الحوت يلعب الغميضة

يتميز التفكير الذهاني بعلامات محددة ومنها عدم الثبات الداخلي والتفكير السحري وعدم وجود فواصل وحدود بين الواقع والوهم. نلاحظ ذلك في اعتناق مؤسسة الكهنوت لهذا الخلل. فمثلا عندما تنجح المؤسسة في تحريف بعض اكتشافات ناسا لانتاج إعجاز ترقيعي يستدلون بناسا ويصيرون في صفها وعندما تفند اكتشافات ناسا مزاعمهم في نقاط أخرى يقولون ناسا متآمرة وتمارس الكذب.

تسرب هذا الخلل المنطقي إلى أدمغة منظري الكهنوت بفعل سنوات طويلة من غسل الأدمغة منذ طفولتهم وبسبب خلل نظام التعليم الذي لا ينجح في تعليمهم أساسيات المنطق والاستقراء والمنهجية العلمية وبدل من ذلك ركز على تعليمهم الجدل اللفظي وأكروباتيات الكلمات لأن الدين بأكمله لا يقوم على المنهجية العلمي والمنطق بل على الجدل والمراء.

من المواضع التي يظهر فيها التفكير الخرافي وعدم الثبات الداخلي للفكر الكهنوتي واضطراب بناء الحجة الذهاني حكاية تحويل اليهود إلى قردة وخنازير بسبب اصطيادهم للحيتان يوم السبت.

يوم السبت هو يوم راحة لليهود ويجب عليهم عدم العمل فيه لكن هذه القرية المشاغبة خرجت للعمل والصيد فكان أن عوقبت بالتطور العكسي إلى الوراء.

 وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163)…… فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166)

تظهر في هذه السجعية علامات ذهانية عدة كالتفكير السحري وكاضطراب إنتاج الحجة أو الخلل المنطقي وكعدم الثبات الداخلي.

التفكير السحري:

الحيتان تلعب الغميضة.قام الساجع بأنسنة الحيتان وجعلها تفهم أيام الاسبوع وتعرف يوم السبت من غيره وترتب ظهورها اعتمادا على الكالندار . لا يستيطع مريض الذهان الحفاظ على الحدود الذهنية بين الكائنات ولا يمكنه إدراك الفروق. ولذلك كان محمد يظن أن الكائنات لها نفس قدرة التفكير عند الانسان. فهو جعل الهدهد يفهم سلوك العبادة ويتعرف على جنسيات القوم ويعرف المرأة من الرجل ويعرف أن الحركات التي يمارسونها هي طقوس عبادة الشمس وليست طقوس عبادة زحل. والهدهد له لغة وترميز مثل البشر فقط يحتاج الشخص أن يعرف منطق الطير (طريقة نطقه للكلمات وكأنها لغة بشرية) ليتواصل معهم كما تحتاج أنت لتعرف طريقة نطق الكلمات الانجليزية ومعناها لتتواصل مع أهلها.

والنمل لدى محمد ايضا له لغة ويستطيع أن يتعرف على وظائف البشر فيعرف الجندي من المواطن العادي من الملك والقائد بل ويعرف ايضا أسماء الملوك وكأنه يفهم لغتهم ويدرك كيف يسمون أنفسهم.

أنسنة الحيوانات والطيور ضلالة غريبة الأطوار عانى منها محمد. ويطلق عليها في الطب النفسي مصطلح

Bizarre delusions

الساجع كان يؤمن أن الحيتان تعرف التقويم وايام الأسبوع مثل البشر ولذلك تأتي فقط يوم السبت

ويتواصل التفكير الخرافي في القرآن بتحويل البشر إلى قرود وخنازير. هذا ايضا هذيان غريب الأطوار لا يدخل دماغ الشخص السليم لكن محمدا كان مؤمنا به إيمانا راسخا

للعلم القردة والخنازير سبقت ظهور الانسان بملايين السنين وليس أصلها انسان كما يتوهم ساجع القرآن واتباعه

يصعب على عقل المسلم تقبل تطور الكائنات التدريجي بتراكم الطفرات عبر ملايين السنين لكنه يرى تطور القردة والخنازير من البشر أمر منطقي ويدخل العقل ولا غبار عليه

خلل التفكير المنطقي لدى العوام تم غرسه بطريقة تعليم مختلة وغسل دماغ مستمر عبر السنين ولذلك فمعظمهم قاصر منطقيا ومعتل ذهنيا وان لم تتوفر له الفرصة للتحرر من غسل الدماغ المستمر فسوف تنتهي حياته وهو في غيه وجهله غارقا في الخرافات الدينية حتى النخاع

غياب الثبات الداخلي:

غياب الثبات الداخلي خلل منطقي ويطلق عليه مصطلح

Lack of internal consistency

ويحدث هذا مع التفكير الرغبوي حيث يكون الهدف هو اثبات المعتقد بأي ثمن وبأية طريقة مهما كانت خاطئة وليس البحث عن الحقيقة في موضوع النقاش

تشريع عدم العمل في يوم السبت مصدره إيمان اليهود أن الله استراح في اليوم السابع بعد عملية الخلق وبالتالي هذا يوم راحة ويجب عليهم أن يرتاحوا وألا يعملوا.

ساجع القرآن في مكان آخر اعتبر ذلك أمرا خاطئا لأن الله لم يسترح ولم يتعب ولم يمسه لغوب وأن القول بذلك يغضب الله. أي أن تشريع الراحة يوم السبت باطل لأنه قام على أساس باطل

إذن بنظر محمد الأمر الصحيح هو ألا يستريحوا يوم السبت بل يجب أن يمارسوا حياتهم ومن كان عمله صيد الأسماك فليصطد

لكن الساجع هنا يقول مناقضا نفسه أن الله غضب لأنهم عملوا في السبت وانتهكوا حرمة الراحة الأسبوعية (واستخفوا ضمنيا باستراحة الله) وقاموا بالاصطياد وكان عليهم أن يرتاحوا كالعادة

لقد التفوا على الله. ولم يلتزموا بالراحة. الآن الله غضب ليس من الراحة يوم السبت بل من عدم الراحة فيه

يظهرالغياب الكلي للثبات الداخلي ويظهر اضطراب بناء الحجة ويسيطر التفكير الخرافي على المؤلف كما هو حاصل في طول القرآن وعرضه


Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: