jesus christ figurine

أحصنت فرجها فنفخنا

شرحنا سابقا أن النبي هو الشخص الذي يسمع أصواتا تكلمه ولا يسمعها أحد غيره ويرى أشياء لا يراها أحد غيره ويؤمن أنه المختار من قبل السماء ليكون خير البشر ومنقذهم. هذا التعريف كما وضحنا يتطابق تماما مع تعريف المريض الذهاني علميا. من هذا المنطلق نجد أن الكهنوت وهو تخصص زائف من مجالات الشعوذة والخرافة هو عمليا تحويل هذيانات وهلاوس النبي إلى ثقافة شعبية تزرع في أدمغة الأطفال منذ الصغر ليقوموا بمعاملتها كحقائق. الكهنوت هو ادعاء وجود كائنات تخيلية فوق السحاب ووجود حياة تحت التراب وإيهام الناس بالعودة للحياة بعد الموت والتحلل والفناء.

كل فروع الكهنوت تبنت عددا كبيرا من هذيانات الأنبياء وهلاوسهم وخدعت بها العوام والبسطاء. أحد هذه الهذيانات هذيان الولادة العذرية من غير أب.

هذيان الولادة العذرية

يقول مؤلف القرآن متأثرا بالمسيحية التي تعلمها منذ الصغر على يد بحيرى الراهب ثم على يد ورقة بن نوفل:

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا 12 سورة التحريم

اعتنق الفكرة وأضاف بصمته. وبشر بها كمعجزة كسرت قوانين الطبيعة. وتظل الحقيقة بسيطة جدا هنا.

إذا ادعى شخص ما شيئا مخالفا لقوانين الطبيعة ومناقضا للمسلمات البديهية والعقل السليم والمنطق والعلم كحمل فتاة عذراء دون ممارسة أي جنس فإن الاحتمال المنطقي هو أن هذا الشخض يكذب متعمدا أو متوهما وليس أن الطبيعة كسرت قوانينها.

قوانين الطبيعة غير قابلة للكسر. لم تكسر ولا تكسر ولن تكسر. هذه الحقيقة البسيطة تمثل أهم ركيزتين في النسبية الخاصة لآينشتاين.

أما حمل فتاة عذراء فله تفسيرات عديدة غير النفخ في فرجها من قبل كائن فضائي تمثل لها بشرا سويا.

في الحقيقة إذا كان الله يريد فعلا معجزة فكان عليها أن يجعل يوسف يحمل وليس مريم. فحمل يوسف سيكون فعلا معجزة. أما حمل فتاة عذراء غير متزوجة فهذا يحدث تقريبا كل يوم إلى ساعتنا هذه. فقط قد لا تدعي الفتاة أن الفاعل هو الله ولا يصدقها من يستمع لها.

الولادة العذرية والكهنوت

ادعى كثير من الأنبياء في تاريخ البشرية الولادة العذرية كنتيجة مباشرة لضلالات العظمة التي يعاني منها المصاب بذهان النبوة. فالنبي لا يقبل أن يرى نفسه ولد كبقية الناس ومن شخص بشري فينسب أبوته للإله مباشرة. النبي يرى نفسه شيئا خاصا عظيما جدا. قد يدعي أنه هو الإله متجسدا في صورة بشر.

الدين تطور طبيعي للكهانة. وقد نشأت فكرة الولادة العذرية في معابد الكهنوت الأولى حيث كانت الآلهة تولد من عذراوات. ونجد بداياتها في ديانات بابل. ولد تموز من عذراء هي عشتار.

ونجد في أحد النقوش البابلية على لسان نبوخذنصر ما يلي:

 “I am Nabu-kuder-usur …. the first-born son of Nebu-pal-sur, King of Babylon. The god Bel himself created me, the god Marduk engendered me, and deposited himself the germ of my life in the womb of my mother.” Spencer’s Principles of Sociology, vol.i p 421.

الترجمة

أنا نبوخذنصر, الابن الأول لـ نبو بالصر, ملك بابل. الإله بيل بنفسه خلقني والإله ماردوك نسلني وأودع بنفسه بذرة حياتي في رحم أمي.

لاحظوا مقطع نبو- بداية اسم نبو-خذنصر ونبو-بالصر. تبدو كتصريف من كلمة نبي. نبي كلمة كهنوتية مشتقة من المصدر نبوءة تعني الذي يتنبأ بالمستقبل وهي نفس اللفظة التي تبناها محمد

النقش البابلي أعلاه بيان واضح جدا لبدايات الفكرة ونشأتها تحت تأثير تضخم الأنا والشعور بالعظمة التي تتحول عند الذهانيين إلى ضلالات عظمة يؤمنون بها إيمانا راسخا لا يتزحزح.

وعند الفراعنة ولد حورس من العذراء ايزيس. من أم عذراء بدون أب.

وعند الإغريق ولد كثيرون من أم عذراء وكان الأب هو الإله. ومنهم هريكوليس و وباكشوس ودينوسيوس وبيرسيوس ابن الإله زيوس من العذراء دانيا.

وعند الرومان ولد كل من رومولوس وريموس مؤسسا روما من فتاة عذراء اسمها ريا سيلفيا وكان الاب هو مارس إله الحرب عند الرومان

الإله الروماني أتيس ولد من العذراء نانا في 25 ديسمبر وتم قتله ثم قام من الموت

وعند الفرس القدامى نجد زرادشت ولد من عذراء وكان الأب هو الإله هورومازدا.

النبي الفارسي الآخر ميثرا ولد ايضا من عذراء.

ونجد في البهاجوادا جيتا عند الهندوس أن كريشنا ولد من العذراء ديفاكي.

وولد بوذا من العذراء مايا أو ماري وغادر الجنة ونزل إلى الأرض.

ونجد نفس الاسطورة في ديانات الصين القديم. حيث ولد لاو-تزو من عذراء تحت شجرة وخرج من جانب البطن لأمه العذراء.

حقيقة الولادة العذرية

قدس الإنسان القديم العذرية. واعتبر فقدان العذرية قبل الزواج عارا كبيرا لا يتم محوه إلا بقتل الفتاة أو رجمها.ادعاء التدخل الإلهي ليس إلا دليلا مأوساويا يعمي العيون بسطوعه على مدى ما يمكن أن تفعله فتاة من إجراءات مستميتة وإجبارية لتنقذ حياتها من مجتمع يسيطر عليه الذكور ويسنون قوانينه وتشريعاته

عقلنة الخرافة

يميل المريض الذهاني لعقلنة الخرافة بسبب سيطرة التفكير الحسي عليه.

استحالة  انجاب ولد من دون توفر الجنس الآخر أمر يدركه المريض جزئيا وقد استخدمه ساجع القرآن كحجة لاثبات أن الله ليس له ولد حيث قال

أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة

كيف يمكن لله أن ينجب بدون وجود الجنس الآخر؟ هكذا قال لقريش

لكن عدم الثبات الداخلي الذي يميز تفكير الذهانيين جعله يفشل في تطبيق القاعدة على مريم

أنى يكون لها ولد ولم يكن لها صاحب

فلجأ إلى عقلنة الخرافة وتخفيف وقعها

أن يقول للناس أن الله قرر خلق بشر من العدم بكلمة كن فيكون ستكون صعبة. تعويذة مثل القول السحري ابراكدابرا مريم حمليتم هكذا ببساطة لن تجدي

وليتم تقديم هذه الفكرة الخرافية للناس من قبل ساجع القرآن كان لا بد له من تخفيف وقع الخرافة وتقليل معارضة القصة للحدس البشري

الطفل يولد من الفرج. هذا ما يعرفه الساجع. إذن يقول لهم أن الله قام بالنفخ في فرج مريم. وهي أحصنته ولم تعطه لبشر!!!! وهذه النفخة كونت المسيح. وتمت ولادته بشكل طبيعي. الفرق الوحيد أن النفخة حلت محل مني الرجل. في ذلك الزمن لم يكن يعرف شيء عن الحيوانات المنوية والبويضات

لماذا لم تتم صناعة المسيح مباشرة في السماء وتوصيله إلى الأرض مولودا جاهزا؟ لماذا يجب أن تحمل به فتاة بشرية؟

ادعاء التوصيل المباشر من السماء يعارض الحدس البشري لحد كبير وعلى الساجع أن يخفف وقع الخرافة ومعارضة الحدس لأبعد حد يسمح به دماغه المعطوب بالذهان

ولذلك خفف وقع الخرافة على البسطاء من معاصريه وقلل لاكبر حد ممكن بالنسبة له معارضتها للبديهي والمنطقي.

تغيير كل المتطلبات جذريا لا يتقبله دماغ الذهانيين لذلك يحافظ على الشكل المقبول ويقوم فقط بلويه قليلا.

الطفل يولد من أنثى. حافظ على هذا المتطلب.

الطفل يحمل في الرحم. حافظ على هذا المتطلب

يتم الحمل عن طريق دخول المني في الفرج. حافظ عليه جزئيا ولواه قليلا باستبدال المني بالنفخة. أتى كائن بشكل رجل فنفخ في فرجها بدل أن يدخل عضوا ذكريا ويقذف بالمني. غير فقط متطلبا واحدا ولم يحذفه بل حرفه قليلا لتظل الخرافة مقبولة ومعقلنة

عقلنة الخرافة شائعة جدا في سجعيات القرآن مثل منسأة سليمان وقربان هابيل والبقرة الفاقعة

العلم مقابل الكهنوت

الكائن الحي يولد ولا يخلق من العدم. ولكي يأتي كائن حي للوجود يجب أن تتكون خلية أولى جنينية من عدد كامل من الكروموسومات. تساهم البويضة بنصف العدد ويساهم الحيوان المنوي بالنصف الآخر.

نظريا يمكن أن ينتج كائن حي إذا تمكنت الكروموسومات في البويضة بطريقة ما من مضاعفة عددها. لكن المولود سيكون من نفس الجنس. سيكون أنثى مطابقة تماما للأم مثل الاستنساخ.

تحدث الولادة العذرية في بعض الكائنات مثل النحل وبعض الطيور وبعض الاسماك.

لكنها لا تحدث في الثدييات.

الكائن الحي يأتي عن طريق تعبير الجينات عن نفسها وتوارثها من جيل الى جيل.

ويمكن أن تأتي صفات جديدة في الكائن الحي عن طريق تحورات في الجينات ينتج عنها جينات جديدة.

ويمكن أن يأتي كائن جديد عندما يصبح عدد هذه الجينات الجديدة كافية لتصنيف جنس جديد بعد تراكم التحورات لملايين السنين.

لا يمكن أن يأتي إنسان للوجود إلا عن طريق الجينات التي يحملها ابواه.

الانسان يحتاج لابوين. يساهم كل منهما بنصف العدد من الجينات.

الذكر يأتي عندما يحمل تركيبه الجيني الكروموسوم

y.

يأتي هذا الكروموسوم عن طريق الذكر ولا تحمله الانثى. غيابه في الانثى هو الذي جعلها انثى ووجوده في الذكر هو الذي جعله ذكرا. من ذكر إلى ذكر.

ولادة رجل من أم وبدون أب باختصار يعني مجيء الكروموسوم واي من العدم. وهذا مستحيل علميا. ادعاء الولادة العذرية يكفي بمفرده للبرهنة على الصناعة البشرية للأديان وتأليف الكتب المقدسة

الولادة العذرية كانت اسطورة شائعة في معابد الكهنوت في زمن الجهل والخرافة والشعوذة. من السهل جدا أن تكذب على نفسك وعلى الناس. من السهل أن تخدع نفسك وتؤمن أن رجلا ولد من عذراء. وأن الله قام بتحبيل فتاة إما مباشرة أو عن طريق إرسال كائن آخر يحبلها بالوكالة. سهل جدا إذا كان كل ما عليك فعله هو أن تدعي أمام جموع تصدق كل شيء دون أن تطلب مثقال خردل من دليل.

بارثيوجينيسيس

ذكرنا أنه نظريا إذا ضاعف الحمض النووي في البويضة نفسه فقد ينتج جنينا طبق الأصل من الأم. تعرف هذه العملية بالبارثيوجينيسيس وهي غير ملاحظة في الثدييات. ومع ذلك يعتقد بعض الباحثين إمكانية حدوثها ويتوقعون أن فحص الجينوم ومقارنته بجينوم الأم وحده يمكنه حسم هذه النقطة. المولود سيكون أنثى طبق الأصل للأم طبقا لهذه الفرضية.

عموما ظاهرة الادعاء بالحمل التلقائي دونما فاعل ظاهرة ما زالت موجودة إلى يومنا.

ما نسبته واحد بالمائة من الأمريكيات تدعي الحمل العذري , كما ذكرت مجلة العلوم الطبية البريطانية أن ادعاء الحمل العذري تكثر في وقت الكريسماس

يسبب الاغتصاب صدمة نفسية شديدة. بعض الفتيات ولكي يحمين أنفسهن من الصدمة تعمل أدمغتهن على كبت ذكريات هذه الحادثة.

اغتصاب جندي روماني لفتاة عاقبة الحمل دون زواج في مجتمعها هو الموت رجما بالحجارة أمر كاف ليسبب لها ما يسمى في الطب النفسي

 Dissociative amnesia

ينتج ذلك عن وسيلة دفاع نفسية تسمى في الطب النفسي

 Repression

يتم حجب الخبرات المؤلمة حجبا كليا بشكل لا إرادي عن الوعي.

لا تتذكر الفتاة شيئا عن الحدث. واحيانا تنسى أيضا فترات مما قبله ومما بعده. فقدان ذاكرة انشقاقي.

يحصل كبت هذه الذكريات على مستوى اللاوعي. وذلك بخلاف الـ

 supression

الذي يكون فيه كبت الذكريات بشكل واع وإرادي.

الكبت اللاارداي لذكريات الصدمة آلية عصبية كافية لتجعل الفتاة المغتصبة عندما تحمل تقول ان حملها عذري. تلقائي. سببه الله. الله هو الفاعل.

قد تعتقد اعتقادا راسخا بذلك. ولكنه اعتقاد خاطئ يظل سره مدفونا عميقا في خلايا قشرتها الدماغية ومكبوتا في قرار مكين لا يمكن للوعي أن يصل إليه.

هي فعلا قد لا تعرف كيف حصل ولا تتذكر ما حدث حقيقة. وقد تؤلف سيناريو مختلفا أو تتكون ذكريات مشوهة غير واضحة المعالم مليئة بالفجوات التي تحتاج إلى ملئ في عملية تعرف بالـ

 confabulation

والسؤال الأخير هنا موجه للمؤمنين بالوثنخاف : ماذا لو ذهبت لمقابلة خطيبتك يوما ما ووجدتها 🤰 حامل ؟ وعندما رأتك متفاجئا قالت لك : لا يروح بالك بعيد. أنا حامل من الوثنخاف. نزل بنفسه ونفخ في فرجي من روحه؟

هل ستعرف ما حدث فعلا ويتضح لك الأمر؟ أم ستكون بذكاء يوسف ؟ 😂😂😂


شارك الآن إن لم تكن قد فعلت من قبل في إحصائية اللادينيين

إحصائية اللادينيين في الموقع

نزل الجزء الثاني من ذهان النبوة مجانا


التبرع للموقع


اضغط أدناه إذا أحببت التبرع للموقع عبر الباي بال او بطاقة الاعتماد


Donate Button with Credit Cards

إصدارات الصفحة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: