهو يا للهول يا للهول. ويا لهول الهول وهول هول الهول. لو جمعنا كل مفاجآت الكون ومصادفات الوجود لما حصلنا على مثل هذه النتيجة

 103 هو  حساب جمل إبليس

مرة أخرى محمد هو إبليس.نجمع حساب جمل محمد مع تجفيرها يطلع لنا ابليس

ا1 + ب2 + ل30 + ي10 + س60  المجموع

 = 103

مرة اخرى يتطابق وجها العملة الواحدة ،محمد وابليس

هل تظنون هذه صدفة مرة اخرى .كلا إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون.

وماذا عن الرقم 3؟ عرفنا 103 ولكن ماذا عن 3؟ دعونا نواصل

  

الاعجاز 6 

ظهرنا لنا في الاعجاز اعلاه الرقم 3 ايضا

309 = 103 * 3

فهل للرقم 3 اي معنى ام انه مجرد مصادفة؟؟

أم مفاجأة أخرى مدوية؟

لنبحث عن الشيء الذي تكرر 3 مرات في القرآن

انه كلمة مذموم. يا للهول

صفة لابليس

اخرج منها مذموما مدحورا

وما شان كلمة مدحور؟؟

انها ايضا تكررت 3 مرات

مذموم 3 مرات فقط. مدحور 3 مرات فقط. مرتبطتان بابليس. وبمحمد عن طريق آية سورة الكهف أعلاه

ابليس يظهر لنا في الرقم السحري في سورة الكهف 309…..ابليس كامن هناك في اعماق محمد. انه في ملابس محمد.

وتظهر لنا فجأة حقيقة عددية أخرى.

مذموم تبدا بحرف الميم و محمد تبدا بحرف الميم. صفة ابليس تبدأ بأول حرف من محمد. وهناك كلمة أخرى لمذموم هي مذءوم بنفس المعنى. وردت مرة واحدة مرة واحدة فقط هكذا بدقة عالية وعناية شديدة ليصير مجموع ذكر كلمة مذموم ومذءوم هو 4 مرات

4 مرات هي عدد مرات ذكر اسم محمد بهذه الصيغة. محمد. محمد مذموم. كأنه يقول لنا يدعي عكس حقيقته فمعنى لفظة محمد هو عكس كلمة مذموم

يقول لنا ظاهره الحمد وجوهره الذم. ظاهره الله لكن حقيقته وجوهره ومكنونه الخفي إبليس. العلاقة اللفظية بين محمد ومذموم علاقة بين الظاهر والباطن والكيان واحد: محمد ابليس

ماذا تقولون الآن ايها المؤمنون بنظرية الصدفة ؟

 

الاعجاز 7 

نعود لذكر محمد في القرآن مرة أخرى لعل هناك شيء آخر خفي علينا وجعلنا نظلم الرجل 

إذا كان محمد هو إبليس فسيكون ذلك ثابتا في كل مرة.هذا أمر منطقي وواضح وبديهي.لكن إذا هي مجرد صدف وتلاعب لفظي من قبلنا فستكون هناك مواضع مغايرة تظهر الارقام فيها ان محمد ليس ابليس

ذكر محمد في سورتين أخريين هما سورة الاحزاب في الاية 40 وفي ال عمران في الاية 144

اذا جمعنا رقمي الايتين 40 + 144 ينتج لنا 184

فما هو سر الرقم 184 الذي حصلنا عليه من السورتين التين ذكر فيهاما اسم محمد دون باقي السور؟

العدد 184هو عبارة عن حاصل ضرب 2 في 92 كالتالي 2 * 92

والعدد 92 هوحساب جمل اسم محمد وتجفيره 9 + 2 = 11 هو رقم ابليس

فماذا عن العدد 2 ماذا يكون؟؟

راينا ان 11 هو ايضا عدد مرات كلمة ساحر بصيغة المفرد وايضا كلمة مجنون وراينا ان اسم محمد بهذه الصيغة تكرر 4 مرات وكلمة شاعر تكررت 4 مرات ايضا؟؟

فهل حزرتم ما هي الكلمة التي تكررت مرتين فقط؟؟

انها كلمة كاهن كما اتهمته قريش. لم يكن ذكر هذه الصفات الأربع في القرآن عبثا وبلا هدف

 بل كان اعجازا عدديا محكما أراد مؤلفه من مغارته اخبارنا بشكل ذكي بحقيقة محمد  

أحسب الناس أن يؤمنوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون؟؟

مجنون. شاعر. كاهن. ساحر

أربع صفات و تقابل أربع مرات ذكر فيها محمد

أيها المؤمنون بالصدفة إن الحقيقة أمامكم ولكم الخيار بين معرفة الحق أو الاستمرار في الضلال الذي وجدتم عليها آباءكم

وما علينا إلا البلاغ ولا نسألكم عليه اجرا بل أكثركم لا يعقلون

فهل انتهى سيل البراهين الجارف ؟

وهل توقف تيار الأدلة المتدفق ؟ 

كلا يا سادة كلا. لو كان البحر مدادا لنفد قبل أن ينفد الحق العددي عن حقيقة محمد كما وردت في القرآن

  

الاعجاز 8 

ومع المرة الرابعة والاخيرة التي ذكر فيها اسم محمد بهذا الشكل واعجازها العددي الخطير

(ذكر أيضا مرة بصيغة أحمد ولها قصة أخرى مذهلة قد نعرج عليها لاحقا) 

ذكر في سورة محمد. في أي آية يا ترى؟ مما يثير الدهشة والاستغراب أنها رقم 2 

والعد 2 هو عدد مرات ذكر كلمة كاهن. محمد كاهن. ولكن هناك مفاجأة اثقل من هذه.

   عدد كلمات الآية هو 18

ورقم السورة 47

واذا جمعنا 18 مع 47 وطرحنا العدد 2 وهو رقم الاية حصل على 63. 

محمد ارتبط بالرقم 63. هذا هو عمر محمد. واقترن بها حسب الاية التي ذكرت اسمه. ولكن ما دخل الشيطان بالرقم 63 الذي هو أيضا عمر محمد بالسنوات؟ 

دعونا نبحث في القرآن عن الكلمة التي تكررت 63 مرة

يا للهول إني أخاف أن يغشى عليكم من هول المفاجأة

إنها كلمة شيطان بتنكيرها وتعريفها(شيطان + الشيطان). إبليس بشحمه ولحمه مرة أخرى كامن في جسد محمد. 63 عاما هي كل عمر محمد قضاها شيطانا وسط بشر

لقد وضع مؤلف القرآن أيا كان الحقيقة كاملة في الاعجاز العددي

شيطان تكررت 63 مرة تماما لتتوافق مع محمد

يا للهول!! كيف عمينا عن الحقيقة طوال 14 قرنا

فهل آن الاوان ان ننصت اخيرا؟؟ 

وللرقم  الشيطاني63 حكاية مذهلة أنقله لكم من موقع إسلامي بالنص والحرف لا أزيد عليه حرفا ولا انقص منه حرفا واحدا

(يقول الموقع :لو درسنا سورة محمد وتأملنا حروف اسم محمد نجدها تتكرر بطريقة متعمدة ودقيقة لكل من يفكر

فحرف الميم يتكرر 223 مرة والحاء يتكرر 23 مرة والدال تكرر 35 مرة. دعونا نكتب الحروف وتكرارها:

م ح م د = 223 + 23 + 223 + 35

المذهل ان مجموع هذه الحروف 223 + 23 + 35 = 504

وهذا العدد من مضاعفات العدد 63:

8 x 63 = 504

ويضيف الموقع: هل تعلمون ما هوا العدد 63؟؟انه عمر النبي محمد. وهذا يدل على ان القرآن الكريم كتب بحكمة وتدبر من الله؟؟؟)

نعم 63 هو عمر محمد وعدد مرات ذكر شيطان. فعلا كتب القرآن بحكمة وتدبر من مؤلفه أيا كان 

يا للهول. تأملوا جمع تكرار حروف اسم محمد. إنه من مضاعفات 63 وهو رقم الشيطان في القرآن

ولكن ماذا عن الرقم 8 الذي ظهر هنا. صاحب الموقع الاسلامي لم يذكر لنا عنه شيئا كما أخفى عنا وهو يدري أن 63 ايضا هو رقم الشيطان.

 8

هو حاصل ضرب 2 في 4

العدد 2 هو عدد مرات كلمة كاهن ورقم الآية التي ذكر فيها محمد في سورة محمد

والعدد 4 هو عدد مرات ذكر اسم محمد بهذه الصيغة ومرات ذكر مذموم ومذؤوم صفات الشيطان

هل تريدون مفاجأة أخرى إضافية؟ صفة وردت أربع مرات بعدد ذكر اسم محمد ؟إنها كلمة مفتري. بصيغتيها مفتري ومفترِ. بالمفرد هكذا. أربع مرات لا زيادة ولا نقصان

يا للهول يا للهول

إن كاتب القرآن حقا وصدقا وعدلا أراد ان يوضح لنا ان محمد هو ثمانية شياطين في شخص واحد. ليس مصادفة ابدا أبدا أبدا

ولكن من يقنع من غشي الشيطان على قلوبهم واضلهم فلا يبصرون ولا يفقهون ولا يعقلون؟

لنتابع أيها المؤمنون بنظرية الصدفة لنتابع

 

الاعجاز 9 

ذكر محمد اربع  مرات واحمد مرة واحدة . المجموع خمس مرات بالاسمين..وراينا اعجاز الايات الأربع التي ذكرت محمد وكيف اثبتت بشكل ساحق ماحق تجسد الشيطان في محمد وأن محمد هو إبليس بشحمه ولحمه في هيئته البشرية

وردت آية واحدة تذكر الاسم أحمد

في سورة الصف الاية 6

هل الرقم 6 عبثي ؟ هل هو مصادفة أم له سر خطير؟هل هو عشوائي أم كتب القرآن بتدبر وتحكم؟

لماذا ذكر اسم أحمد في الآية 6 بالتحديد هنا وليس رقم 10 أو 15 الخ؟

هل يريد الكاتب أن ينبهنا لشيء ما

أسهل طريقة لمعرفة الحقيقة هو البحث في القرآن عن الكلمة التي تكررت 6 مرات في القرآن

فماذا تتوقعون؟

يا لهول المفاجأة. ويا لهول النتيجة إنها أولى وأهم صفات إبليس. كلمة رجيم

أحمد هو الرجيم. بنكرتها ومعرفتها رجيم – الرجيم

ست مرات بالتمام والكمال لا تنقص مرة ولا تزيد مرة

هل هناك أسرار أخرى تخفيها الاية 6 من سورة الصف

رقم سورة الصف هو 61

وعدد كلمات الاية 6 التي ورد فيها اسم احمد هو 31 

اذا جمعنا 61 مع 31 كان الناتج هم 92 حساب جمل محمد 

 الذي تجفيره هو 9+2 = 11. رقم السيد ابليس. 

لم أعد قادرا على استيعاب كل هذه المفاجآت المذهلة

مرة بعد مرة محمد هو ابليس. ويقولون صدفة قل لهم بل هو برهان مبين 

واذا جفرنا ارقام 61 هكذا 1 +6 = 7…وهو عدد حروف كلمة الشيطان

وجمعنا ايضا ارقام عدد كلمات الاية 31 هكذا 3+1 = 4 …وهو عدد ذكر كلمة محمد. الشيطان هو محمد.

والان اذا جمعنا الناتجين 7 +4 = 11…مرة اخرى عدد مرات ابليس …ومجنون…وساحر كلا على حدة 

هل هذه صدفة تارة أخرى؟؟ 

هي صدفة فقط لمن اراد ان يدفن راسه في الرمال ويجعل كل شيء صدفة على هواه

فهل انتهينا هنا يا ترى؟؟وهل لهذا السيل الجارف من البراهين من نهاية؟

وهل لهذا التيار المتدفق الجرار الكرار من آخر؟؟

 

10

رأينا مما سبق ان ابليس نفسه هو محمد ولوقلنا مثلا ” ابليس هو محمد”  نجد العجائب الاتية : كلمة ابليس حسابها 103، و “هو محمد”  حسابها ايضا 103 وهو تطابق تام ومثير ، الغريب والعجيب أن عدد حروف جملة “ابليس هو محمد”  11 حرفا ، وهو يوافق تماما تجفير اسم محمد ، وعدد ذكر ابليس في القران .

وقد راينا أن 103 أيضا = حساب جمل محمد زائدا تجفيرها الذي هو الرقم الابليسي.

 

11


راينا ان عدد ذكر ابليس في القران هو نفسه عدد تجفير اسم محمد ، وهو ايضا الفارق بين حسابي محمد وابليس ، لكن ماذا لو عكسنا الامر ونظرنا الى عدد ذكر اسم محمدواحمد في القران ، سنجد ان عدد ذكر اسم محمد وأحمد في القران هو 5 مرات  4 محمد + 1 احمد وهو ما يتوافق تماما مع عدد حروف اسم ابليس ( ا ب ل ي س ) !!! فما سر هذا التوافق الغريب والمحكم جدا والاعجازي بين ابليس ومحمد ؟

في الحقيقة سيقول الكاذبون  مجرد صدفة اخرى من ضمن المليون صدفة او اكثر.

😊😊😊😊😊😊


12

اذا بحثنا في الحروف المفرقة في القران عن كلمة توافق عدد ذكر اسم محمد في القران وهو 5 مرات ، سنجد كلمة أو مقطع واحد فقط من تلك الحروف مكون من 5 احرف وهي  كهيعص  في سورة مريم ،

كهيعص ) فهذه الكلمة او قل هذا المقطع لانها في الحقيقة ليست كلمة ، مكون من 5 احرف وهو نفس عدد ذكر اسم محمد في قرانه ، فهل هناك علاقة رقمية بين هذه الكلمة واسم ابليس ؟ هل تشير أيضا إلى أن محمد وابليس هما صورتان لنفس الشخص. صورة في عالم الاراواح وأخرى في عالم البشر)

بحساب الجمل الذي يعشقونه نجد ان هذه الكلمة حسابها كالاتي  ك20 + ه5 + ي10 + ع70 + ص90 المجموع 195 ،

  1. حساب جمل كهيعص التي تتطابق عدد حروفها مع عدد مرات ذكر محمد واحمد.

195 = 103 + 92.

حساب جمل ابليس زائد حساب جمل محمد.

إنهما متحدان إن ابليس ومحمد نفس الشخص في مختلف الابعاد. 

 و لو طرحنا منها حساب ابليس سيظهر لنا حساب محمد

195 – 103 = 92

هل انتهت المصادفات العجيبة؟؟؟ام يا ترى هذه الحقائق المرهبة المرعبة لجحافل المؤمنين بالصدفة؟؟

أجيبوا يا اصحاب الصدفة أجيبوا؟ مالكم خرستم تماما فلا نسمع إلا همسا

  

13

عدد ايات سورة كهعيص مريم هو 98  اذا اضفنا عليه رقم 5 وهو عدد حروف كهيعص ، وعدد حروف ابليس ، وعدد ذكر محمد واحمد في القران ، ( 98 + 5 = 103 )  

والعدد 103 هو حساب جمل ابليس

هذا تسونامي جارف من الأدلة الرقمية والبراهين العددية التي تصرخ ملئ السماء وملء الأرض ملء السهل والجبل قائلة إن نبيكم هو ابليس بشحمه ولحمه فاستيقظوا ولا تكونوا من الجاهلين. 

فهل لهذا الطوفان من نهاية؟؟؟

 

14

لو اخذناعبارة”  دجال مكة”  سنجد ان حسابها ايضا 103 المميز

وهو نفس رقم ابليس ونفس رقم “هو محمد” و نفس رقم (92+11 ) ، ولو جمعنا عدد حروف محمد وهو 4  مع عدد حروف دجال مكة وهو 7 سيكون ايضا الناتج 11 ، 

فكيف يا ترى تطابق حساب دجال مكة مع حساب محمد تطابقا تاما ؟ ببساطة لأن محمد فعلا هو دجال مكة ؟

 

15

الغريب ايضا ان اول حرف من القرأن في اول سورة  هو( ا) في الفاتحة في اية الحمدلله رب العالمين ، وان اخر حرف في اخر سوره هو( س )في من الجنة والناس

وأيضا كلمة ابليس أولها أ وآخرها س.

اول حرف في القرآن هو ا وهو اول حرف في كلمة ابليس

وآخر حرف هو س وهو آخر حرف في كلمة ابليس 

بدأ القرآن بابليس واختتم بابليس. لأن قائله هو إبليس؟ أم لم تروا الحقيقة بعد؟ 

لعلكم تعتقدون أنها مجرد مصادفة؟؟؟ 

16 

 أن اول اية في القران تتكلم عن الحمد (الحمد لله رب العالمين) وهو من اشتقاق اسم محمد واخر اية تتكلم عن الجنة بكسر الجيم(من الجِنة والناس) واليهم ينتمي ابليس ،،،

اول اية محمد وآخر اية ابليس. بدأ بمحمد وانتهى بابليس. لأن ابليس هو محمد وجهان لعملة واحدة 

حسنا حسنا مجرد مصادفة أخرى رقم 16 ولا تزعلوا انفسكم 

مصادفة وليس اعترافا مدويا ملئ السماء وملئ السهل والجبل

 

17 

ويصل بنا لمحمد لمحطة مدهشة:
المفاجأة الكبري هي اننا لو قمنا بعملية اسقاط وهي عملية مشهورة جدا لدى علماء الحروف ، فسنجد ان كلمة الشيطان بحساب الجمل هي ، 401 ، لو اسقطنا منه حساب اسم ابليس هكذا

بطرحه مرة بعد مرة للنهاية سيطلع لنا التالي:

401 – 103 = 298

298-103 = 195

195 – 103 = 92

والعدد الناتج 92 هو حساب محمد.

يخرج لنا محمد من كيان الشيطان ابليس للمرة لا ادري كم. لم أعد أحسب من كثرتها. محمد صنعه الشيطان. محمد هو الشيطان متجسدا بصورة بشرانتهت كل الحكاية.

هذا امر غاية في الغرابة  والغريب اننا نجد في المعادلة السابقة رقم 195 الذي جمع ابليس مع محمد وهو نفسه رقم حساب كهيعص

والغريب ايضا انك لو اخذت حساب اسم الشيطان وهو ( 401 ) واسقطت منه حساب جمع اسم محمد مع ابليس وهو 195 ، وهو نفسه حساب كهيعص ، هكذا

 401 – 195 = 206 – 195 = 11

خرج لنا رقم 11 ، رقم ابليس و ناتج تجفير اسم محمد

 

18


لقد أراد أحدهم أن يترك لكم الحقيقة على شكل اعجاز عددي. محمد هو ابليس وهو دجال مكة.

ان تجفير حساب كلمة الشيطان كالتالي

 ( 401 ) = 4 + 1 = 5

وهو ذاته عدد ذكر اسم محمد و احمد في القران

وتجفير حساب كلمة ابليس

 ( 103 ) = 3 + 0 + 1 = 4

وهو عدد ذكر محمد في القران بدون احمد! وتجفير حساب كلمة محمد

 ( 92 ) = 9 + 2 = 11

وهو عدد ذكر اسم ابليس في القرأن

ولو جمعنا عدد احرف الشيطان 7 مع عدد احرف محمد  4 سنجدها 11 .

 

وما زال هناك الكثير ولكثير
اسم ابليس مشتق من الجذر اللغوي ( بلس ) والمفاجأة المدوية هي أن حساب كلمة بلس هو 92 وهو نفسه  حساب اسم محمد ، واجراء العملية

ب + ل + س = 2 + 30 + 60 = 92

 فيكون الجذر بلس موافقا ومساويا تماما مع اسم محمد

و نجد الجذر  بلس  مذكور في القران 16 مرة ، من بينها ابليس 11 مرة ، فلو طرحنا عدد ذكر اسم ابليس 11 من 16 مجموع  بلس سيكون الناتج 5 وهي عدد مرات ذكر محمدواحمد في القران

 

19 

كلمة وسوس ( من اعمال ابليس) وردت  في القرأن 5 مرات وهو عدد ورود محمدواحمد ايضا وقد جاءت بالصيغ التالية هنا  الْوَسْوَاسِ (1) تُوَسْوِسُ (1) فَوَسْوَسَ (2) يُوَسْوِسُ (1) ،

 

 ايضا اشتقاقات الطرد جاءت 5 مرات هي بِطَارِدِ (2) تَطْرُدِ (1) طَرَدتُّهُم (1) فَتَطْرُدَهُم (1) ،، وهو ايضا نفس عدد ورود محمدواحمد في القرأن وعدد حروف ابليس ،

 و نجد ان اشتقاقات كلمة ورد جاءت 11 مرة كالتالي ،، الْمَوْرُودُ (1) الْوَرِيدِ (1) الْوِرْدُ (1) فَأَوْرَدَهُمُ (1) وَارِدَهُم (1) وَارِدُهَا (1) وَارِدُونَ (1) وَرَدَ (1) وَرَدُوهَا (1) وَرْدَةً (1) وِرْدًا (1) ،، وهو عدد مرات ورود ابليس في القران ونفس عدد تجفير محمد ،

 ايضا اشتقاقات كلمة وقد ، ومنها يوقد ، اوقد  فقد جاءت كالتالي ،، أَوْقَدُوا (1) اسْتَوْقَدَ (1) الْمُوقَدَةُ (1) الْوَقُودِ (1) تُوقِدُونَ (1) فَأَوْقِد (1) وَقُودُ (1) وَقُودُهَا (2) يُوقَدُ (1) يُوقِدُونَ (1) = 11 ،،

إذن ورود جهنم ووقود نارها مرتبطة بمحمد وابليس ارتباطا وثيقا لأنهما نفس الكائن ويؤديان لنفس المآل

 

ولو اخذنا عدد مرات ذكر ابليس مع مشتقات الجذر بلس وهو كالتالي ،، إِبْلِيسَ (11) لَمُبْلِسِينَ (1) مُبْلِسُونَ (3) يُبْلِسُ (1 ) ،، نجد مجموع ذكر ابليس =11 مرة و مشتقات بلس = 5 مرات وهو نفس مرات ذكر محمد ، والمجموع ابليس11 + بلس5  =16وهو نفس عدد مرات ذكر محمدواحمد مع عدد مرات ذكر ابليس ، فبلس وابليس جمعت محمد وابليس على نحو غريب جدا ، وسنجد في القرأن عدد مرات ذكر الخبث ومشتقاته هو ايضا 16 وهو نفس عدد مرات ذكر محمد مع عدد مرات ذكر ابليس ! وهو على النحو التالي : الْخَبَائِثَ (2) الْخَبِيثَ (5) الْخَبِيثَاتُ (1) الْخَبِيثُ (1) الْخَبِيثِ (1) خَبُثَ (1) خَبِيثَةٍ (2) لِلْخَبِيثَاتِ (1) لِلْخَبِيثِينَ (1) وَالْخَبِيثُونَ ( 1 )  

وكذلك ذكر كلمة حبط ومشتقاتها جاءت على النحو التالي ( تَحْبَطَ (1) حَبِطَ (1) حَبِطَت (6) فَأَحْبَطَ (3) فَحَبِطَت (1) لَحَبِطَ (1) لَيَحْبَطَنَّ (1) وَحَبِطَ (1) وَسَيُحْبِطُ ( 1 ) المجموع 16

 

20 

في مفاجأة مدوية مذهلة أخرى تدع الافواه فاغرة وتترك العقول حائرة يظهر تجسد الشيطان بمحمد بشكل صارخ.

ويربط موسى معه بقوة. وكأن المؤلف يريد أن يقول أن كل الذين ادعوا التواصل مع الله إنما هم نسخ متكررة من سنيور ابليس.

دعونا نرى كلمة اليم. اليم كلمة تطلق على البحر او النهر لكن ساجع القرآن لم يطلقها إلا مع شخص واحد رغم انه ذكرها في عدة سورهي الأعراف وطه والقصص والذاريات.

ذكرت كلمة اليم سبع مرات

وهو عدد حروف كلمة الشيطان. ا ل ش ي ط ا ن.

وإذا أتينا لعدد حروف كلمة اليم نفسها نجدها 4 أحرف. ا ل ي م.

و هو عدد ذكر كلمة محمد في القرآن. إذن كلمة اليم تجمع محمد مع الشيطان مرة أخرى. إنهما روح واحدة. إنهما وجهان لحقيقة واحدة.

 

ولكن ما علاقة موسى؟؟ إن عدد حروف كلمة موسى هو 4 أحرف.

ولكن إذا اعتبرنا أن الميم المشدد في كلمة اليم هي عبارة عن حرفين. ا ل ي م م. فإن عدد حروف كلمة اليم تصير خمسة في الحقيقة أربعة تظهر وواحد ظهوره فقط خفيف.

ونجد أن محمد ذكر مرة خامسة خافتة بصيغة أحمد. التوافق في خفوت العنصر الخامس في الجهتين مثير للدهشة فعلا. لقد أراد مؤلف القرآن الحقيقي أن يترك الحقيقة بكل مفاجآتها.

ويبرز لنا جانب خافت أيضا من موسى. إنه اخوه هارون. عدد حروف ه ا ر و ن هو 5. عندما نبرز الحرف الخافت في كلمة اليم يظهر الجانب الخافت من محمد ومن موسى. ومن الشيطان. إن إبليس عدد حروف اسمه خمسة.

هذا تطابق ساحق ماحق لا يبقي ولا يذر شيئا للتكهن.

 

وإذا تأملنا كلمة يم دون ال التعريف نجد شيئا مذهلا وصادما بكل معنى الكلمة:

يم باعتبار الميم المشدد حرفا واحدا = ي م = 2.

و2 هو عدد مرات كلمة كاهن في القرآن. وكاهن هو أحد تشخيصات قريش لمحمد.

واذا اعتبرنا الميم المشددة حرفين تصبح عدد احرف كلمة يم  3 أحرف. ي م م.

و3 هو عدد ذكر كلمة مدحور في القرآن. وكلمة مذموم أيضا. وهما صفتان من صفات ابليس. مرة أخرى كلمة يم توحد ابليس ومحمد

 

تطابق مذهل بين محمد والشيطان في كل الجوانب.

 

والآن لنتأمل حساب الجمل ايضا.

حساب جمل كلمة اليم هو = 81

81 ؟؟بجد؟

تذكروا ان حساب جمل كلمة محمد هو 92.

وعدد مرات ذكر ابليس في القرآن هو 11 مرة.

فإذا جمعنا حساب جمل كلمة اليم مع عدد مرات ذكر ابليس نجد ان المجموع يساوي 92 = حساب جمل محمد

ما هذا ؟ابليس + اليم = محمد. 

لقد كان محمد هو أكثر نسخ ابليس وحشية ودمارا وفتكا. هكذا قال القرآن يقول الواقع. 

لكن للرقم 81 أيضا علاقة مهمة ايضا بمحمد.

فاذا فكرنا فمن المنطقي ان ساجع القرآن لن يقول مثلا محمد رسول الشيطان لأنه لا يصرح بل يلمح  ولكنه يمكن ان يقول محمد رسوله ليظل الضمير مبهما فيظن المؤمن انه يعود على الله ويكتشف الباحث في الاعجاز العددي انه يعود على إبليس.

فما هي قصة عبارة محمد رسوله؟؟ وما علاقتها بالرقم 81 الذي خرج لنا من جلد ابليس؟؟

كلمة محمد وردت 4 مرات وكلمة رسوله وردت 77 مرة في القرآن. المجموع كما ترون هو 81.

وللرقم 77 عدد مرات كلمة رسوله حكاية أخرى فهو حاصل ضرب 7 * 11

العدد 7 هو عدد حروف الشيطان

و 11 هو عدد مرات ابليس. 

إن عدد ورود كلمة “رسوله” بهذه الصيغة في القرآن هي  77 مرة ومحمد اربع مرات ليكون الكل 81 مرة تقول لنا أن محمد رسول الشيطان 

ولكن ماذا اذا اعتبرنا الميم المشدد في كلمة اليمّ حرفين وليس حرفا واحدا: ا ل ي م م؟

يصبح حساب الجمل هنا = 121

وهو مربع مرات ذكر ابليس. 11 تربيع  .

وجمع اعداده = 1 + 2 + 1 = 4 هو مرات ذكر محمد

إذن 121 هو ابليس مضروبا في نفسه من جهة؟ وهو محمد من جهة ثانية؟

اندماج كامل واتحاد شامل بين محمد وابليس

وهناك تجسد دامغ واندماج آخر  بين محمد والشيطان في هذا العدد فما هو يا ترى ؟

كلمة النبي (معرفة بـ أل ومفردة بهذه الصيغة : النبي) ذكرت في القرآن 29 مرة. (تجفير 29 هو 9 + 2 = 11 وهو مرات ذكر ابليس).

فاذا طرحنا 29 الذي هو عدد مرات ذكر كلمة النبي من 121 الذي هو مربع عدد مرات ابليس يكون الناتج هو 92 وهو حساب جمل محمد. 

مرة أخرى محمد يخرج من روح الشيطان ابليس ومن أين جئنا وكيفما توجهنا فثم دليل لا ينتهي على أن محمد وابليس ليسا سوى وجهان لعملة واحدة

ماذا تقولون الآن يا عبيد الصدفة؟ هل ما زلتم تعبدون الصدفة وتؤمنون أن كل هذا التطابق والاعجاز العددي مجرد صدفة؟ ألا شاهت العقول التي لا تفهم ولا تعقل ولا تستوعب

%d bloggers like this: