deer walking on grassy meadow

من كل الثمرات زوجان – خطأ وترقيع

خداع الذات وسيلة من وسائل الدفاع النفسية التي يتجنب فيها المرء مواجهة مخاوفه ويفضل الاحتماء ببطانية الأمان الوهمية ما دامت توفر له الشعور بالأمان ولو كان زائفا.

تساعد هذه الوسيلة على استمرار الناس في الأكاذيب لتجنب مواجهة الحقيقة وتجعلهم يعيشون في أمان تخيلي.

تجد المرأة التي يضربها زوجها تتجنب مواجهة حقيقة أنه يكرهها ويستعبدها وتبرر ذلك بأنه فقط عصبي قليلا ودمه حار أو أنه رجل شرقي. كل ذلك لأنها ترغب في البقاء وتخاف من الانفصال والهجران حيث تجهل ما سيحدث. البقاء في الإهانة يوفر لها أمانا وإن كان مجرد أمان وهمي ويجنبها مواجهة مستقبل مجهول بنظرها.

نفس الأمر تجده عند العوام الذين يبررون افعال الديكتاتور الذي يحكمهم. تجدهم يلقون باللوم على حاشيته ويلتمسون له الأعذار بأنه لا يعلم ما يحصل وأن المخابرات تخفي عليه الواقع. كل ذلك مخادعة للذات من أجل الحفاظ على صورة سيدهم في نفوسهم جميلة كما يرغبون أن تكون وليس كما هي في الحقيقة.

يستطيع الانسان مغالطة نفسه وإنكار حقيقة لا غبار عليها أمام عينيه في بحثه عن الشعور بالأمان.

وهذه الوسيلة ساعدت على بقاء الأديان رغم وضوح أخطاء السجعيات المقدسة.

تجد عبارة صريحة تؤكد أن مؤسس الوثنخافية الإسلامية على سبيل المثال يعتقد أن الكوكب هو عبارة عن فانوس يوقد من شجرة زيتونة ومع ذلك لا يراها ولا يريد أن يراها ويمكنه أن يقرأها عشرات المرات ولا يرى الحقيقة البسيطة : مؤلف السجعية جاهل ولا يمكنه أن يكون خالق الكواكب

وتجد عبارة صريحة تبين أن مؤلف القرآن يؤمن أن الشمس تغرب في عين حمئة وتبرهن أنه جاهل ولا يمكنه أن يكون خالق الشمس ولكن عبد الوثنخاف لا يراها ولو قرأها كل أسبوع. لا يمكنه أن يرى الخطأ لأنه لا يرغب. هو مثل المرأة التي يضربها زوجها لا ترغب في فراقه ولا ترغب أن تفهم أنه يكرهها وتغالط نفسها لأن بقاءها معه يوفر لها بطانية أمان وهمي.

من كل الثمرات زوجان

الحقيقة المنطقية بسيطة. إذا قال أحدهم كل الغربان سوداء ثم وجد غراب واحد أبيض فإن قوله خاطئ وهو جاهل. وجود غراب واحد أبيض على الاقل يجعل العبارة القائلة كل الغربان سوداء عبارة خاطئة.

مثال آخر: بما أنه يستحيل على أي إنسان مهما كان أن يجد الشمس تغرب في أي نقطة على الارض اينما كانت فإن القول أن هناك شخصا وجد الشمس تغرب في عين حمئة خطأ وقائله جاهل. فلماذا يغالط اي شخص نفسه ويحاول ترقيعها؟

يستحيل أن توجد الشمس تغرب في أية نقطة. هي ثابتة في مكانها على بعد 150 مليون كم من اية نقطة على الأرض. لا تغرب ولا تتحرك. الأرض هي التي تدور حول نفسها فتولد خداعا حسيا بالغروب والشروق.

وإذا قال شخص ما أنه يوجد من كل الثمرات زواجان اثنان ووجدت ثمرة واحدة لا تحقق هذا القول فإنه يصبح قولا خاطئا وقائله جاهل ولا يمكن أن يكون القائل هو خالق الثمرات.

قضية منطقية بسيطة وحقيقة سهلة. لا تحتاج للتأويل ولا للتفسير ولا للسفسطة وولوي عنق الكلمات وفبركة المعاني وكل الصراخ والعويل الذي يقومون به.

آمن ساجع القرآن بوجود زوجين اثنين من كل النباتات. كرر ذلك في طول القرآن وعرضه. ولم يشر قط إلى سوى ذلك.

يقول الساجع في سورة الرعد

وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)

من كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين. هكذا قال.

وجود ثمرة واحدة لا يوجد منها سوى فرد واحد يكفي لاثبات خطأ العبارة. وهذا يكفي لاثبات بشرية القرآن. رفعت الاقلام وجفت الصحف

هذا المفهوم الخاطئ لمؤسس الوثنخافية الاسلامية تكرر كثيرا في سجعياته :

أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (7) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (8)

وقال: وأنبتت من كل زوج بهيج.

وقال: فيها من كل فاكهة زوجان.

وقال : وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج.

هذا الخاطئ الواضح دليل كاف بمفرده على بشرية القرآن وبدائيته وجهله بحقيقة النبات.

Advertisements
Advertisements
لغة ومعاني

معظم الناس يخلط بين المعنى القديم في العربية القياسية للفظة زوج والمعنى العامي الشائع المتاثر بلغات أجنبية.

سأورد لكم المعنى والاستخدام من المعاجم الموثوقة للغة العربية التي تم تأليفها قبل القرن الواحد والعشرين:

من مختار الصحاح:

ز و ج الزَّوْجُ ضدّ الفَرْد وكل واحدٍ منها يسمّى زَوْجاً وهُمَا زَوْج كما يقال هُمَا سِيَّانِ وهُمَا سَواءٌ. وتقول عندي زَوْجاً حَمَام يعني ذَكَراً وأُنْثَى وعِندي زَوجَاً نَمل. قال الله تعالى (من كُلِّ زَوْجَينِ اثْنَينِ) وقال (ثَمَانِيَةَ أزواجٍ).  أي ثمانية أفراد أربعة ذكور وأربع إناث.

نلاحظ أن كلمة زوج في العربية فريدة ومختلفة عن كلمة

   couple أو pair

التي تقابلها في الإنجليزية.

زوج تطلق على فردين مقترنين احدهما ذكر والآخر انثى. فيقال عن الاثنين المقترنين هما زوج. وأيضا كل فرد من الاثنين يطلق عليه أيضا زوج. يطلق على الفرد الانثى زوج وأيضا زوجة للعاقل.

كلمة زوج إذن قد تشير للاثنين معا او فقط لفرد واحد منهما إذا كانا ذكرا وأنثى مقترنين.

لهذا السبب يقول الساجع أحيانا زوجين اثنين. ويعني بها فردين يكونان زوجا مقترنا. وأحيانا يقول زوج بهيج او كريم الخ.

تأثرا بالمعنى المقابل في الإنجليزية تغير في الوقت الراهن في الدارجة دلالة لفظ زوج وصارت تستخدم بشكل أساسي للفردين معا.

امثلة توضيحية من سجعيات المؤلف:

خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها……..زوج هنا تعني فرد وهو الفرد الانثى.

اذ تقول للذي انعمت عليه وانعم الله عليه امسك عليك زوجك…….زوج هنا تعني الفرد وهو الفرد الانثى كما هو واضح.

وان اردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم احداهن قنطارا….ايضا تشير الى فرد وهو احد الثنائي المكون من ذكر وأنثى.

انزل لكم من الانعام ثمانية ازواج ….من الضأن اثنين ومن المعز اثنين…ومن الابل اثنين ومن البقر اثنين….مرة أخرى كما هو واضح زوج تعني احد فردي الثنائي المكون من ذكر وأنثى.

من كل شيء زوجين اثنين….اي ذكر وانثى

وأنه خلق الزوجين الذكر والانثى……نفس المعنى

مفهوم العرب عن النباتات

عرف العرب  تصنيف النبات الى ذكر وانثى بسبب علاقتهم بالنخل.

النخل شجرة يوجد منها الذكر والانثى. ولكي تثمر النخلة يقوم الناس بتابيرها عن طريق نقل اللقاح من الشجرة الذكر للشجرة الانثى.

ولمحدودية المعرفة البشرية في ذلك الزمن افترض الكثير أن كل الشجر هو مثل النخل. لم يكن يوجد أي سبب يدعوهم للاعقاد غير ذلك.

وهذا ما اعتقده ساجع القرآن. ولذلك اعتقد أنه من كل الثمرات يوجد زوجان اثنان.

ووثق هذا المفهوم الخاطئ في سجعياته. وبالتالي وثق خطأ لا يقبل الجدل في القرآن وهذا يكفي لاثبات بشريته وكذب ادعاء تلقي الوحي والتواصل مع السماء لأن هناك ثمرات لا يوجد منها زوجان اثنان

ساجع القرآن ابن بيئته ولا يستطيع أن يعلم شيئا خارج معرفة الناس في محيطه

كما أنه كان يجهل علمية التلقيح كما وثق ذلك أتباعه:

أخرج مسلم عن أنس رضي الله عنه أن صلعم مر بقوم يلقحون النخل فقال: لو لم تفعلوا لصلح، قال: فخرج شيصا ” تمرا رديئا” فمر بهم فقال: ما لنخلكم؟ قالوا: قلت كذا وكذا.. قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم. كما ذكره ابن خزيمة في صحيحه، وابن حبان في صحيحه وغيرهم بروايات مختلفة

الحقيقة

النباتات حسب تكاثرها يمكن تصنيفها كما يلي:

  1. أحادية الجنس
  2. ثنائية الجنس
  3. نباتات لا جنسية

النباتات أحادية الجنس يوجد منها ذكر وانثى. يوجد منها نوع متميز هو الذكر ونوع آخر متميز هو الانثى وتتكون من زوجين ذكر وانثى مطابق لفكرة العرب أيام محمد عن النخل

الذكر يتميز بوجود الأعضاء التكاثرية الذكرية والانثى تتميز بوجود الأعضاء الانثوية.

أما النباتات ثنائية الجنس فلا يوجد منها سوى فرد واحد خنثى.لا ذكر ولا أنثى.

فرد واحد فقط وليس زوجين اثنين.

نوع واحد فقط. لا يوجد منها ذكر وأنثى. الأعضاء التكاثرية يوجد منها نوع واحد فقط موجود على كل فرد منها. ليست نوعين. بل نوع واحد يوجد على كل نبات ويقوم بتلقيح نفسه بنفسه.

من الأمثلة عليها المانجو والطماطم والخبازى والبرينجال ونباتات كثيرة أخرى.

أما النباتات التي لا تتكاثر جنسيا فهي في غالبيتها يوجد منها فرد واحد.

 ولا يوجد منها ذكر وأنثى. وتتكاثر بعدة طرق لا جنسية. مثل الانشطار الثنائي والانقسام الخيطي. والتبرعم . والتكاثر الخضري والتعقيل والتبوغ والتكاثر بالخلفة والتكاثر بالتقسيم والتكاثر بالسرطانات وبالترقيد والتطعيم وطرق أخرى كثيرة.

تأكيد مؤلف القرآن أن كل النباتات جعلت من زوجين اثنين خطأ بدائي ساذج ونسبة هذا القول لخالق النباتات يثبت كذب الادعاء.

عشرات النباتات ثنائية الجنس لا يوجد منها زوجان اثنان بل فرد واحد. معظم النباتات اللاجنسية لا يوجد دائما منها زوجان اثنان بل فرد واحد في كثير من الحالات.

لا يوجد من كل الثمرات زوجان اثنان. لا يوجد من كل النبات زوج بهيج ولا كريم ولا غيره.

Advertisements
Advertisements
ترقيعات

لكن الانسان يميل لمغالطة نفسه ومخادعة ذاته وتفضيل الكذبة على الحقيقة لأنه يرغب أن تكون الكذبة صحيحة ويخاف من مواجهة الحقيقة.

استغل الكهنوت نقطة الضعف البشرية هذه وألفوا ترقيعات لحمل الناس على الاستمرار في عبادة الوثنخاف.

وهكذا نرى الماساة التي وقعت فيها البشرية بسبب مضطرب ذهاني يعاني من أوهام العظمة ويكابد هلاوس سمعية وبصرية.

في البداية يسمع أصواتا لا يسمعها غيره ويدعي أنها من السماء ويؤلف سجعيات خاطئة. وبعده يأتي الكهنة يؤلفون ترقيعات للسجعيات الخاطئة. ثم يأتي من يؤلف ترقيعات للترقيعات

قالت مؤسسة الكهنوت أن هناك زوجا من كل شيء في الكون فالمادة تقابلها مادة مضادة والالكترون يقابله بوزيترون وهكذا.

هذا طبعا موضوع مختلف. هنا يتكلم عن الثمرات

و القول أنه جعل من كل الثمرات زوجين اثنين يصبح خاطئا إذا كانت هناك ثمرة واحدة على الاقل لا ينطبق عليها هذا القول. وقد كان هناك عشرات وعشرات.

لكن القول أن هناك زوجا من كل شيء في الكون خاطئ. وضحنا ذلك في منشور آخر هذا رابطه:


ملاحظة : الوثنخاف مصطلح لتسمية الإله الإبراهيمي. ويتكون من شقين الأول وثن وتعني كائن تخيلي يتم افتراضه وتخيله ثم اقناع النفس بوجوده. وهو كائن أخرس ابكم أطرش اصم لا يستطيع أن يقول حتى كلمة بم. والشق الثاني خفي. وتعني غير مرئي وذلك لتمييزه عن الأوثان المرئية مثل هبل والعزي ومناة الثالثة الأخرى

شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: